الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » تطوير المناهج .. توصية مؤتمر الأمن الفكري

تطوير المناهج .. توصية مؤتمر الأمن الفكري

انتهى المشاركون في النسخة الرابعة من دورة الأمن الفكري المختتمة أعمالها أمس (الثلاثاء) في المعهد العلمي في الباحة، إلى توصيات عدة أكدت أهمية العمل على تعزيز الانتماء الوطني، واستمرار التوعية والدورات المعنية بالتثقيف بقضايا الأمن الفكري، وفتح نوافذ الاتصال بين التربويين، واستثمار الأنشطة المدرسية في تعزيز القيم وتحقيق الأمن الفكري وتطوير المناهج بما يتواءم مع التحولات وفق ضوابط تنفتح على التحديث وتحفظ الثوابت.

وأكد أمير منطقة الباحة الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز لدى حضوره بعد ظهر أمس (تكريم المشاركين في فعاليات دورة الأمن الفكري وأثر المعلم والمعلمة في تحقيقه في المؤسسات التربوية في السعودية التي نظمتها وكالة جامعة الإمام لشؤون المعاهد على مدى ثلاثة أيام في رحاب المعهد العلمي في الباحة)، أهمية الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، لا فتاً إلى أثر القول الليّن في المتلقي، مثمناً لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية دورها في خدمة المجتمع، مرجعاً الكثير من أسباب ظهور المنحرف إلى الغلو.

من جهته، أعلن وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لشؤون المعاهد العلمية الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش افتتاح معهد علمي رابع في المنطقة باسم المعهد العلمي في محافظة العقيق.

وعدّ الدريويش نجاح النسخة الرابعة من دورة الأمن الفكري محفّزاً لاستمرار وكالة الجامعة في عقد المزيد من البرامج والدورات الهادفة لتعزيز الأمن الوطني وتضمينها ما يسند الأمن الفكري والتثقيف في قضايا الأمن الشامل.

وفي سياق مداولات الدورة، تناول الدكتور إبراهيم المقحم في ورقة بعنوان «أثر عناصر العملية التعليمية في تحقيق الأمن الفكري»، مركزاً فيها على الجوانب الوقائية والعلاجية، لا فتاً إلى أهمية تحصين الشبان بالمهارات والقدرات من خلال خبراء المناهج والإدارة التربوية ومدير المؤسسة التعليمية والتربوية والمشرف التربوي والمعلم والطالب. فيما حدد الدكتور سليمان الحقيل دور المعلم والمعلمة في تحقيق الانتماء للوطن، واصفاً الفكر المنحرف بالمخالف للقيم الروحية والأخلاقية والحضارية للمجتمع، والمجافي للمنطق والتفكير السليم، والمفضي إلى ضرب وتفكك وحدة وكيان المجتمع.

وأوضح أن انحراف الفكر ناتج من البغضاء والعدوانية ومحاولة المنحرفين نشر العنف وإضعاف الأمن والأمان، وزعزعة الاستقرار الاجتماعي والاطمئنان النفسي لدى الأفراد والمجتمعات.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*