السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » ( الإعلام والمجتمع ) موضوع الحوار الوطني التاسع في السعودية

( الإعلام والمجتمع ) موضوع الحوار الوطني التاسع في السعودية

 أقرّت اللجنة الرئاسية بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بأن يكون “الإعلام” محور اللقاء الوطني التاسع للحوار الفكري الذي سينظمه المركز.

وسُيعقد اللقاء الوطني التاسع تحت عنوان “الإعلام والمجتمع.. الواقع وسبل التطوير: حوار بين المجتمع والمؤسسات الإعلامية”، لمناقشة القضايا الفكرية التي لها علاقة بواقع الإعلام السعودي في حلقة المجتمع وسبل تطويره، وفقاً للخبر الذي أوردته صحيفة “المدينة” السعودية.

وأوضح الشيخ صالح الحصين، رئيس اللجنة الرئاسية لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، أن اللقاء الوطني التاسع جاء تلبية لما طرح من ترشيحات لعدد من القضايا كان المجال الإعلامي الأكثر حضوراً فيها.

وقال: إن اللقاءات الوطنية فتحت آفاقاً عديدة لمناقشة القضايا التي تهم المجتمع على مختلف أطيافه ورؤاه الفكرية لصياغة رؤية وطنية مشتركة حيال تلك القضايا. وأكد أن الإعلام يعد أحد المكونات الرئيسة لثقافة المجتمع وما يطرح فيه أصبح من القضايا التي تشغل اهتمام المجتمع.

من جهته أوضح الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني فيصل بن معمر أن الموضوع الرئيس الذي سيناقشه اللقاء التاسع جاء من كونه يمثل أحد أهم الموضوعات المطروحة للنقاش وذلك لارتباطه بالمجتمع وتحولاته، خاصةً أن المركز يسعى لأن يدير حواراً موضوعياً بين المجتمع والمؤسسات والقطاعات المختلفة بما ينعكس بدوره على الأفق المستقبلي للوطن والمواطن.

وأكد أن المركز سيحدد موعد انطلاق اللقاء التحضيري الأول خلال الفترة المقبلة والذي سيعقبه عدد من اللقاءات التحضيرية في مناطق مختلفة قبل انعقاد اللقاء الختامي الذي تقرر أن تستضيفه مدينة حائل.

يُشار إلى أن اللجان التحضيرية للقاء الوطني التاسع للحوار الفكري ستبدأ خلال الفترة المقبلة الخطوات العملية من أجل البدء في الإعداد للقاءات التحضيرية والتي على ضوئها سيتم تحديد المحاور الرئيسة للقاء الختامي.

هذا وقد دشّن مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ورشة العمل الخاصة بتنفيذ مشروع حلقات النقاش حول الرؤية المستقبلية للتعليم في المملكة بحضور أكثر من 30 مشاركاً من مشرفي ومشرفات المركز في مناطق المملكة. وتناولت الورشة التي عقدت في 29-9-2010 بفندق هوليدي إن بالرياض وبمشاركة عدد من مسؤولي مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم العام (تطوير)، وتعريف المشاركين بمشروع حلقات النقاش التي سيعقدها المركز للتعرف إلى الرؤية المستقبلية لتطوير التعليم ودور المركز في تنفيذ تلك الحلقات والمسؤوليات المنوطة بمشرفي ومشرفات المناطق.

وأوضح الدكتور فهد السلطان، نائب الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، أن المركز بدأ في تنفيذ 100 ورشة اعتباراً من يوم 16 أكتوبر الماضي في 13 منطقة من مناطق المملكة يشارك فيها نحو 18 شريحة من شرائح المجتمع، وهذه الورش ستكون شاملة للشرائح المجتمعية ولشرائح المعلمين والمعلمات والتربويين والتربويات للوصول إلى رؤية وطنية مجتمعية مشتركة حول مستقبل تطوير التعليم في المملكة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*