الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » لماذا يتصدر العولقي لائحة مطلوبي القاعدة هذه الأيام؟!

لماذا يتصدر العولقي لائحة مطلوبي القاعدة هذه الأيام؟!

من الواضح أن أنور العولقي قد أخذ يشكّل قلقًا لبعض الدوائر الأمنية الغربية، أو هكذا يبدو في أقل تقدير، وقد أخذ يتفوق على أسامة بن لادن، وأيمن الظواهري، رغم أن الأخيرين لم يبخلا بالظهور في وسائل الإعلام خلال المرحلة الأخيرة.

لذلك عدة أسباب من دون شك، أولها يتمثل في صلة الرجل بآخر المحاولات التي استهدفت الولايات المتحدة والغرب، وهي عملية الضابط الأمريكي من أصل فلسطيني (نضال حسن)، ومحاولة تفجير طائرة ديترويت من قِبل النيجيري (عمر الفاروق)، وبينهما اعتراف الفتاة البريطانية (من أصل بنغالي) روشونارا تشودري بأنها تأثرت بخطابات العولقي، ما دفعها إلى طعن نائب بريطاني بسبب تأييده الحرب على العراق (يزعمون له علاقة بقضية الطرود المفخخة أيضًا).

من أسباب الاهتمام بظاهرة العولقي ما يتعلق بلغته الإنجليزية التي تشكل لغته الأولى، حيث وُلد في الولايات المتحدة، وهي اللغة التي تتيح له التواصل مع المتحدثين بتلك اللغة ممّن يتأثرون بخطاباته التي لا يتوفر مثلها في الترجمة لخطابات أسامة بن لادن، ولا لبعض الخطابات الإنجليزية الركيكة لبعض قادة القاعدة، لاسيما أنه يجمع إلى اللغة علمًا لا بأس به بقضايا الدِّين بشكل عام.
هنا تبرز قضية التحريض عن بُعد التي يمارسها العولقي، والتي تثير مخاوف الأجهزة الغربية من محاولات تنفيذ عمليات من قِبل أناس ليس لديهم حضور سابق في سجلات العنف، ولا هم معروفون لدى أجهزة الأمن، لاسيما أن التطورات التكنولوجية الحديثة تتيح شيئًا من ذلك لمَن فكّر وخطّط.

إنهم جيل الإنترنت، الذين سيكون بوسعهم بث القلق في أوساط الأجهزة الأمنية الغربية، أقله بسبب حساسيتها تجاه نجاحات من هذا النوع، مع العلم أن قدرة أمثال هؤلاء على تنفيذ عمليات كبيرة تبدو محدودة، سواء تشكّلوا من مجموعات صغيرة، أم كانوا مجرد أفراد متناثرين هنا وهناك.

ما يزيد في خطورة العولقي هو وجوده في مكان آمن في جنوب اليمن، وحيث ينشط تنظيم القاعدة وسط حاضنة شعبية تعود لنظام القبيلة التي تحمي أبناءها، هنا في هذا السياق ثمة نقطتان بالغتا الأهمية، أولاهما أننا إزاء حالة إنكار في الغرب لحقيقة أن ما أخرج أنور العولقي عن طوره هو الحرب على العراق، واحتلاله بتلك الطريقة من دون سند شرعي ولا أخلاقي، وهو ما صرّح به في خطاباته وتسجيلاته، الأمر الذي ينطبق عمليًّا على جحافل من المسلمين في الشرق والغرب. ويبقى أن الذين يسلكون سبيل العنف هم قلة قليلة، وهم كذلك في القضايا العادلة (مع فارق النسبة بالطبع)، بينما يكتفي الآخرون بتأييد القلب واللسان، مع التذكير بحقيقة أن استهداف المدنيين ليس أمرًا مقبولاً عند القطاع الأكبر من المسلمين.

لقد قلنا وسنظل نقول: إن العنف ليس ظاهرة فكرية، وإنما ظاهرة سياسية، أو ذو صلة بقضايا اجتماعية وسياسية، وهو إنما يتوسل الأفكار من أجل دعم ما يفعل، أحيانًا بشكل صائب، وأحيانًا بشكل خاطىء. والأفكار أو الفتاوى كانت دائمًا وأبدًا متوفرة في الكتب، لكنّ ظروفًا موضوعية هي التي تخرجها من الأدراج.

النقطة الثانية التي لا تقل أهمية هي أن هذا التضخيم لظاهرة القاعدة، لاسيما خطرها على الولايات المتحدة ودول الغرب (أعني في الداخل) لا يخلو من بُعد سياسي، إذا لم يكن كله كذلك، ودليل ذلك أن شيئًا ذا قيمة وتأثير مهم لم يحدث منذ هجمات سبتمبر، لكن الغرب الذي يشارك في حرب أفغانستان، وبعد ذلك العراق يريد أن يبرر لجماهيره استمرار تلك الحرب، ومعها الخسائر المالية والبشرية.

من هنا نقول، أن أستمرار الغرب في عدوانه على المسلمين يعنى استمرار العنف، ولكن من الضرورة بمكان أن ينبه عقلاء الأمة دائمًا إلى أن القضايا العادلة لا ينبغي أن تنصر إلاّ وفق أساليب تخدم الأمة ودينها ورسالتها، ولا تسيء إليها كما تفعل العمليات التي تستهدف الأبرياء الذين لا ذنب لهم في العدوان، بصرف النظر عن ممارسات الطرف الآخر، وعدوانه، لأن المسلمين أصحاب رسالة قبل كل شيء.

-- ياسر الزعاترة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*