الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » 25 % يعودون لممارسة الإرهاب من خريجي غوانتانامو

25 % يعودون لممارسة الإرهاب من خريجي غوانتانامو

كشفت إدارة الاستخبارات الأمريكية (دي إن آي)، في تقرير لها، أمس الثلاثاء، أن ربع المعتقلين السابقين في جوانتانامو عادوا إلى المشاركة في نشاطات ذات طابع إرهابي بعد الإفراج عنهم.

وكان قد أفرج عن 598 معتقلا في الأول من أكتوبر، ويشتبه بأن 150 من هؤلاء، أي حوالي 25%، عادوا إلى النشاط المسلح في مجموعات متمردة أو شاركوا في نشاطات إرهابية مثل قيادة شبكة أو تمويل الإرهاب أو التجنيد، حسب التقرير.

ومات 13 من الـ150 معتقلا السابقين الذين يشتبه بتورطهم في نشاطات إرهابية، بينما عاد 54 آخرون إلى السجن، والباقون ما زالوا طليقين.

ومنذ تولى الرئيس باراك أوباما السلطة في يناير 2009، أفرج عن 66 معتقلا، وقالت إدارة الاستخبارات إنه يشتبه بأن خمسة منهم عادوا إلى القتال، متوقعة أن يشهد هذا المعدل ارتفاعا.

وقال السناتور الجمهوري عن ميسوري كيت بوند، نائب رئيس لجنة الاستخبارات، إن هذه الأرقام تدل بوضوح على أن إدارة أوباما يجب أن تتخلى عن مشروعها إغلاق جوانتانامو.

وحذر بوند في بيان من أنه “إذا هاجم أحد هؤلاء المعتقلين (السابقين) جنودنا أو السكان، لا أعرف كيف ستفسر الإدارة للشعب الأمريكي وجوده في السجن سابقا ومعرفتها بخطر عودته إلى القتال والإفراج عنه على الرغم من كل هذا”.

-- السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*