الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » عملية ناجحة للجيش الجزائري في عمق منطقة الجماعة المقاتلة

عملية ناجحة للجيش الجزائري في عمق منطقة الجماعة المقاتلة

علمت “العربية.نت” الجمعة 10-12-2010، من مصادر أمنية محلية في ولاية تيزي وزو بمنطقة القبائل الجزائرية أن قوات الجيش قضت على 12 إرهابياً في جبال سيد علي بوناب الذي يتحصن فيه عناصر وقيادة تنظيم القاعدة.

وحسب المعلومات المتوافرة من مصادر أمنية فإن قيادات إرهابية في التنظيم تم القضاء عليها، منها أمير منطقة الوسط أبوضرار. ولا يعرف لحد الآن مصير زعيم تنظيم القاعدة عبدالمالك درودكال إن كان من بين القتلى أو الجرحى أو الناجين.

ولكن مصادر “العربية.نت” تحدثت عن إلحاق الجيش هزيمة نكراء بتنظيم القاعدة في معقله بمنطقة القبائل، حيث شارك في العملية العسكرية التي جرى التحضير لها منذ مدة وشرع في تنفيذها قبل ثلاثة أيام على الأقل، حوالي أربعة آلاف جندي مدعمين بوحدة خاصة من القوات الخاصة وكذلك طائرات هيلكوبتر.

وخلال العملية التي شارك فيها جنرالات في الجيش، تم التشويش على شبكة الهاتف في ثلاثة ولايات مجاورة للمنطقة، ويتعلق الأمر بولايات بومرداس والبويرة وتيزي وزو.

وحسب مصادر أمنية، فإن الهدف من التشويش هو قطع الاتصالات بين الإرهابيين المحاصرين وبين رفقائهم، فضلاً عن منع تنفيذ عمليات تفجيرية باستعمال الهاتف.

وكانت مصادر مطلعة قد كشفت لـ”العربية” في وقت سابق الجمعة أن قوات الجيش الجزائري تحاصر عدداً من عناصر ما يسمى بتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي من بينهم مسؤول كبير في التنظيم، لم تحدد هويته بعد.

ووفق المعلومات التي أوردها المصدر فإن عملية التطويق والحصار شملت المنطقة الحدودية بين ولايتي تيزي وزو وبومرداس شرق الجزائر، حيث كانت الجماعة الإرهابية تنوي عقد اجتماع سري لها بهدف لملمة صفوفها بفعل ضربات قوى الأمن الجزائري المتلاحقة لها.

يُذكر أن القوات الجزائرية كانت قد قامت بعملية تمشيط بالمنطقة الغابية لبلدية سيد راشد إلى شعبة الآخرة بالحطاطبة في ولاية تيبازة العام الماضي أسفرت عن القضاء على ثلاثة من عناصر القاعدة وجرح آخر واسترجاع كلاشنيكوف وتدمير ما يقارب 20 مخبأ في تاقرارة كانت محاطة بأحد عشر لغماً تقليدياً تم تفكيكها.

-- العربية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*