السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » العراق تنشر صور المعتقلين من القاعدة – وفق ما ذكرت –

العراق تنشر صور المعتقلين من القاعدة – وفق ما ذكرت –

 عرضت وزارة الداخلية العراقية أمس 34 معتقلا قالت إنهم يمثلون رؤوس تنظيم القاعدة وقادته في شمال العراق، موضحة أنهم يعدون الحلقة الأولى في التنظيم، والركن الأساسي في هيكلية ما يمسى بدولة العراق الإسلامية. وقال جواد البولاني وزير الداخلية العراقي في مؤتمر صحافي مشترك مع عدد من المسؤولين في الوزارة، إن المعتقلين يمثلون قيادات ما يسمى بولاية شمال العراق وولاية الموصل والتي تعد الولاية الأهم في تنظيم دولة العراق الإسلامية. وأضاف البولاني أن تنظيم القاعدة في العراق أصبح مكشوفا لدى السلطات الأمنية العراقية وأن جميع قادته سيكون مصيرهم القتل أو الاعتقال.

من جهته، قال اللواء ضياء حسين قائد قسم مكافحة الإرهاب في الوزارة إن المتهمين المعروضين يمثلون قمة الهرم في ولاية شمال العراق وولاية الموصل، وإن اعتقالهم تم بناء على وثائق سرية كشفت من داخل التنظيم، وبناء على اعترافات عدد من المعتقلين السابقين في التنظيم. وأوضح أن السلطات الأمنية العراقية كانت قد عثرت على رسائل من زعيم تنظيم القاعدة السابق أبو أيوب المصري إلى والي الأنبار تتضمن معلومات مهمة عن ولايتي الأنبار والموصل، وهو ما مكن السلطات الأمنية من العثور على بعض خيوط تلك الشبكات.

وأضاف أن القوات العراقية تمكنت بعد ذلك من رصد تحركات عديد من قيادات التنظيم وتنقلهم بين الموصل وبغداد، فضلا عن رصد تحركاتهم في تجنيد الانتحاريين من خارج العراق وإدخالهم إلى الموصل عبر الأراضي السورية. وقال حسين إن العملية أسفرت عن الإيقاع بوالي شمال العراق المدعو أحمد محمد، واعتقال وزير النفط في دولة العراق الإسلامية المدعو جاسم محمد حمد وهو مسؤول عن رفد الولايات بالأموال التي يتقاضاها من عمليات الابتزاز.

وكشف عن أن عمليات الاعتقال التي استمرت لتسعة أشهر أسفرت كذلك عن تنفيذ عملية دهم نوعية أدت إلى اعتقال المدعو مهند محمد طاهر وهو مساعد والي شمال العراق وكان يعمل ضابطا في أمن النظام البائد. وأكد أن بين المعتقلين كذلك كل من مصطفى حسن مسؤول قطاع الجزيرة في شمال العراق، وأمير داود المسؤول عن نقل البريد بين دولة العراق الإسلامية وخارج العراق، وهو الذي كان يقوم بالمفاوضات مع التنظيمات الإرهابية في الخارج لجلب انتحاريين إلى العراق.

وأفاد حسين أن من بين المعتقلين المدعو بشار إسماعيل وهو معتقل سابق في سجن بوكا ويعمل أميرا لقطاع الموصل الداخل، والمدعو عدي فتحي المتورط في جرائم قتل طالت المئات من المدنيين في الموصل. وشدد على أن التنظيم بات مكشوفا أمام القوات الأمنية العراقية، ولا سبيل لقادته للهرب حتى إذا قاموا باستبدال أسمائهم وهو ما يقوم به فعلا بعض أعضاء التنظيم الهاربين. وكشف أيضا عن اعتقال المدعو محمد يونس المسؤول الأمني لقطاع الموصل الداخلي، وهو ضابط سابق في أمن النظام البائد، والمدعو بسام محمد وهو الأمير الأمني لجنوب الموصل، والمدعو برهان محمد نور وهو أحد الأمراء الأمنيين في الموصل. ومن بين المعتقلين عبد الجبار المولى الأمير الإداري العام لولاية شمال العراق والمسؤول عن تأجير الدور للانتحاريين القادمين من خارج العراق وحسن حسين الأمير العام لشؤون المعتقلين، ونشأت إبراهيم مساعد الأمير العام لشؤون المعتقلين.

ولفت حسين إلى تفكيك شبكة لاستقدام الانتحاريين العرب تابعة لولاية شمال العراق، حيث تعمل على نقلهم عبر الحدود بمساعدة القيادي في التنظيم حميدي علي سلطان الذي تم اعتقاله في عملية دهم نفذت في محافظة كركوك. وكشف عن اعتقال مواطن تونسي يدعى محمد فرج، وهو أحد الانتحاريين الذين استقدمتهم الشبكة إلى داخل العراق لتنفيذ هجوم انتحاري.

-- الاقتصادية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*