الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » وانكشفت عصابات الملالي في البحرين

وانكشفت عصابات الملالي في البحرين

رسالتنا هذه لبعض الفئات في مملكة البحرين التي استباحت كل القيم والأخلاق ونكران الجميل لهذا البلد الذي احتضنهم على ترابه و”لفاهم” بأحضانه عندما جاءوا هربا من الفقر والجوع والمرض من بلاد المجوس الشريرة.
 
تلك الفئات الحاقدة التي تتبع التقية وتظن اننا نجهل امرها وتفكيرها وتخطيطها ونحن واهل البحرين الكرام نعرفهم معرفة اليقين, واذا كانوا أذكياء فنحن وأهل البحرين أذكى واعرف منهم فإذا كانت تلك الفئة لديها حجة فلدينا ألف حجة, واذا كنتم تؤمنون بالتقليد الأعمى فنحن نؤمن بالاجتهاد والعقلانية والحكمة ولنا آفاق لا يمكن ان تصلوا إليها لا انتم ولا من يقف وراءكم من عصابات حزب الله ومجانين طهران.
 
نقول: إن من أوتي الحكمة فقد أوتي خيرا عظيما, إذا كنتم تعتقدون ان بوسعكم إثارة ضعاف النفوس في السعودية او البحرين او الكويت لينظموا تظاهرات يشارك بها من يعدون على الأصابع فنحن نختلف عنهم.
 
نحن كلنا جيوش مجيشة وراء حكامنا وشيوخنا وندين لهم بالولاء والإخلاص, اما انتم فأمر اتباعكم شبيه بما قال الشاعر:
 
ثلاث عجائز لهم وكلب**************** واشياخ على ثلل قعود
 
فقد سلبت عصاك بنو تميم************ فما تدري بأي عصا تذود
 
نحن لا ننافق ولا نتملق ولا نخاف من احد الا الله رب العالمين, نحن مؤمنون بالله ورسله وبالصحابة والتابعين واتباع التابعين والوسطية والعقلانية ولا نؤمن بمبادئ ما انزل الله بها من سلطان, نحن نسير على السيرة العطرة نحن نختلف عنهم وعنكم, فليعلم حاضركم وغائبكم أن أساليبكم وأساليب أسيادكم في جمهورية الشر في إيران وانكشفت لجميع الناس والعالم.
 
فالشيعة الأصليون في منطقة الخليج العربي قد كسبناهم وكسبونا, كسبناهم بأخلاقنا وعدلنا وإيماننا فأصبحوا جزءا منا, واذا كانت هناك فئة ضالة فهي فئة قليلة شبيهة إلى حد ما بالمنافقين الذين خصص القرآن الكريم لهم سورة كاملة يتحدث عما فعله هؤلاء المنافقون بالنبي الكريم والصحابة وكيف ان الله أذلهم ونصر نبيه ونصر رسالته وكتب لهؤلاء المنافقين الذل والعار والنار أبد الآبدين.
 
نعم, نحن نختلف عنهم بالرؤية ونعرف ما يحصل معرفة تامة وإيماننا وإيمان حكامنا يقول لنا ان الله سينصرنا على المنافقين والدجالين بجنود لن يروها هذه الفئات الضالة موجودة في البحرين كما في السعودية والكويت مدعومة من النظام الفاشي في ايران وعصاباته المأجورة في الكثير من المناطق وبخاصة في لبنان الشقيق.
 
مع اصرار النظام الايراني الفاشي على اثارة النعرات الطائفية وزعزعة الامن والاستقرار في منطقتنا العربية فلا بد من معالجة هذا الموضوع معالجة جذرية بحيث لا تقوم لنظام الملالي قائمة وذلك بنقل المعركة الى عقر دارهم, والشعب الايراني ادرى بشعابه.
 
الزميل يوسف عبدالكريم الزنكوي, كاتب زاوية “بقايا خيال” كتب مقالة رائعة يستحق الاشادة عليها, فكل الشكر على هذا الموقف والشعور الوطني العظيم.
 
الكثير من الاخوة الشيعة غير المسيسين يستنكرون ما تقوم به عصابات الملالي في ايران لتخريب البحرين, وفقنا الله وإياكم لمواجهة هذه الاخطار الخبيثة.

-- موقع طريق السلف -كتبه / ناصر العتيبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*