السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » إيران.. التي تشبه الظربان!

إيران.. التي تشبه الظربان!

 يعتبر (الظربان) المخطط من أكثر الثديات نتانة، وهو ينتمي لفصيلة (Mephitis)، إن هذا الظربان يقذف من فمه سائلاً تفوح منه رائحة كريهة جداً تسبب الغثيان والدوار وقد تسبب الاختناق، وذلك حينما ينتابه الخوف من شيء ما، ويحتوي هذا السائل على سبعة مكونات أساسية من ضمنها الكبريت وهو العامل الأساسي الذي يساعد على إفراز هذه الرائحة النتنة.

ومن ضمن هذه المكونات: التينول، المينيل، واليونانيبتول، وهي مواد قوية إلى حد أن مقدار ملعقة صغيرة منها كافية لتنتشر هذه الرائحة في حوض سباحة أولمبي، إن الظربان يتميز بجلده السميك وهو من آكلات اللحوم، ينتمي للعائلة السمورية أو العرسية.

والظربان له أذنين، قصير اليدين، وفيهما براثن حادة، طويل الذنب، ليس له ظهر، فقار وليس به مفصل، بل عظم واحد من مفصل الرأس إلى مفصل الذنب، وإذا ظفر به الناس يضربونه بالسيوف فلا تعمل فيه حتى يصيبون طرف أنفه وهي نقطة ضعفه، لأن جلده مثل القد في الصلابة.

وهو متسلق ماهر للأشجار والجدران والجبال والتلال، ويستطيع أن يحرك الصخور من مكانها بسهولة، يتكيف الظربان في المعيشة في جميع البيئات الصحراوية والوديان والغابات الجبلية وهو يفضل الأماكن الجافة، ويسكن بين الصخور وفي الجحور وتجاويف سيقان الأشجار الكبيرة، يأكل القوارض والطيور ويرقات الحشرات والسحالي والثعابين والفئران والديدان الموجودة بالتربة.

عندما يمشي يحرك رأسه يميناً وشمالاً وعندما يراه الرائي يظنه يزحف زحفاً على الأرض لقصر قوائمه، أن إيران تشبه هذا الظربان بالضبط لا سيما وقد احتدمت في داخلها هذه الصفات النتنة والقبيحة التي بها فجاجة وخبث وعبث وبلاهة، تثيرها حركات الآخرين النشطة، وتأزمها القامات الطويلة، ويبعثرها الإبداع، وتزعجها الألحان الجميلة، وعزف الندى، ورذاذ المطر، وتصاب بالجنون والغيرة والحنق والانكسار عندما ترى الآخرين وقد نجحوا وفازوا وكسبوا.

إنها لا تفكر إلا في المكر والخديعة والدسائس والرجس وامتطاء صهوة الجياد المريضة، والتلذذ بلحم الجيف وبقايا الخبز اليابس، تزاحمها فراغات موجعة وأقبية مجهولة وعفن رطوبة، مملوءة بخرافات التأويل، إنها دولة من رمل، ونص من خيبة، ولعبة من توهم، وخطاب غير رشيق.

إنها شر يتبعه شر، وظلمة خانقة تتبعها ظلمة، ومجرد كلام أصفر يتبعه كلام أكثر صفرة، تبتدع وجوداً فعلياً لا أصل له، ليس لها ميزة اشتعال ولا خلود ولا ازدهار ولا بارقة، إنها عملية إهام تحيل إلى تناهي، مربوطة بافتراضية التصحر والصدمة والأدوار المطاطية وكسر الشعور، لا ضوء لديها ولا فراشات ولا سراج منير ولا هبات شعر ولا بوح.

إنها مثل بقايا القهوة اليابسة في قعر فنجان، تشبه شحوب الحياة والعوز والمساء الدميم ونبتة الصبار وقصص العرّافات وخيوط الليل وريح السموم وشجرة الشتاء الكئيبة ومشهد الشياطين، مسعورة هي بالوهن والوهم والتوهم، وإيقاع الشتائم، والكلام القصير، والبذاءة المترفة.

لا هي بهاء ولا تلال عناقيد ولا محبة ولا شعر ولا خيال ولا حضور ولا أشياء مرموقة ولا إنجازات باهرة ولا خطط بارعة ولا طعم عذوبة ولا رسم ولا دراية عميقة ولا تكوين يصيب الرائي بالدهشة، ولا قصيدة تصيب بالحمى الخلاقة، ولا امتلاء حرف أو زخرفة مجردة، إنها مثل حفزات تحرشية نحو جهات معتمة، ومثل سراب يخادع أبصار العطاشى، إنها أفعى تلعق التراب فتنساب بتشفي موغل في الأذى، إنها ظهيرة حينما يتجول الحر سلطان الهجير، هي غشاوة بصر وبصيرة، وعتمة ليل، ومشروع رمل وطين ووحل.

-- صحيفة الجزيرة:رمضان جريدي العنزي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*