الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » أعظكم بواحدة التفكير

أعظكم بواحدة التفكير

الحمد لله وحده وبعد:
لو رجعنا عقودا للخلف نتلمس الأفكار النهضوية على النطاق الضيق والخاص والعام التي نادى بها المهتمون بنهضة القضاة لوجدناها مازالت مطالب لنا حتى اليوم، ولوجدنا أنهم يشكون من نفس العلل التي نشكو منها الآن.

قلة القضاة، قلة الحوافز، قلة المجتهدين، تخلف!، أمية المعاونين، صعوبة التنقل، عوز القاضي وانصراف همومه عن عمله، قلة الموارد، ضعف التخطيط، انفجار الحاجات للعدل، ضعف المنهجية، تعقد العلاقات، العجز عن التعامل مع الانفتاح الاقتصادي.

ومازلنا نحرص على أساليب التلاوم وأحيانا نوجه ما بنا من تخلف إلى جيل سابق بأكمله، ونرمي بالتخلف على القائد القضائي «الرمز» ونبرئ قائدا ملهما «رمزا» آخر، على فلسفة «مشكلاتنا صنعها الجيل السابق، وسيحلها الجيل القادم».. وأما نحن فمهمتنا التسليم بالواقع .. ونقل الضبوط من الرقيب السلف للرقيب الخلف.

(قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم «تتفكروا» ما بصاحبكم من جنة !! إن هو إلا نذير لكم بين يدي عذاب شديد).

القرآن الكريم يشير إلى معانِ في منهجية البحث والنظر حيث يطلب منهم القيام لله مثنى وفرادى بعيدين عن التأثر بصخب المؤثرات وانفعالاتها ليسلم النظر.

فهل من الضروري أن نحتاج في المؤسسة القضائية إلى بلورة منهجية لأنماط التفكير في دراسة مشاريع النهضة العدلية ومفاهيم دراسة القضايا النهضوية والعملية القضائية المصغرة. لتكون مسيرة النهضة عملية مستمرة محتوية على المحفزات لتحسين التفكير القضائي وبالتالي ستتحسن عملياتنا على إدراك حقيقة المشكلات التي تعوق المؤسسة القضائية على النهضة العدلية في كافة المجالات.

إن الوعي بوجود المشاكل لا يعني بالضرورة حلها فهناك قدرة كبيرة يبديها البشر على التأقلم مع صعوبتها وطبيعتها دون أي مجهود حقيقي لتجزئتها إلى أساسية وثانوية بفكر متحفز لايعرف طعم الراحة.

هل هذا يقودنا لسؤال نهضوي: لماذا التفكير الموضوعي ضرورة للقاضي؟

فنجد أن الجواب بأن معرفة السنن من المقدمات المهمة التي يجب تحصيلها لمعرفة نواميس ماضية في عمليات التحويل الحركي.

ولنمثل بتقريبها بأنماط التفكير للقضاة في مجال عملهم الصغير حيث تبدأ بمرحلة توهج تتجلى فيها الحماسة والجودة من خلال التضحية بالوقت والسخاء العلمي، والسعة الخيالية، ثم لا يلبث بعدم الترشح للاستمرار لفترة طويلة حيث تتراجع عاطفة التوثب ليحل محلها مفاهيم الشيخوخة من الأنشطة العقلية والروتين المتشكل مع الوقت.

ألا تستدعي هذه الملاحظة النمطية البسيطة تحفيز أسئلة التفكير، بكيف نفكر .. كيف ندرس، كيف نحلل، كيف نجزئ، كيف نركب.
وعلى هذا جرى والتوقيع .. ولننهض في لقاء آخر.. وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

* القاضي في المحكمة العامة في تبوك

talsaadi1@gmail.com

-- عكاظ:ياسر بن صالح البلوي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*