الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » صفقة شاليط وشلة الربيع العربي

صفقة شاليط وشلة الربيع العربي

جلعاد شاليط” هو ذلك الجندي الإسرائيلي ذو التسعة عشر “ربيعاً” -عندما تم اعتقالة- وأشغل العالم بقضيته وكأن الأسير لدى حماس (في نظرهم) برتبة مشير!

الدرس المستفاد من هذه القضية هو أكبر من قضية الاعتقال نفسها، فمن المؤكد أن شاليط لا يشكل هماً لدينا نحن كعرب (بشخصه) بأي حال من الأحوال، هو بالفعل لا يساوي شيئا “كشخص” بقدر ما هو جندي إسرائيلي مجرم تابع لدولة محتلة تقوم بأعمال خارجة عن القانون، كان يقوم بمهام معينة لقتل إخوتنا في فلسطين وهذا كفيل بأن نشعر بالسعادة لاعتقاله…

“شاليط” من أشغلنا وأشغل العالم بقضيته، كان أحد الأسباب الرئيسية لتكثيف ممارسات القتل والعنف والاضطهاد من قبل الدولة المجرمة المحتلة على مدى الخمس سنوات الماضية، فبسبب هذا الجندي “الصغير” تم حصار غزة وتم على إثر ذلك تجويع ملايين الفلسطينيين، وحرموا من الدواء، وقتل بسببه آلاف الأطفال، وطارت بسببه عشرات الرؤوس من قياديي حماس، والكثير من المؤامرات السياسية داخلياً وخارجياً حصلت بسبب “شاليط” هذا!

ولم تكن هذه الدولة المحتلة مرتاحة البال ولم ينم رئيس وزرائها “نتنياهو” قرير العين حتى تم الاتفاق لكي يعود هذا الجندي الصغير لأحضان عائلته كما يقول…

في الواقع، هم يعلمون بان حماس لن تقتله لأن هنالك مكاسب أكبر من قتله تبحث عنها حماس ومنها الخروج بهذا الاتفاق، ومع هذا كان الجانب الإسرائيلي يتابع وبحرص شديد أن يعامل معاملة حسنة -على أقل تقدير- تليق بمقام صغيرهم “شاليط”…!

تخيلوا، أن في أكتوبر من العام 2009م تم الإفراج عن “20 معتقلة” فلسطينية مقابل الحصول “فقط” على شريط فيديو يظهر بأن “شاليط” على قيد الحياة وبصحة جيدة…!

لست هنا لأمجد تصرف الحكومة الإسرائيلية بقدر ما أتعجب لموقفهم وأبكي على حالنا نحن “كمسلمين وعرب”!! فبينما تتفاوض إسرائيل وتحديداً هذا ” النتن ياهو” على فدية رأس “شاليط” بأي ثمن ويجن جنونها لأجل مواطن إسرائيلي كي لا يصاب بأي أذى، يقوم بشار الأسد في المقابل بقتل آلاف الأبرياء من أبناء شعبه!

قتل بشار الأسد حتى الآن أكثر من 3000 سوري بينهم أطفال أبرياء! في المقابل يقتل رئيس “اليمن السعيد” يومياً مئات المواطنين المعارضين له حتى وصلوا بالآلاف بدون وجه حق لمجرد انهم طالبوا بالتغيير بعد أن صبروا عليه 30 سنة تخللتها 7 حروب بيمن تعيس واقتصاد منحط…!

وملك ملوك أفريقيا “الهارب” معمر القذافي دك بالطائرات الحربية أبناء شعبه وناداهم “بالجرذان” إلى أن تدخلت الأمم المتحدة ومعها حلف النيتو لخلاص الشعب المسكين من هذا السفاح الغريب!

أيضاً حسني مبارك وبغض النظر عن بعض إنجازاته على الصعيد السياسي في مراحل سابقة وتحديداً في حرب اكتوبر فقد “عمل العمايل” في مصر على مدى أكثر من 3 عقود وقتل العديد من الأبرياء ولا أحد يستطيع إنكار ذلك وقام باعتقالات كثيرة وأدخلهم السجون السياسية تحت مظلة قانون الطوارئ وجعل “مصر” اقتصادياً في أدنى مرتبة هي وشعبها إلى أن أصبح عدد الفقراء في عهده “الميمون” يصل إلى 40% من إجمالي تعداد الشعب!

كل هذا حصل في بلاد “المسلمين” أصحاب الفضائل والمبادئ وفي المقابل “شاليطهم الصغير” يفتدى بألف رأس وأكثر، منهم بعد التنازل التاريخي 350 أسير محكوم عليهم بالمؤبد…!

هذا هو قيمة شاليط لدى “ربعه” وهذه هي قيمة “المساكين العرب” لدى مستبديهم…!

مبروك لفلسطين وشعبها هذا المكسب الكبير، وعقبال “شواليط” آخرين إن شاء الله نحرر بهم فلسطيننا بالكامل، كما أتمنى أن يكون وقتها “شعبنا العربي” لا يزال على قيد الحياة…!

-- الرياض:إبراهيم بن يوسف المالك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*