الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » سماجة النفاق أسوأ الأخلاق، وأبشع الأخطار

سماجة النفاق أسوأ الأخلاق، وأبشع الأخطار

إن أشد ما ابتلي به عالمنا العربي اليوم هو النفاق بكل ألوانه وأشكاله؛ لأن النفاق يقلب الصورة فيحسن القبيح، ويثني على الممارسات مهما كانت خاطئة، وحين يأتي النفاق من المسؤول إلى من هو أعلى منه رتبة ومن المستشار المؤتمن، والمسؤول أمام الله عما يشير به فإن ذلك منتهى الخيانة

سألني أكثر من واحد عن أشد الأمور إلحاحاً في عصرنا الحاضر، فأجبته: هو حاجتنا الضرورية إلى الصدق مع الله، ومع النفس، ومع المسؤول أياً كانت مسؤوليته ومكانته.

وفي استقرائي للنكبات التي تكاد تدمر بعض أوطاننا العربية وجدت أنها حدثت بسبب تغرير المنافقين بحكامهم، وتغيير صورة الواقع لهم، وتحسين ما ليس بالحسن في أعينهم.

ويا للأسف إن هذا الغلو في النفاق يأتي من بعض الذين يُظن بهم الصلاح، والثقافة، والعلم، والمؤتمنين على مؤسسات الوطن ومصالحه إذ نجدهم يدبجون المدائح، ويطرون بالثناء الزائد، ووصف الأمور وصفاً يفوق كثيراً حقيقتها، فهم يتحدثون مادحين فيما يعرفون وما لا يعرفون.

** ** **

إن النفاق هو الكذب الدامغ، لأن المنافق يفعل أو يقول ما ليس صحيحاً في نفسه وإرادته، وليته يدرك سرعة انكشاف كذبه، وقصر حبل نفاقه.

قال المصطفى – صلى الله عليه وسلم -: (إن أخوف ما أخاف على أمتي كلّ منافق عليم اللسان).

وورد في القرآن الكريم ذكر النفاق، وسوء أهله، وتدني سلوكهم، ومنتهى سوء مصيرهم سبعاً وثلاثين مرة (إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا).

** ** **

خصلة من أسوأ الخصال، وفِعل من ألعن الفعال، إذ النفاق كذب، ورياء، وغش، وخداع، وتزييف.

** ** **

سلوك دنيءء يحقرِّ المرء حتى مع نفسه، ويمارسه تزلفاً خادعاً لمن هو في حاجة إليه. سمعت صديقاً يقول عن منافق يعرفه:

ظن النفاق حصان سبق إذ به *******عند اللقاء حمارُ تبن أعرج

وتكشفت كل الدنايا خلفه ********إن النفاق عن المكارم مخرج

** ** **

كم أضاع النفاق حقوقاً!؟ كم أفسد المنافق الدنيء أعمالاً!؟

ولا يقولن أحد إن وصف النفاق مقصور على الذين يدعون التدين وهم كاذبون، بل ذلك يتعداه إلى كل من كذب، وزيف؛ ذلكم أن الدين الإسلامي النقي هو بالصدق قولاً وعملاً، وبالإخلاص والأمانة أداء وسلوكاً، وحين يصف أحد الناس شخصاً بأوصاف حسنة أكثر مما هو عليه بغية ابتزازه ونوال رضاه وعطاياه وخداع الناس بعظمة أعماله، أو ينسب له أعمالاً جليلة لم يعملها فكل ذلك وأمثاله من النفاق الصارخ الذي نهى الله عنه.

كم يصف بعض المنافقين أشخاصاً بأوصاف كأنهم بها من الملائكة المقربين، ويصفون أعمالهم بأنها من العظمة والكمال لدرجة لا يستطيع غيرهم الاتيان بمثلها، وكلّ هذا نفاق، وكذب وافتراء!!

** ** **

النفاق قضية عصرية واسعة الانتشار في محيطنا – يا للأسف – ولا تقتصر على عامة الناس، بل صارت خصلة عند كثير من المسؤولين والمؤتمنين على المصالح العامة: تقارير براقة – في معظم الأحيان – تقدم إلى الرؤساء وهي منافية للحقيقة. مقالات، واحتفالات، وخطب تدبج ثناءً كاذباً، وإطراء لأعمال لا تستحق الإطراء، بل وإعلانات باهظة الثمن إشادة من المنافق لمن ينافقهم.

ولنعلم أنه يترتب على النفاق مظالم اجتماعية، وتقصير في أداء واجب، وتوقف خير إنساني.

إن النفاق هو الضلال عن سوي الصراط (كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذباً).

** ** **

لمن تنافق أيها المنافق ولماذا؟؟!!

لن يطيل من تنافقه يوماً في عمرك، ولن يزيد من تماسحك إياه ريالاً واحداً في رزقك، فذلك كله مقدر من الله، أنت بنفاقك تخدعه، وتغطي على عينيه بغشاوة النفاق من أن يرى الحق والحقيقة اللذين هو في أمس الحاجة إلى معرفتهما.

أيها الإنسان: إن كنت مستقيماً مخلصاً فاكتب إلى رئيسك الحقيقة كما هي واقعة، قل له الصدق عن الأعمال كما هي حادثة؛ لا تلوع في الكلام، لا تزين الأعمال، لا تتمسح بالأعتاب كالحذاء، كن صديقاً صادقاً صدوقاً لمن تحبه، وتعمل معه، هذا هو الولاء، وهذا هو الإخلاص فإن كان حكيماً قال لك (رحم الله امرءاً أهدى إلي عيوبي).

** ** **

أيها المنافق..

ألا تدري أنك تضر بمن تنافقه؟

ألا تدرك أنه يعرف حقيقتك، ويعلم نفاقك، ثم يضع قدرك عنده في السافلين؟

ثم إن نفاقك الكاذب لن يقرب الناس إلى من تنافقه، إنك أشد خطراً عليه، بل أنت شر عليه أشد من صريح أعدائه. إذ عداوتهم له مكشوفة، أما أنت فضررك عليه مخفي قاتل كسم الأفاعي.

وفيك وفي أمثالك من المداحين غلو، ونفاق، وخداع، ومداهنة، قال رسولنا – صلى الله عليه وسلم -: (إذا رأيتم المداحين فاحثوا في وجوههم التراب)، وبالطبع المقصود بهذا القول الشريف هو المدح الكاذب الزائف.

وفي هذا المقام يؤكد رسولنا – صلى الله عليه وسلم ما معناه – أن المؤمن لا يكذب، وإن وقع في بعض الخطايا الأخرى غير الكذب.

** ** **

إن أشد ما ابتلي به عالمنا العربي اليوم هو النفاق بكل ألوانه وأشكاله؛ لأن النفاق يقلب الصورة فيحسن القبيح، ويثني على الممارسات مهما كانت خاطئة، وحين يأتي النفاق من المسؤول إلى من هو أعلى منه رتبة ومن المستشار المؤتمن، والمسؤول أمام الله عما يشير به فإن ذلك منتهى الخيانة.

** ** **

لنشاهد ونعتبر مما يجري حولنا من اضطرابات دمرت البلاد التي تجري فيها جراء النفاق السياسي السمج، والمشورة الخادعة.

ما أفاد النفاق شيئاً أبداً، ما أعطى النفاق خيراً. بل كان النفاق هلاكاً للمجتمعات، وبانتشاره تدمير للحياة فاحذروه – يا عباد الله – احذروا، واحذروا سخط الله عليكم يا من تنافقون.

** ** **

ولست هنا أدعو إلى الشطط في القول، أو القسوة في النقد، أو المبالغة في وصف الخطأ حين يقع، أو غمط العمل الجيد والتقليل من شأنه، ولست كذلك أدعو إلى التشهير بالخطأ وبمن يخطئون، ولكني أطالب من باب الحرص على المصلحة العامة، وسلامة الواقع أن نصف الأمور كما هي، وألا نبالغ تشفياً من بعض الذين اخطأوا، وألا نخون من يتوقعون نصحنا، ومساعدتنا لهم للوصول إلى الأصلح والأصوب وذلك بالنصح السري المخلص.

** ** **

وفقنا الله جميعاً إلى الخير والصواب والأخذ بأسباب القوة مهما غلا ثمنها، اللهم اجعل صدورنا سليمة معافاة، وأمدنا يا ربنا بتأييد من عندك وتسديد.

-- الرياض:د. محمد بن أحمد الرشيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*