الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » تداعيات محاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن

تداعيات محاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن

أثار إعلان الولايات المتحدة الأسبوع الماضي اتهام بعض العناصر الإيرانية المرتبطة بفيلق القدس بمحاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن، عادل الجبير، ومحاولة تفجير السفارة السعودية، استياء الكثيرين في جميع أنحاء العالم.

وكان الكثيرون يعتقدون أن الثورة الإيرانية بعد مرور ثلاثين عاما من عمرها قد أصبحت أكثر رشدا وتعقلا في علاقاتها مع الدول الكبرى ودول الجوار.

فعلاقات المملكة مع إيران قديمة، وقد حاول الكثيرون ممن يدعون الثورة الإضرار بها، وحاولوا مرارا وتكرارا استخدام شعيرة الحج لأغراض سياسية بقصد تصدير الثورة الإيرانية وشعاراتها، ومحاولة التأثير في الرأي العام الإسلامي، غير أن هذه المحاولات قد فشلت في الماضي وستفشل في المستقبل.

 وقد وصل الأمر ببعض المأزومين المحسوبين على بعض مراكز القوى في طهران إلى حد وضع متفجرات في الطرق المؤدية إلى المسجد الحرام عام 2008م.

وقد رأينا أنه كلما واجهت إيران مشكلات داخلية فإنها تحاول تصدير تلك المشكلات إلى دول الجوار.

وفي الماضي، كانت العلاقات بين الرياض وطهران جيدة، خاصة حين كانت السياسة الإيرانية في عهد كل من الرئيسين محمد خاتمي وهاشمي رافسنجاني جيدة.

وبالفعل، كانت الحكومة الإيرانية حينها تحترم دول الجوار وتحترم علاقاتها مع الدول الإسلامية الأخرى، وتتحلى بسمة التعاون مع دول الجوار لتحقيق المصالح الحيوية المشتركة.

وقد ساعد ذلك التفاهم بين كل من الملك عبدالله بن عبدالعزيز والرئيس محمد خاتمي في نهاية التسعينات إلى وضع حد لتدهور أسعار النفط، وقاد هذا التفاهم إلى تحسن مستمر في أسعار النفط التي كانت قد وصلت إلى الحضيض خلال فترة الثمانينات وأوائل التسعينات.

بمعنى آخر، فإن التعاون بين العاصمتين السعودية والإيرانية حين تتوافر الإرادة السياسية والنوايا الطيبة، تقود بالفعل إلى تحسن اقتصادي إيجابي لكلٍ من المملكة وإيران كبلدين مصدرين للنفط، ومهتمين باستقرار المنطقة وازدهارها.

أما حين تقع إيران في فخ تصدير الثورة وتصدير مشكلاتها الداخلية، فإن صورتها ونظرة العالم نحوها تتأثر بشكل سلبي.

واليوم هناك بعض العناصر المتعقلة داخل إيران تدعو إلى التهدئة وإلى الحوار مع الدول التي تتأثر من قرارات سقيمة وخرقاء تتخذ في طهران.

وبالمقابل، نرى أن هناك أبواقا مازالت تؤمن بالعنف وتهدد دول الجوار بالاحتلال، ومنها المملكة. وللمملكة رجالها البواسل الذين سيقفون حائلا أمام هذه النوازع الشيطانية، كما أن العالم الإسلامي سيقف صفا واحدا أمام من يهدد الأرض المقدسة، وليعلم أولئك الأقلية بأنهم أقلية أيضا في العالم الإسلامي، مهما هددوا وأرعدوا.

ومثلما تطاول المتطاولون في الماضي، وباءوا بسوء عملهم، فإن للبيت ربا يحميه طوال الدهور من عبث من يعتقدون أنهم يرغبون في السيطرة على العالم.

 كما أن للمملكة مكانتها العالمية وحلفاءها الذين سئموا من محاولات سابقة تنزع إلى العنف وتهديد الآخرين، والإخلال بالأمن والسلم في منطقة تعد قبلة المسلمين، ومستودعا عالميا للطاقة تعتمد عليه الصناعة والمواصلات في جميع أنحاء العالم.

وسواء صارعت الحكومة الإيرانية الحركة الخضراء بعد تزوير الانتخابات وزجت بأعداد كبيرة من الشباب الإيرانيين في السجون، فإن هذا أمر يخص الشعب الإيراني وحده، وليس لنا الحق في التدخل في شؤونه. وسواء أراد الإمام خامنئي أن يلغي منصب رئيس الحكومة أو يبقيه، فهذا أمر يخص الشعب الإيراني، كذلك.

أما أن تقوم بعض العناصر المتهورة داخل إيران بالتخطيط لاغتيال دبلوماسيين سعوديين، وتفجير سفارة تابعة للمملكة، فإن هذا يعد أمرا غير مقبول، ومغايرا للأعراف والتقاليد الدبلوماسية، وإضرارا بمصالح دولة إسلامية رائدة في العالم الإسلامي.

وإذا كان هناك بعض العقلاء في طهران ممن يحرصون على سمعة إيران، وعلى علاقتها بالمملكة، فإن عليهم تقديم المسؤولين عن الخطة الإجرامية الآثمة إلى المحاكمة العادلة، والتوقف فورا عن تهديد المملكة وسلامة أراضيها ومقدساتها..

فللمملكة رب يحميها، ولها بعد الله رجال وقوات يدافعون عنها، ولدينا من الأشقاء والأصدقاء والحلفاء في جميع أنحاء العالم ما يعد سدا منيعا ضد من يحاول الاعتداء على أرض الحرمين، أو يهددها.

وستبقى مكة والمدينة وسائر مدننا وترابنا الوطني أسمى من حفنة من الأوغاد الذين يتوعدونها ويحاولون المساس بها.

-- عكاظ:أ. د. صالح عبدالرحمن المانع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*