الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » المجلس الوطني السوري..حكومة التحرير

المجلس الوطني السوري..حكومة التحرير

منذ اندلاع الثورة السورية في منتصف آذار مارس الماضي لم تصل إلى تحقيق موقع استراتيجي متقدم من إمكانية تحقيق الانتصار كما هي في الأسابيع الأخيرة وبالضبط من أواخر رمضان وليالي العيد التي كانت قُدّاسا لرسالة صناعة الثورات عبر مداد الدماء وتضحيات الثوار في مشهدها المذهل لعقيدة الفداء وصولا إلى إعلان المجلس الوطني الانتقالي وقبله نقل تحرك الضباط المنشقين إلى مرحلة تأسيس فعلي بمعارك واقعية نفذوها لحماية المدنيين في جسمهم المستقل عن الثورة السلمية جعلت من إعلان قيام الجيش السوري الحر أحد محاور القضية السورية الرئيسية في أنظار العالم وهو ما يؤكّد الزحف الاستراتيجي الذي تحققه الثورة السورية فعليا على الأرض ميدانيا ولوجستيا وسياسيا , وهو مالم يبرز لدى البعض بحكم وحشية القمع الذي مارسه النظام في دمشق وتغطية طهران له , لكنه في القراءة التحليلية الاعتبارية حراك منتظم في تقدمه وقربه من النصر.

وبرغم الصعوبات والإخفاقات الكثيرة التي واجهتها مسيرة المعارضة السورية في الخارج وحجم التباين الذي برز بينها وبين قوة دفع الداخل إلا أنّ الحصيلة الأخيرة في الإعلان الجديد لتشكيل المجلس الوطني السوري ومبادئه وهيكله كانت من أقوى نسب التحقيق المتوقعة للمجلس ولحراكه المستقبلي وذلك يبرز بوضوح في العناصر التالية :
 
1- كان ابرز رسالة وأقواها وأكثرها على الإطلاق في التأثير هو ذلك الإعلان الشعبي الشامل في الداخل الذي عبر عنه في المظاهرات مساء إعلان المجلس الوطني تشكيله وخطته الجديدة , فهذه المباركة الشعبية للمظاهرات في العديد من المدن وبرامج الحراك أعطت قوة زخم كبيرة للمجلس الوطني السوري .
 
2- قوة تمثيل هيئات الثورة السورية في الداخل ,اتحاد التنسيقيات ,المجلس الأعلى للثورة ,والهيئة العامة للثوار وجماعات أخرى أعلن عن مشاركتها وأعلنت هي من الداخل ذلك ودعمها للمجلس الوطني .
 
3- توحد مساري الدوحة واسطنبول وتحول مسار الدوحة إلى داعم للتشكيل من خلال تصريحات قيادات فيه ودعوة د عزمي بشارة احد الشخصيات المهتمة بحوار الدوحة الحركة العلمانية الفكرية المؤيدة للثورة والمتحفظة على التشكيل إلى المشاركة بالمجلس وتأكيد د .عزمي بشارة على أن مؤتمر الدوحة ساهم ايجابيا في تهيئة الأجواء لإعلان اسطنبول وهو ما عزز الرسالة الايجابية لمستقبل المجلس وحسم أحاديث الخلاف التي دارت بين ملتقى الدوحة ومؤتمر اسطنبول بإعلان المجلس .
 
4- وجود تمثيل نوعي مقبول جدا للإسلاميين والليبراليين والقوميين وغيرهم وكذلك المسيحيين والطوائف ومشاركة كردية مع امتناع بعض كتلها , وكان تأكيد

د .برهان غليون والقيادة الإدارية للمجلس على أنّ المجلس ليس مغلقا وان حلقات الحوار مستمرة مع الأطراف المتحفظة كافيا لإعطاء بعد جيد لعلاقات المجلس مع بعض الأطراف المترددة .
 
5- وضوح بيان المجلس وخطوط عمله وتنظيمه للتصور الجديد لبرنامج العمل التنفيذي للمرحلة القادمة التي من الطبيعي سترتكز على الضغط على الخارج للقيام بواجباته ومسئولياته تجاه محرقة سوريا , وكانت لغة الفصل بين رفض التدخل العسكري الأجنبي وبين مسئولية الحماية الدولية للشعب السوري من خلال مراقبين مدنيين وسلة قرارات للعقوبات وتحييد القمع العسكري مدخلا مهما لتحديد مسار حراك المجلس للضغط على النظام وفق تصور واضح .
 
هذه الخلاصات المركزية عن تشكل المجلس فتحت الباب بصورة كبيرة لتمثيله الدولي وحصار النظام وليس بالضرورة أن يكون التمثيل كبديل حاليا عن النظام لكنه سيأخذ مداه عربيا وتركياً ودولياً ويقطع الأعذار التي يعلنها البعض كمانع له من الدعم والتواصل لعدم وجود محور توافقي للثورة السورية في الخارج وهو ما تحقق الآن وسيأخذ مداره ليس بالضرورة الفورية المتقوقعة من البعض لكن في حيوية اكبر بكثير من الوضعية السابقة , وهو هنا يضاعف المسئولية على النظام الرسمي العربي الذي رأى مذابح الشعب تراق على يد إرهابيي النظام وشكا طويلا من تحالف النظام مع طهران وأذرعها في المنطقة لكي يبادر بالدعم المفتوح للممثل السياسي الجديد للشعب لأجل حرية سوريا ومصالحه العربية التي ينشد.
 
mohanahubail@hotmail.Com

-- عكاظ:مهنا الحبيل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*