الأحد , 11 ديسمبر 2016

الحج وتجاوز الأنا‎

البعد الاجتماعي بعد رئيسي في عبادات الإسلام لا ينفصل عن أي عبادة كالصلاة والزكاة والصيام.

ومن أروع الأمثلة في هذا البعد الحج الذي له روحانيته الاجتماعية الرائعة ففي الحديث المرفوع: «ومن خلف حاجا أو معتمرا في أهله بخير كان له مثل أجره كاملا، من غير أن ينقص من أجره شيء»، هذا تكاتف أمر به الإسلام الكل متعاون ومتفاهم والكل يتجاوز الأنانية ويتخطى حظوظ النفس ويتحمل تبعة غيره لوجه الله فيا له من دين رقيق فيا له من شعور عميق.

 وهكذا أخلاق المسلمين الحكيمة الواعية الرقيقة الرقراقة لأن المسلم أخو المسلم وأن المسلمين كالجسد الواحد فمن عاش لنفسه عاش صغيرا ومات صغيرا ومن عاش لغيره عاش كبيرا ومات كبيرا وبقي طويلا، ولا يمكن بأي حال أن ننعزل في محراب الأنانية بحجج واهية وافتراضات بالية، الحج يربينا كأفراد وأمم لكي نصل لتلك الروحانية الاجتماعية من خلال مراحل ثلاث:-

 1 ــ مرحلة تجاوز الذات. بداية من الميقات، حيث يتجرد الإنسان فيه من ذاته وأناه، وخصائصه التي تميزه عن الآخرين وتفرده، وتحجزه عن الرومانسية الاجتماعية، التي لا يتميز فيها الأفراد، ولاجدران عازلة مادية أو طبقية أو جنسية أوعرقية،. إن الميقات حد فاصل، بين الأنا وبين الود الاجتماعي. فقبل أن يدخل الحاج الميقات يعيش كما يعيش سائر الناس الأنا تفاخر وتمييز. وللأنا تظاهر وبروز في حياتهم، وللأنا سماته الواضحة. فإذا دخل الميقات تضاءل الأنا وخف صراخه وصوته وفقد معالمه ومميزاته، وفقد لونه وصبغته الصارخة، وهذا التعديل في الحس يتم في الميقات. ويرمز إلى هذا التعديل (لباس الإحرام) الذي وحد وأذاب الأنا في الجماعة شعاره لا تمايز لا تفاخر.

 2 ــ مرحلة الانصهار في الجماعة. تبدأ بعد الميقات والسير مع الركب يترك فيها الحاج العادات الجاهلية والعصبية ويتجه بكليته لله مع الحجيج ليلبي بكلمات واحدة باتجاه واحد بلباس واحد «لبيك اللهم لبيك»..

 3 ــ مرحلة الحركة إلى الله. من خلال مناسك الحج التي تلد الحاج من جديد من خلال يوم عرفة واللجوء إلى الله بالكلية متذللا إلى الله في المزدلفة راجما في منى متجها لله بإفاضته مودعا بطوافه لبداية حركة جدية جديدة في الحياة. وهذه المراحل الثلاث هي الأطراف الثلاثة في علاقات الإنسان؛ فإن له علاقة بالله تعالى، وعلاقة بالمجتمع والكون، وعلاقته بنفسه وهذه العلاقات منظورة جميعا في الحج، ومن العجب أن تكون علاقة الإنسان بالجماعة، هي الجسر الذي يربط الإنسان بالله تعالى، وليست هي العقبة كما في التصورات الرهبانية الانعزالية.
* مستشار أسري

-- عكاظ:نزار رمضان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*