السبت , 3 ديسمبر 2016

أسرنا وفهمنا للتغير

لاشك بأن التغير الاجتماعي ضرورة حياتيه للمجتمعات البشرية, فهو السبيل لبقائها ونموها، فلا يمكن التكيف مع الواقع إلا بالتغير لخلق الاستقرار وقد لعب التغير دورا ايجابيا في نشأة كثير من العلوم الطبيعية والإنسانية. وقد أخذت ظاهرة التغير انتباه الإنسان منذ أن بدأ يفكر بالوجود، حيث لاحظها في حركة الأجرام السماوية ولمسها في تعاقب الليل والنهار. وظل الإنسان حائرا في تفسير التغير الاجتماعي، وخصوصا في النظام الأسري كأحد النظم الاجتماعية ومقدار التحولات بهذا النظام على مر السنين والأشهر، بل ويثير التساؤلات تلو الأخرى. ما الذي يجعلنا نتغير؟

وقد تعددت آراء المفسرين لهذا التغير فالبعض يرى ارتباطه الوثيق بدوافع الغريزة وعلاقة الدم والعرق وانه لا يكاد يختلف في دعائمه عن المخلوقات الحيوانية الأخرى حيث يزعم هؤلاء أن عطف وشفقة كبار الأسرة على صغارها وحرص الأب والأم على تربية ومتابعة الأبناء وتوجيههم وما يقومون به من مسئوليات في حياتهم العائلية يرون كل هذا وما يندرج تحت نظام الأسرة الإنسانية يسير وفق ما تملية الغرائز الإنسانية وما توحي به الطبيعة. وربما يرى البعض بأن نظام الأسرة في كل مجتمع وموطن ينشئه قليل من أفراده ومؤثريه ومشرعيه وتسير وفق ما يريده لها هؤلاء وفق مرئياتهم وأهوائهم.

وتظن الفئة الثالثة بأن نظام الأسرة له نظرة مستقلة عما عداه من النظم الاجتماعية الأخرى, فيبدؤون بالتدخل وعرض أفكارهم بطرق التغيير غير مبالين بالعلاقات التي تربطه بمعتقدات المجتمع ودينه وتقاليده وأعرافه وما درج عليه من نظم اقتصادية وتربوية وقضائية وأخلاقية, وما يمتاز بها عقله الجمعي في شتى فروع الحياة. بل ويظنون أن بإمكانهم أن يعدلوا ويبدلوا ويغيروا هذا النظام الأسري عن أوضاعه إلى صور جديدة مقتبسة من مجتمعات أخرى وان هذا التوجه هو اسلم طريقة وأسرعها للتغير.

والرأي المختلف عن هذه الآراء ويخطئها ما يراه علماء الاجتماع بأن نظم الأسرة ليست من صنع الأفراد ولاهي خاضعة لما يريده لها المشرعون, وإنما تنبعث من تلقاء نفسها عن العقل الجمعي واتجاهاته. فما الذي نقصده بالعقل الجمعي, وماذا نعرف عنه؟

فمصطلح العقل الجمعي أطلقه “اميل دوركايم ” على أساس التمييز بين مايسميه بالتصورات الفردية التي ترتبط بالأفراد والمجموعات في بيئات وثقافات معينه ولا تصلح للتعميم زمانيا ومكانيا، والتصورات الجمعية المشتركة بين الأجيال التي تؤثر بسلوكهم دون وعي مباشر بها. ويؤكد “دور كايم” على أن الحياة العقلية والاجتماعية تتكون من تيار من التصورات القارة في أذهان الناس بعضها فردي وبعضها جمعي. وان للتصورات الجمعية خصائص هامة تميزها كأن تكون خارجه عن الشعور الفردي. فالمعرفة نتاج التعاون على نطاق واسع يفوق أي شي يمكن أن يحفظه عقل الفرد.

وبملاحظة التغيرات الأسرية المتلاحقة بمجتمعنا السعودي، من تطور لدور المرأة في اتخاذ القرارات الأسرية، وأيضا دورها مؤخرا ومشاركتها في مجلس الشورى، وتكليفها ببعض المراكز القيادية، والتغير في شكل الأسرة من الأسر الممتدة الكبيرة إلى الأسر الصغيرة، والتغير في العلاقات بين أفراد هذه الأسر وظهور صياغة جديدة لدور الأب والام، ودور الجار والقريب والمعلم وحتى إمام المسجد، وأيضا أسلوب المعيشة وتوزيع المنزل، وتبدل أساليب المشاركة مع الأسر الأخرى، وإدارة الميزانية المالية، وتحديد الأولويات والأهداف. وتأثير كل هذا وذاك على سلوكياتنا وظهور ممارسات خاطئة ناجمة بالتأكيد عن قصور فهمنا لطبيعة التغير وقدرتنا على التكيف والتعامل معه.

التغير لا ينتظر أحدا. فحريا بنا أن نستفيد من سرعة اتجاه الريح لتوجيه أشرعتنا حيث نريد الوصول إلى مبتغانا وهدفنا. لماذا يخاف البعض من التغير فالوسائل والفرص متاحة وممكنه وكل ما نحتاجه فهما لطبيعة الحياة وتحولاتها وقدرا معقولا من التفكير والتخطيط، أم سنظل بين مؤيد ومعارض حتى تأخذ العاصفة مجراها.

فهل نعدل من طريقة تفكيرنا، أو نصبح كمن يشاهد فيلما حتى النهاية ثم يسعى إلى ترجمته.

*استشاري اجتماعي

-- الرياض:د. عبدالعزيز بن ناصر الريس*

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*