الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » سلوك الثوار وخطاب الثورة

سلوك الثوار وخطاب الثورة

عدد محدود من ثوار ليبيا تعاملوا مع القذافي بوحشية أساءت إلى ثورة ليبيا.

سلوك الثوار فيما يبدو كان تلقائياً وليس تنفيذاً لتعليمات أو أوامر وهو كما أشار وزير الإعلام المكلف الأستاذ محمود شمام سلوك لم يخطط له، ولكنه رد فعل غاضب تجاه جرائم القذافي الأكثر بشاعة.

كان العالم يفضل وينتظر محاكمة القذافي والتعامل معه بطريقة تختلف عن الطريقة التي كان يتعامل بها مع البشر. لكن مجموعة محدودة من الثوار كان لهم رأي آخر وتعاملوا معه بنفس طريقته.

لقد بدأت ثورة ليبيا سلمية لكن القذافي لم يتعامل معها بنفس الطريقة واعتبر المتظاهرين جرذاناً تستحق القتل.

في بداية المظاهرات ذهل القذافي ولم يصدق ما يرى حتى انه بدأ يتساءل ويقول (من أنتم) ثم يجيب على نفسه ويقول (أنتم جرذان)، وقد يعود مرة أخرى ويقول أنتم مع القاعدة، أو مع المتآمر الخارجي الطامع في نفط ليبيا.

كان القذافي في حالة حيرة وارتباك دفعته إلى إلقاء خطابات هي أشبه بالتهريج، خطابات خارج الزمن، ولم يسمح له الزهو بنفسه، وحاله النرجسية التي وصلت إلى ذروتها أن يتحاور مع أحد، وكيف يتحاور مع الجرذان؟ لذا تعامل مع المتظاهرين بعنف فانتهى بنفس الطريقة.

لقد كانت (٤٢) سنة كافية لإحداث نقلة تنموية في ليبيا، وتحويلها إلى بلد ناهض متطور ينعم بأحسن الخدمات التعليمية، والصحية، وبظروف اقتصادية مزدهرة.

لم يحدث ذلك لأن القذافي كان يعمل لنفسه ومجده الشخصي وبناء أرصدته البنكية.

ليس غريباً إذن ان تجد ليبيا نفسها وهي تبدأ من الصفر فكل تلك السنوات القذافية كانت مغامرة مجنونة، كانت أشبه بعملية اختطاف، الآن وقد تم تحرير ليبيا، تبدأ المرحلة الجديدة، مرحلة التحديات، والأولويات، والرؤية المستقبلية، وإذا كان الثوار أو (بعضهم) تعاملوا في الميدان بعنف مع القذافي وأعوانه فإن خطاب رئيس المجلس الانتقالي كان بصيغة مختلفة.

خطاب عربي يتسم لأول مرة بالهدوء، وعدم رفع الشعارات، وعدم الصراخ، خطاب عربي (ثوري) لكنه لأول مرة في تاريخ الثورات العربية لا يتحدث عن محاربة الاستعمار، والامبريالية، والمؤامرات الخارجية.

خطاب تاريخي لأنه أعلن تحرير ليبيا، ما يؤخذ على الخطاب أنه قفز إلى تفاصيل حياة الناس، وطرح قضايا – وإن كانت مهمة – إلا أن الوقت غير مناسب لطرحها، لأن الدولة في طور البناء الشامل لكل مؤسساتها ومكوناتها الإدارية.

إن أولويات ليبيا في هذه المرحلة هي الاطار العام للمستقبل السياسي والاقتصادي، والاجتماعي من أجل بناء دولة حديثة في أولويات ليبيا تبرز أهمية الوحدة الوطنية، وإعادة البناء، وصياغة رؤية جديدة للمستقبل تحقق أهداف التغيير.

إن المطلوب من الليبيين ان يقدموا الصورة الجميلة لثورتهم ليس فقط من أجل أن ينسى العالم تلك الصورة البشعة التي انتهى بها القذافي، وإنما من أجل مستقبل ليبيا الزاهر إن شاء الله.

-- الرياض:يوسف القبلان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*