السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » «إيران».. أبشري بطول سلامة!

«إيران».. أبشري بطول سلامة!

ينظر كثير من المحللين بعين الريبة إلى التصريحات المقتضبة التي اشتعلت خلال الأيام الماضية عن إمكانية ضرب المفاعل النووي الإيراني، خصوصا توقيتها الذي تزامن مع الضغوط المتواصلة عربيا ودوليا على النظام السوري. وحقيقة أن الحديث المتكرر عن العداء بين واشنطن وحلفائها من جهة، والنظامين الإيراني والسوري أصبح مسرحيا خلال الأعوام الماضية. الأحداث في الشرق الأوسط تربك الجميع، فتارة هناك حالة توتر إسرائيلي – تركي، يعتقبها إعلان عن صفقة أو لقاء أو رسالة مجاملة بين البلدين!، وتارة هناك توتر غربي – إيراني، يعقبه تصريح من هنا أو هناك عن صعوبة العمل العسكري ضد إيران!، وهكذا دواليك ما يجعل المتابع في حيرة حيال معرفة حقيقة ما يحدث على أرض الواقع.

المؤكد في خضم كل هذا أن إسرائيل لا ترغب في زوال نظام البعث السوري، وتبذل كل ما في وسعها من خلال «اللوبيات» المتنفذة في أهم عواصم صنع القرار على إنقاذ هذا النظام «المقاوم» بأي ثمن، ومن خلال هذا الإطار ينظر بعض المتابعين إلى تصعيد ملف النووي الإيراني هذه الأيام لو عدنا إلى بدايات الثورة السورية لاتضح جليا أن إسرائيل كانت تحاول بشتى السبل لفت الأنظار عما يجري في سوريا، فقد كانت هناك محاولات لإشعال فتيل الصراع العربي – الإسرائيلي أكثر من مرة، كما كانت هناك « عمليات « إرهابية مشبوهة تمت داخل أراضي إسرائيل متزامنة مع ازدياد عنف النظام السوري ضد مواطنيه، ولا ننسى التصريحات المقتضبة التي صدرت من كبار المسؤولين الإسرائيليين بهذا الخصوص، والتي انتشرت على نطاق واسع.

قبل مدة، تساءلت صحيفة يديعوت أحرنوت عن التناقض الصارخ بين الموقف الأمريكي في ليبيا وسوريا، ففي حين أنها شاركت مع حلف الناتو في قصف الأولى، اكتفت بعقوبات رمزية على النظام السوري، وأوردت في هذا الصدد ما صرح به العميد السابق في جيش الاحتياط الإسرائيلي أفرايم سنيه -الذي شغل منصب نائب وزير الدفاع- والذي قال بالحرف: «إننا نفضل شيطانا نعرفه»، ويقصد بذلك الأسد!، كما أوردت ما صرح به السيد شلومو بوم الباحث بمعهد الدراسات الأمنية الوطنية في جامعة تل أبيب الذي قال علنا: إن الرئيس الأسد حافظ على هدوء الحدود مع إسرائيل!.

وإليكم المزيد، فقد قال البروفيسور أيال زيسر -المتخصص في الشؤون السورية واللبنانية- في مقال نشرته صحيفة «إسرائيل اليوم» إن القيادة الإسرائيلية لم تخف – خلال العقد الأخير- آمالها بأن يبقى بشار في كرسيه، فرغم كل شيء حافظ النظام السوري بقيادته على الهدوء الأمني على طول الحدود مع إسرائيل في جبهة هضبة الجولان، كما توقف المحلل السياسي في صحيفة «هآرتس» السيد ألوف بن عندما ما أسماه بموجة التظاهرات التي حدثت في سوريا، وختم بالقول: «إن سقوط النظام السوري سيدخل إسرائيل في حال من الغموض وعدم اليقين»، ويؤكد على هذا الرأي السيد جابرييل بن دور مدير دراسات الأمن القومي بجامعة حيفا والذي قال: «إن تل أبيب ترغب أن يستمر الأسد في الحكم من مبدأ من تعرفه أفضل ممن لا تعرفه!».

وأخيراً، ختم تقرير نشرته صحيفة هارتس الواسعة الانتشار عن سوريا بالقول: «إن الإسرائيليين ينظرون للنظام الحاكم في دمشق من وجهة نظر مصالحهم، متحدين على أن الأسد الابن مثله مثل الأب محبوباً ويستحق بالفعل لقب «ملك إسرائيل»!.

فاصلة: «بما أن الساسة أنفسهم لا يصدقون ما يقولون… فإنهم يتفاجؤون عندما يصدقهم الناس».. شارل دي قول.

-- صحيفة الجزيرة:د. أحمد الفراج

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*