الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » إقليم لعرب السنّة في العراق

إقليم لعرب السنّة في العراق

الفرز الطائفي والعرقي في العراق حقيقة لا يمكن تجاوزه مهما حاول المستفيدون من الوضع الحالي التغطية على هذه الحقيقة. وإذا كان الأكراد قد استفادوا من هذا الوضع وظفروا بإقليم عرقي يضم المكون الكردي من خلال فرز ثلاث محافظات، هي: (أربيل – السليمانية – دهوك) تضم الأكراد، فإن المكونات الأخرى تسعى هي الأخرى لحذو حذو الأكراد، وبالذات عرب السنّة الذين أصبحوا أكثر الخاسرين من التغيير الذي طرأ على العراق..

ومع أن محافظات العراق جميعاً باستثناء محافظات الكرد تعيش وضعاً مزرياً، إلا أن محافظات العرب السنّة هي الأسوأ، إذ أصبح أهالي الموصل وصلاح الدين والأنبار وديالى وحتى كركوك التي تتقاسمها ثلاث مكونات: (كرد – عرب – تركمان) مواطنين من الدرجة الثانية إن لم يكونوا أقل..

فبعد أن ابتعد الكرد عن الصراع العربي السني الشيعي، هيمن العرب الشيعة على السلطة في المركز العاصمة بغداد، وأخذوا يعاملون العرب السنّة ليس في بغداد والمحافظات الجنوبية ذات الأغلبية الشيعية، معاملة إقصائية؛ وأصبح العرب السنّة عرضة للعزل والفصل وحتى الاعتقال، ليس في بغداد ومحافظات الجنوب فحسب، بل وصل الأمر إلى محافظات العرب السنّة مثلما حصل في صلاح الدين والموصل وديالى وحتى الأنبار.. وهذا ما جعل مجالس المحافظات السنّية تطالب بإنشاء أقاليم خاصة بهم متطلعين أن يكون وضعهم شبيهاً بوضع الأكراد.

هذه المطالبات التي تتزايد وتقوى بشدة في صلاح الدين وجدت لها أصداء في الموصل والأنبار وديالى، وهو ما يهدد بظهور إقليم عربي سنّي يشمل محافظات الشمال وجزءاً وسط العراق، والمحافظات العربية.

نوري المالكي رئيس الحكومة العراقية التي يسيطر عليها العرب الشيعة وبيدهم الحكم والقرار الفعلي يدعون أن الأقاليم السنّية ستقام على أساس طائفي، وأن هذا يتعارض مع الدستور الذي لم يشر إلى الطبيعة الطائفية والعرقية بدليل وجود إقليم عرقي هو إقليم كردستان العراق.

ومع أن خطوات إقامة أقاليم العرب السنّة، أو تجمعهم في إقليم واحد قد لا يكون ناضجاً بما فيه الكفاية، إلا أن بذرة التكوين قد بدأت بعد أن ظهرت أصوات عديدة تؤيد ذلك خاصة في تبني مجالس المحافظات هذا التوجه.

مشكلة عرب السنّة افتقارهم إلى مرجعية سياسية وحتى مرجعية دينية، وهو عكس ما هو متوفر للعرب الشيعة الذي وإن تقسم ولاؤهم السياسي بين ثلاثة أحزاب رئيسية، هي: حزب الدعوة برئاسة نوري المالكي، وحزب الثورة الإسلامية برئاسة عمار الحكيم، وكتلة الصدريين بزعامة مقتدى الصدر، تدعمهم مرجعية شيعية ممثلة بـ(علي سيستاني)، وأن الأكراد لهم مرجعية سياسية قوية ممثلة بـ(مسعود البرزاني وجلال الطلباني)، إلا أن عرب السنّة مشتتون بين رابطة علماء المسلمين، والبعثيين، والإخوان المسلمين (الحزب الإسلامي) وتشكيلات الصحوة، وزعماء العشائر.. وهذا التشتت جعلهم غير متماسكين مما يصعب مهمة إنشاء إقليم خاص بهم؛ وإذا ما توصلت هذه الجماعات إلى توحيد مواقفهم وانضم إليهم من انخرط في العملية السياسية الدائرة في العراق الآن تصبح إقامة إقليم لعرب السنة مسألة وقت.

-- صحيفة الجزيرة:جاسر بن عبد العزيز الجاسر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*