الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » دكتاتورية الأحزاب.. وديموقراطيتها

دكتاتورية الأحزاب.. وديموقراطيتها

في العراق، ما بعد صدام حسين، يجري اجتثاث البعث بالقوة، أو التوبة المعلنة، والثارات بين الفرقاء بلغت التصفيات العنيفة، وردة الفعل تفجيرات تآخى فيها الحزب مع القاعدة، مع أن صدام جلب القيادة القومية بعدما طردت من دمشق ولكنها جمدت تحت وصايته، وقد أوت دمشق بعض الرفاق بعد سقوط نظام العراق..

في سوريا، وتحت مظلة الحزب الحاكم، تقوم السلطة بذبح المواطنين، وكل من يسقط من أعضائه بتسميات الشبيحة أو الأمن والجيش هم شهداء مناضلون، بينما الحقيقة أن الحزب اسم بلا معنى ولا سلطة، تماماً مثل رفع إيران طائفية الشيعة لصالح القومية الفارسية!!

في مصر، وهي أقدم الدول التي تأسست فيها أحزاب كان آخرها الحزب الوطني الذي هيمن أعضاؤه على كل شيء، وبعد حله مع أحداث الثورة، عوقب بالعديد من الإجراءات بما فيها فتوى تحرم الزيجة من أعضائه إناثاً وذكوراً، وربما تشمل كل ذرياتهم..

ليس الأمر يقتصر على أحزاب عربية معاصرة، فالحزب الشيوعي الألباني بقيادة أنور خوجة، قاطع الاتحاد السوفيتي القلعة الكبرى، وذهب إلى الصين زمن «ماوتسي تونج» واعتبر كل الأحزاب الشيوعية تحريضية، وقد هدم المساجد والكنائس وبنى معارضة مجنونة، وأنفق على هواجسه جميع ثروات البلد الصغير والفقير، وحتى ما وصل إليه من قبل الصين العديد من المليارات..

خارج الاتحاد السوفيتي كانت الأحزاب الدائرة في فلكه عنيفة لدرجة أن حكم الشارع في بلدان عربية كالعراق واليمن الجنوبي قديماً، ودول أمريكا الجنوبية وكمبوديا وغيرها، كانت الإعدامات تجري باسم التطهير تماماً مثلما حدث في الثورة الثقافية في الصين التي اعتدت حتى على التراث العظيم، وأعدمت بعضه باعتباره تراثاً امبريالياً..

في أوروبا، السويد تحديداً سادها نظام اشتراكي ديموقراطي بقيادة الحزب الذي يحمل هذا الاسم، حتى أن خروتشوف بزيارته لها، واطلاعه على الرخاء والنظام المثالي، اعتبر الشيوعية ناجحة من خلاله، مع اختلاف النظامين والبيئتين بين البلدين..

في إيطاليا وفرنسا كان الحزبان الشيوعيان يحكمان، لكن من خلال منظومة ضرورة التقيد بالدستور والقوانين السائدة في البلدين، وهي موجة صاحبت إرث الحرب العالمية الثانية وتداعياتها، لكن سرعان ما تمرد قادة الحزبين على المركز السوفيتي، وبدأ تصادمهما وخفوتهما..

في أي نظام شمولي يسود حزب واحد، سواء في بلد صغير مثل ألبانيا أو الامبراطورية السوفيتية، لا بد أن تصبح التناقضات الداخلية، وقود الانقلاب عليه، وهذا ما حدث في دول شيوعية كبرى، بينما من دخلت تلك الأحزاب في مفاصلة وهي دول ديموقراطية قائمة على ركائز كبيرة، اتخذت المراجعة والنقد ثم الفحص والاستبدال بغيرها..

الآن، وفي حلقة الدوران للثورات العربية تتشكل أحزاب جديدة، والطابع العام إسلامي، لكن التجربة ستكون صادمة إذا لم تتحقق ديموقراطية تتسع للجميع..

-- الرياض:يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*