الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » هل يؤيد السلفيون ما فعله د.فهد الخنة?

هل يؤيد السلفيون ما فعله د.فهد الخنة?

لم يعد خافيا مدى الانحراف الذي جرى في منهج الجماعة السلفية في الكويت, حيث كانت البدايات الدعوية الفكرية لهذه الجماعة مغايرة تماما للجماعات التي تتبنى فكر مواجهة الدولة وتكفيرها والتي تجيز التصادم معها, وكما يعلم المنتسبون لهذه الجماعة ان المنهج السلفي الذي يستقي مبادئه من الكتاب والسنة وفق فهم الصحابة والتابعين, ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين, لا يجيز التخريب الذي بدر من النواب الذين اقتحموا مجلس الأمة, وان كانت هناك مشاركات قولية من النائب الذي يمثل التكتل السلفي “خالد سلطان بن عيسى” ومشاركات فعلية في اقتحام مجلس الأمة باستخدام القوة من قبل النائب السابق د.فهد الخنة, ولست أرى ما يقوم به هذان النائبان سوى من باب الانحراف عن المنهج السلفي الذي يدعو اليه علماء السلفية في كل مكان وزمان.

وان واجب طلاب العلم والمشايخ ان يبينوا الحكم الشرعي لكل ما جرى, حيث ان الله تعالى قد اخذ العهد على اهل العلم في بيان الحكم الشرعي والا تأخذهم في ذلك لومة لائم او غضب مسؤول من الجماعة او غيرها, فرضا الله مقدم على رضا البشر.واود توجيه هذا السؤال للجنة الفتوى في جمعية احياء التراث عما جرى في يوم اقتحام النواب لمجلس الأمة وهل المنهج السلفي يؤيد ما حصل? أفيدونا جزاكم الله خيرا وهل يجوز الابقاء على من يحمل الفكر التصادمي ضمن صفوف الجماعة?

ان كل مراقب لما يجري يعلم ان السلفيين -غير المشاركين في العمل السياسي- لا يعجبهم الخط التصادمي الذي يتبناه النائب “خالد بن سلطان ود. فهد الخنة وأحمد باقر”لقد آن الأوان ان تلفظ الجماعة السلفية كل من تلوثوا بالافكار التكفيرية من صفوفها, وان تعود كما كانت جماعة دعوية تقوم على دعوة الناس بالوسائل السلمية لتوحيد الله ونبذ الشرك والبدع ونبذ الدعوات القائمة على التهييج على ولاة الامر باختصار, أيها السلفيون العقلاء, لا تتركوا خالد سلطان أو فهد الخنة أو أحمد باقر ليقودوكم في مواجهة دامية مع السلطة.
* كاتب كويتي
salehabdulla39@gmail.com

-- السياسة الكويتية:صالح الغانم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*