الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الابتـزاز إرهـاب «1/2»

الابتـزاز إرهـاب «1/2»

لاشك أن الابتزاز عمل من أعمال الإرهاب. يقوم به المبتز بتهديد ضحيته بفعل شيء ضار لها، رجلا كان أو امرأة .. ووجه الضرر هنا التلويح الصريح باستعمال معلومات خاصة بالضحية، والتهديد بكشفها للضغط عليها وإكراهها للاستجابة لطلب المبتز. فالابتزاز إذن سلوك سلبي وغير سوي.

إنه إرهاب في حقيقة الأمر وإفساد في المجتمع يستحق فاعله أقسى العقوبات.

فالمبتز طماع وأناني بطبعه وعديم المبالاة بنتائج عمله على متلقي الابتزاز مهما كانت سلبية عليه لأنه يريد استسلامه مهما كانت قسوة ذلك عليه، طالما ذلك يحقّق ما يريده المبتز ومن دون مراعاة أو اهتمام لما ينال متلقي الابتزاز من مشاعر سلبية ومعاناة قاسية.

هذه مأساة مؤلمة بحق. بسلوك المبتز هذا يثبت أنه عديم المسؤولية وضارب بعرض الحائط القيم والأعراف الاجتماعية والدينية. فهو حقا مريض نفسيا (سيكوباتي). وما من شك أن سلوك المبتز هذا يعود إلى حد كبير للتربية الأسرية والاجتماعية التي تلقاها منذ الصغر، فنمت لديه وترعرعت عنده غريزة الابتزاز وحب التملك والسيطرة من دون اكتراث بضرر الغير. يضاف لذلك شعوره بعدم ثقته بنفسه وعدم إعطائه أهمية للأخلاقيات والقيم الدينية والإنسانية.

وبذا يكون غير مستغرب مثل هذا السلوك العدواني من المبتز لأنه يجمع صفات منها: الكره والبغض والدناءة واللؤم وانعدام المشاعر الإنسانية لديه. فهو عدو إذن بجدارة للمجتمع الذي يعيش فيه، لأن عمله سلبي ومن أعمال الإرهاب، وفيه الشر والاستهتار بحياة ومشاعر الأبرياء من الناس. يتنوع الابتزاز بتنوع أهدافه وغاياته، إذ لاحدود لمجالاته أو نطاقه المكاني.

ومهما كانت أنواعه وأغراضه وأساليبه فهو مرض اجتماعي، بل مشكلة وقضية اجتماعية وإنسانية خطيرة تهم كل المجتمعات، ذلك لأن الابتزاز مدمر ومخرب للحياة بشكل عام لما يكتنفه من إكراه وعنف وإيذاء لضحاياه.

وقد يكون الابتزاز ظاهرة اجتماعية لو انكشف عن كل حالاته، هذا إن لم يكن بالفعل ظاهرة من واقعه الحالي. فكثيرا من حالات الابتزاز لا تظهر للعلن وتبقى مخفية لاعتبارات السمعة والأعراف الاجتماعية التي دأب الناس عليها. فمن الناحية الاجتماعية / الأخلاقية يستخدم الابتزاز للنيل من شرف الآخرين، كالذي يمارس ضد الأسر أو أحد أفرادها عن طريق استخدام ما يعرف عنهم من معلومات وأسرار لحمل من يقع عليه الابتزاز على الرضوخ لطلب المبتز.

ومن المؤسف أن بعض أفراد العمالة (كالسائق مثلا) لدى بعض الأسر والمؤسسات يملكون الكثير من الأسرار والمعلومات المدمرة إن استخدمت لأغراض سلبية. وقد يكون من النتائج السلبية للابتزاز نشوء للخلافات الأسرية التي قد تقود لتفكك الأسر..

وبهذه الوسيلة يتم التأثير نفسيا على من يراد ابتزازه لحساسية الوضع الذي يكون الفرد أو الأسرة فيه. ومثال لذلك ابتزاز امرأة أو فتاة لإجبارها على عمل ما يراد منها عمله. في هذه الحالة عادة ما تستخدم الصور وتسجيلات المكالمات الهاتفية لحملها على الاستجابة، وقد ينتهي مثل هذا الابتزاز الأخلاقي إلى نهاية محزنة.

وقد يقع الرجل عرضة للابتزاز رغبة في ماله أو إكراهه لعمل ما.

-- عكاظ:عبدالله بن عبدالمحسن السلطان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*