الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016

تطبيـع الفساد

إن جرأة الموظفين الصغار على التحايل على الأنظمة، والتساهل في الرشاوى، تتعاظم حين يكون المسؤول متساهلاً أو مشاركاً لهم في عمليات الفساد، فتموت قيمة المواطنة الحقيقية حين يتحول المواطن إلى فاسد

تبدأ الظواهر المنحرفة بشكل فردي وبسيط في المجتمعات، وغالباً ما تكون في بدايتها مثار إنكار واستهجان من الجميع، إلا أن التساكت عن الأخطاء والفساد يحول هذه المظاهر المنحرفة إلى سلوك سوي، ثم تتحول هذه الممارسات الخاطئة إلى ثقافة عامة وطبيعية يمارسها الناس بتلقائية ولا تتحرك لها قلوبهم، ولا تشمئز نفوسهم، فإن الإنسان إذا تعود على الأجواء المتعفنة لم يألف الأجواء النظيفة، فتتغير الفطر، وتنحرف المشاعر حين يكون المعروف منكراً، والمنكر معروفا.

إن “تطبيع الفساد” في أي مجتمع يبدأ حين يمارسه المسؤولون، ثم لا يستطيع عامة الناس توجيههم ولا لفت أنظارهم إلى هذه الأخطاء بسبب هيبة أو خشية من فوات مصلحة، ولأنهم أهل القدوة، وعليهم المعول في محاربة الفساد، فإن ممـارستهم لأي نوع منه يعني تدريب الناس على فعله، ومن ثم استمراء هذا الفـعل حـتى يتحول الفـساد ليكون صلاحاً.

من أخطر ما يسهم في تطبيع الفساد هو أن ممارسته مرة واحدة كفيلة بأن تكبل اللسان واليد عن إنكاره، وها نحن نرى في ممارساتنا اليومية أن سلوكاً خاطئاً يمارسه الأب أمام أبنائه يعقد لسانه من أن ينكره عليهم، فأصعب شيء على الأب المدخن – مثلا ـ أن ينهى أبناءه عن التدخين، لأن ممارسته الخاطئة قد كبلته، وجعلت موقفه ضعيفا، وأشعرته بأنه مزدوج الشخصية، وغير متسق مع نفسه وقيمه حين يدعو لترك أمر يفعله كل لحظة، ولذلك ينهار الأب أمام أبنائه، ولربما بدأ يشتري لهم الدخـان حين يستـمرئ هذا الفـعل الـذي كان في يوم من الأيام يقلقه، فيتطبع ضميره ومن حوله على الممارسة الخاطئة.

لقد ذكر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم قوله: (تعرض الفتن على القلوب كالحصير عوداً عوداً، فأيما قلب أشربها نكتت فيه نكتة سوداء، وأيما قلب رفضها نكتت فيه نكتة بيضاء، حتى تصبح القلوب على قلبين: قلب أبيض خالصا، وقلب أسود مرباداً كالكوز مجخياً، لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً)، وهذا يدل على أن تكاثر الفساد على النفس يطبعها حتى ينقلب من كونه منكراً إلى كونه معروفاً، وهذا يدل كذلك على ضرورة المبادرة إلى تصحيح الأخطاء قبل أن تتكاثر، وإلى رفض الفساد حتى لا يتحول ليكون ثقافة وممارسة طبيعية في المجتمع، وقبل أن يرين القلب فلا يتحرك للامتعاض من الفساد.

إن أي مسؤول في وزارة أو إدارة أو غيرها لابد أن يدرك أن أي ممارسة خاطئة له، سرية كانت أو مكشوفة، هي قيد يضعه على رقبته، وطريق لأن يستذل من كل أحد حوله، ووسيلة لأن يبتزه الصغير والكبير، فمن يمارس الممارسات الخاطئة فليس أهلاً لأن ينهى عنها غيره، وحينها يبدأ في “التأويلات الباطلة”، والأعذار الواهية التي تنهش في المجتمع يوماً بعد يوم حتى تكون محاربة الفساد المالي والإداري مكلفة ومرهقة، وباباً كبيراً لإحداث الفتن والاضطرابات، بسبب تساهل في لحظة ضعف أمام مغريات المال والجاه، أو لحظة ضعف ديني وغياب ضمير حي جعلته أسيراً لشهوة خفية تتكاثر حتى تكون ككرة الثلج التي تأخذ كل ما في طريقها، والضحية المجتمع بأسره واستقراره وأمنه.

إن جرأة الموظفين الصغار على التحايل على الأنظمة، والتساهل في الرشاوى، تتعاظم حين يكون المسؤول متساهلاً أو مشاركاً لهم في عمليات الفساد، وقد يحرصون في أحيان كثيرة على جر رجله إلى ممارسة خاطئة ولو مرة واحدة حتى يقطعوا عليه طريق المؤاخذة، ولا يمكن حل هذه القضايا إلا برقابة صارمة لا تستثني أحداً، وأن تضبط الأنظمة التي يمكن أن تتخذ وسيلة للفساد بحيث لا يترك المرء فقط لوازعه الديني، فإن الله يزع بالسلطان مالا يزع بالقرآن، وخاصة فيما يتعلق بمسألة “المناقصات الحكومية” التي في الغالب ما يقع فيها المجال الكبير للفساد، أو الجهات الرقابية كالبلديات وغيرها التي يستغلها البعض للتكسب غير المشروع، أو التلاعب بالمواصفات التي تنعكس على ظهور الفساد في البر والبحر.

إن الإنسان ليسر حين يسمع من ولاة الأمر والمسؤولين في الدولة عندما يتحدثون عن حالة فساد أو مشكلة واقعة كلمة “كائنا من كان”، فإن هذه الكلمة تشعر الناس بالأمان، وتشعرهم كذلك بالجدية في محاربة الفساد، وترفع الحصانة عن أولئك الذين يظنون أنهم لن يقعوا تحت طائلة المساءلة بسبب جاه أو تعمير في منصب أو تجذر في المجال العملي الحكومي، وهي كذلك تحتاج إلى تفعيل يراه الناس بأعينهم حتى لا يقعوا ضحية تطبيع الفساد، فيبدأ الناس بالتسابق أيهم يستطيع أن يكسب أكثر من منصبه، ويعتبرون هذا نوعاً من الفهلوة، أو الذكاء، أو الاستغلال الأمثل للمنصب، فتموت قيمة المواطنة الحقيقية حين يتحول المواطن إلى سارق لثروات وطنه، وعاملاً من عوامل الفساد التي تنخر في سفينة المجتمع حتى تغرقها.

إن الفساد قضية عالمية لا تسلم منها دولة من الدول، إلا أن نسب هذا الفساد تتفاوت من بلد لآخر بناء على الجهود التي توليها الحكومات لمواجهته والحد من انتشاره وعدم التساهل والتهاون معه، والمشكلة التي تواجه المجتمعات فيما يتعلق بالفساد حين يكون الفساد ظاهرا غير مستتر، وحين يكون عاماً، هنا لابد من نصب نواقيس الخطر، والتداعي إلى حله، فإن الله لا يهلك أمة وأهلها مصلحون، فإن ظهر الفساد فيها وأهمله الناس ولم يحاربوه فإن الله يأخذهم على حين غرة بما كسبت أيديهم: (ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون).

-- الوطن أونلاين:بدر بن سليمان العامر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*