الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » لبنان على خط الأزمات!!

لبنان على خط الأزمات!!

لبنان صار البطن الرخو أمنياً وسياسياً بحيث كل من له علاقة بطوائفه وتنوعه الاجتماعي، قادر على تفجيره بالوسائل الداخلية المتاحة، ولذلك هل ما يجري في سوريا يشكل عمق الأزمة في ترابطه الوطني، والاقتصادي؟..

مثل العراق مع الكويت، نشأت فكرة أن الكويت لواء تابع للبصرة، وهي لازمة بدأت مع عبدالكريم قاسم وجسدها صدام يغزوه له، وسوريا تعتبر لبنان أقتطع منها بواسطة الاستعمار الفرنسي، ولا بد أن يكون جزءاً من جغرافيتها التي قطعتها ظروف الاستعمار و«سايس – بيكو» لكن الأمور تغيرت على الأرض لأن القوى الكبرى ترفض مبدأ تغيير الواقع الجغرافي تحت أي مبررات، غير أن الحكم في دمشق لا يؤمن بهذه المقولة طالما الأفكار موجودة تدفعها نوايا مبيتة من أزمنة طويلة..

دمشق لاعب أساسي في تأزيم لبنان، وحزب الله ليس إلا حلقة كبرت مع ثورة الخميني وما ظل يسمى بالهلال الشيعي الذي قاعدته إيران وحلقاته تبدأ بالعراق، ثم سوريا، فلبنان، غير أن ظروف الثورة السورية الشعبية قلبت الموازين وغيرت بالإستراتيجيات، ومن هنا أخذت الأمور تتجه نحو وضع جديد، جعل دمشق تنظر للبنان، حتى بوجود حزب الله الموالي لها قنطرة عبور لتهريب الأموال والأسلحة خاصة وأن البيئة اللبنانية تساعد على ذلك، والمقابل لا بد أن يكون تفجيره حتى تتسع المعركة ويخف الضغط السياسي والاقتصادي على سوريا..

الانفجاز الذي استهدف قوات «اليونوفيل» في جنوب لبنان لجنود فرنسيين، وإن كان ليس الأول من نوعه، إلا أن الاتهامات اتجهت لسوريا ولم يوضع حزب الله في نفس القفص، لكن ما جرى ربما يكون مقدمة لأفعال أخرى..

فالجيش اللبناني، حتى لو تنامت قوته فهو لا يعادل مليشيات نصر الله، ثم أن تركيبته يطغى عليها الحس الطائفي، ولا يملك الوسائل التي تجعله يفرض احترامه وقوته، وبالتالي فالاتجاه إلى جعل لبنان بؤرة صدام، سواء من قبل إسرائيل، أو سوريا أو إيران، عوامل لا تخضع للتحليل، لأن المفاجآت التي تحدث في هذا البلد لا تتقيد برؤية أو تحديد زمن الأزمة ودواعي تفجيرها.

والدليل أن قتل الحريري، جاء لخلط الأوراق وإكساب حزب الله ذراعاً يخلق دولة ضعيفة تأتمر بتعليماته واملاءاته، ثم إن حالة الانقسام بين المسيحيين وسلبية السنة، ونشوء تحالفات أقوى من حلفاء الأمس هي مصادر لتفجير الأمن لصالح لاعب خارجي، وسوريا أكثر من يؤسس لفوضى قادمة، ليس فقط لأنها فقدت جزءاً من أراضيها بانشاء دولة لبنان، وإنما لثارات تجاوزت نصف قرن عندما كانت بيروت مطبخ تغيير النظام السوري بوسائط أجنبية، والأمر الآخر خروج سوريا الأخير منه بعد كان مصدراً مادياً وبيئة تشكل فيها رسم أهدافها..

الرهان على لبنان مستقل بقراره شبه مستحيل لأنه عاش على لعبة الاضداد في الداخل، ومثل مهارتهم في التجارة، حولوا الوطن إلى سلعة يتداولها البائعون والمشترون، وفي الأجواء الراهنة، فإن جوار سوري ملتهب، هو وسيلة تعريض أمنه للخطر وهي ليست احتمالات تروى، وإنما وقائع يخشاها حتى حكماء لبنان..

 

-- الرياض:يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*