السبت , 10 ديسمبر 2016

دور المدرسة التربوي

كنت قد كتبت في مقالة سابقة عن المدير الذي يخشى أن يفقد هيبته إذا تفاعل مع الموظفين، وختمت تلك المقالة بسؤال للمدير هو:

هل يستطيع المدير كسب عقول الموظفين قبل قلوبهم؟

هذا السؤال أتوجه به اليوم نحو المعلم فأقول: هل تستطيع كسب عقول الطلاب قبل قلوبهم؟

والإجابة ستقودنا إلى دور المدرسة التربوي والتعليمي، والوزارة الآن هي وزارة التربية والتعليم في المسمى ولكن هل هي كذلك في الميدان الفعلي؟

إذا كان المعلم مشغولاً بالجدول الدراسي والاختبارات والتقييم فمتى يقوم بدوره التربوي؟

وإذا كان الطالب سلبي العاطفة تجاه المدرسة، وتجذبه المسابقات الرياضية كأحد الأنشطة غير الصفية، ويتذمر من الواجبات والاختبارات، ويرتبط بالمدرسة بعلاقة تشبه علاقة الموظف الكسول غير المنتج بعمله.

إذا كان الوضع كما سبق وصفه فأين تأثير المدرسة التربوي؟

نعود إلى المعلم لأنه هو المفتاح الذي نستطيع بواسطته الدخول إلى مدرسة جاذبة لقلوب الأطفال أولاً قبل عقولهم.

المعلم الذي يمتلك الرغبة الصادقة والموهبة الحقيقية لأداء عمل تربوي متقن يجمع بين العاطفة والجوانب المهنية.

المعلم الذي يهتم بشخصية الطالب بكافة جوانبها. ويضع الطالب أمام فرص تتيح له اكتشاف طاقاته ومواهبه واتجاهاته.

المعلم الذي يتحدث إلى الطالب بطريقة بعيدة عن منطق الأوامر والنواهي وإنما طريقة تحترم العقل والمشاعر. طريقة تبحث عن الكنوز في شخصية الطالب، وتسعى إلى اكتشافها وإخراجها إلى الوجود.

المعلم الذي يتفهم دوره التربوي ولا يكتفي بالتقيد الآلي بتفصيلات البرنامج الدراسي. المعلم المرن الذي ينقل الدرس من الفصل الدراسي إلى الشارع.

إلى المركز التجاري، والمكتبة، والمتحف، ومقر الدفاع المدني، والمستشفى، والجامعة، والمصنع الخ..

المعلم الذي يثق بالطالب ويطلب منه إعداد تقرير بدلاً من إجراء اختبار يقيس مهارة الحفظ؟

أين هذا المعلم؟

انه موجود ولكن علينا أن نشجعه على القيام بالدور التربوي، وأن لا نقيده بتعليمات تحد من مجالات التطوير والإبداع.

نعم المعلم التربوي موجود إذا قررنا إحداث نقلة نوعية في الفكر التقليدي الذي تسير عليه المدارس منذ عقود من الزمن.

إن المدرسة الآن ليست مستودعاً للمعارف فالمعرفة متاحة عبر قنوات كثيرة، ولكنها مؤسسة اجتماعية تربوية هدفها تنمية شخصية الطالب كي يستطيع استثمار المعرفة، وأن يكون قادراً على الفهم والتحليل، وحل المشكلات، والتفاعل الاجتماعي بحيث يصبح مواطناً صالحاً يخدم المجتمع ويؤدي واجباته ومسؤولياته بكل إخلاص ويتعامل مع الجميع بأسلوب حضاري.

إننا نتذكر دور المدرسة كلما لاحظنا السلوكيات غير المرغوب فيها.

* عندما نلاحظ من يتجاوز إشارة المرور الحمراء – نتذكر دور المدرسة.

* عندما نلاحظ قصوراً في الأداء الإداري نتذكر دور المدرسة؟

* عندما نلاحظ ممارسات سلبية في التعامل مع الناس، ومع الممتلكات، وعندما ينتشر الخلل الإداري نتذكر دور المدرسة.

* عندما يسقط البعض في خطر المخدرات أو الإرهاب أو المعاكسات أو غيرها من السلوكيات الخارجة على الدين والنظام، والتقاليد، نتذكر دور المدرسة.

السؤال هو:

متى تقوم المدرسة بدورها التربوي؟ وكيف تفعل ذلك بطريقة ناجحة ومؤثرة؟

-- الرياض:يوسف القبلان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*