السبت , 10 ديسمبر 2016

عراق ما بعد أمريكا..

بعد تجربة حرب فيتنام وما صاحبها من لواحق هزائم أضرّت بأمريكا، حاولت بعد أن احتلت القطبية الواحدة أن تكون الذراع العسكرية للهيمنة على القوى التي ترى أنها لا تسير في خطها، فكان العراق الضحية الأولى لغزوٍ واحتلال مدمرين للبنية الأمنية والعسكرية، والاقتصادية، وسوف يؤرخ الأمريكيون أنفسهم عن جريمة كبيرة، أسقطت أقنعة حماية الحريات والحقوق الإنسانية، لكنها دفعت ثمناً غالياً عندما تساءلت.. لماذا يكرهنا العالم؟ لكنّ غطرسة السلطة التي تمثلت «ببوش» الابن، واعتقاده أنه يقوم بواجب إلهي لتحقيق أمانيه وشعبه، أخلّت بالموازين الاقتصادية وسمعة الدولة العظمى، وتقديرات الخسائر المادية والبشرية الأمريكية، قبل العراقية فاقت التوقعات..

القول بأن أمريكا قدمت نظاماً ديمقراطياً للعراق، هو قول مزيف، فقد حلّت الجيش وقوى الأمن، وزرعت الفوضى ومكّنت القاعدة من الهيمنة على مواقع لم تكن متاحة لها، وضاعفت أزلام الفساد، وفتحت الأبواب لكلّ الممارسات غير الأخلاقية، وأخطر نتائج الاحتلال تقديم العراق على طبق من دم لإيران كهدية تاريخية..

نعمة العراق التي تراها أمريكا حرية في وسط يحيط به لا يؤمن بالحرية، هي مجرد مظاهر خادعة بحصول المواطن على هاتف جوال، واستقبال محطات الفضاء، واستخدام الإنترنت ولبس السراويل والقمصان الأمريكية، وترديد الأغاني الأجنبية، لكنّ بؤس ما يوازي أربعة ملايين لاجئ في الخارج، ومثلهم تحت خط الفقر، وانعدام الأمن، وحرباً طائفية معلنة، هي النتائج الفعلية للغزو..

القوات الأمريكية ستنهي انسحابها بعد أسابيع، ويبقى مجموعة نسبية من تلك القوات لتقديم التدريب والاستشارات، ومع ذلك فذكريات الغزو عند كل عراقي لا تبرر كيف خسر كل شيء مقابل إنهاء حكم صدام، والذي كان بإمكان أمريكا التخلص منه باغتياله أو انقلاب عسكري يؤدي إلى خصم أرقام الضحايا، والبلايين التي راحت عبثاً باسم الوعد الإلهي لبوش..

المالكي يزور أمريكا، ولكن هل لاتكون إيران حاضرة في أي حوار أو عقد صفقة، أو اتفاق على أمور مادية أو أمنية، أو سياسية لأن المواطن العراقي الذي يتمتع ولو بوعي بسيط، يدرك أن رئيسه مقيد بأصفاد إيران، وأن قدرته على التحرك بإرادة حكومة مستقلة تتخذ قراراتها وفق رؤيتها وحريتها هي أمر غير ممكن؟! ثم كيف سيكون عليه الأمن بعد انتهاء انسحاب القوات الأمريكية، إذا ماعرفنا ما نُشر من داخل العراق أن الشخصيات الحكومية والمهمة تعيش داخل أسوار المنطقة الخضراء، وبعزلة تامة عن الشعب وهموم الوطن؟

قضايا العراق معقدة داخلياً، فحالة الانقسام بين الفصائل الشيعية والسنّية، والتكوينات الصغيرة للأقليات التي تتعرض للاعتداء والإبادة، لا توحي بوحدة وطنية يضمنها دستور يساوي بين المواطنين، وحتى مرجعية النجف، بعد السيستاني، فُرضت من قم، أي حتى استقلال المركز الديني الذي هو المرجعية الأساسية بقي تحت تصرف إيران، وسورية، أيضاً تشكل المأزق الجديد عندما تجاور دولةٌ يسودها الاضطراب والثورة مع بلد لم يستقر بعد، وهي جميعاً تحديات لا ندري إن كان المالكي يقوى على مواجهتها أم يفشل..

-- الرياض:يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*