الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الغنوشي.. هل كشف عن وجههم؟

الغنوشي.. هل كشف عن وجههم؟

كتبت قبل أسبوعين محذرا من أن هناك هلالا إخوانيا يتشكل حول دول الخليج،

كتبت قبل أسبوعين محذرا من أن هناك هلالا إخوانيا يتشكل حول دول الخليج، وذكرت أن الجماعة تحاول أن تقدم نفسها كحليف قوي ويعتمد عليه للغرب بدل دول مجلس التعاون. لا ينظر “الإخوان” أبدا إلى أوطانهم والمشاكل التي سيواجهونها، بل يحلمون بالثروة والقدسية، وكلتاهما موجودة في دولة عصية اسمها المملكة العربية السعودية. ومن الوجوه الكارهة للسعودية يبرز راشد الغنوشي، هذا الرجل المُسفه للسلفية والفقه البدوي، كما يقول دائما، وهو المعجب بالخميني وثورته وجمهوريته ويهدي كتبه إلى روحه، فقد بدأ حملة الإخوان المسلمين الرسمية ضد السعودية. ولتعرفوا خبث المقصد ودلالة الاختيار فقد نظّر عن وضع السعودية وتوقع سقوطها في واشنطن وفي وسط معهد أبحاث صهيوني الهوى والتوجه.
تنازل الغنوشي عن عداوة إسرائيل والحجاب وحد الردة ومنْع الخمر كقرابين لحلفائه الأميركان، وحرض على دولة الإسلام.
هو الشخص نفسه الذي هلل لصدام حسين عندما غزا الكويت وشتمنا عندما استخدمنا الأميركان، وشبه صداما بالمرابط يوسف بن تاشفين، وهو نفسه الذي أكد في واشنطن على التزامه وجماعته بالتنسيق مع حلف الأطلسي.
يبيعون كل مبادئهم لأجل المصلحة، وهناك صمت غريب من أصدقاء الغنوشي بيننا. تخيلوا فقط لو أن أحد مسؤولينا صرح بتعطيل الحدود، وعدم عداء إسرائيل، أتدرون لماذا هم صامتون؟ لأنه مندوبهم الذي قدم أوراق اعتمادهم.

 

-- الوطن أونلاين:يزيد بن محمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*