الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الحركات الإسلاموية : والمُستقبل السياسي

الحركات الإسلاموية : والمُستقبل السياسي

مَثلَّتْ ولم تزل الحركات الإسلاموية مصدر إزعاج للكثير من الأنظمة التي سيطرت على الحكم في الأقطار العربية ، الأمر الذي دفع بها إلى وضعها تحت المراقبة الشديدة ، والزج برموزها في المعتقلات ، ومحاولة اجتثاث فكرها الذي تبثه بين الناس ، على اعتبار أنه فكر مُتشدد ينطلق من أحادية في التفكير ، وعنف في التوجه ، ومُصادرة للحريات الشخصية ، ومواجهة غير مُنضبطة مع الغير ـ خاصة الغرب ـ ، وهذه المُسلمات التي بنت عليها الأنظمة – البائدة – رؤيتها لهذه الحركات لم تأتِ من فراغ بقدر ما كانت قائمة على شواهد أرهقت ذهنيتها – جهداً ووقتاً – جراء التفكير الدائم في كيفية محاصرتها ، وتتبع تداعياتها السلبية ، لكي لا تشيع أفكارها في مُجتمعات تتعامل بسطحية فجة مع كل ما يتعلق بالدين ، دون التأمل في ما وراء سطور هذه الأفكار ، ومعرفة الفرق بين الإسلام كشعيرة سمحة يُمارسها الكثير ، وبين الخطاب الإسلامي كوسيلة يُمارسها البعض ؛ فالأولى هي لُب الإسلام وثمرته ، بينما تُمثل الثانية تسييساً للإسلام واستثماره لمصالح شخصية ، ولعل أبرز هذه الحركات تنظيم القاعدة وجماعة الإخوان المسلمون .

وبعودة لتأريخ هذه الحركات نجد أنها انطلقت من عباءة الدين أو قل تلبست به ؛ بهدف تمرير الأفكار التي استنبطوها من مبادئه ، بناءً على فهمهم القاصر لها ، ونقلوها من كونها عبادات أو معاملات إلى فكر سياسي يمتطي صهوة الدين ، ويتخذه ذريعة للوصول إلى مصالح ذاتية ، ولعل المتتبع برويِّة لخط سير هذه الحركات يجد أنها ذات توجهات مُريبة تارة ، واستفزازية تارة أخرى ، ولكن يبدو أن فشل الأنظمة القمعية السابقة في التعامل مع الأحداث منح هذه الحركات ردة فعل إيجابية لصالحها بالطبع ، نتيجة لإصابة الشعوب العربية بالإحباط المتتالي من السياسات التي كانت تنتهجها الحكومات بالتسويف في تحقيق مُتطلباتها ، وما النتائج التي أفرزتها صناديق الانتخابات في كل من المغرب وتونس وأخيراً مصر ، وما ليبيا ببعيد عن ذلك ؛ سوى مؤشر للمكاسب التي حققتها هذه الحركات على الصعيد السياسي .

إن إعطاء هذه الحركات الوقت والقرار أمرٌ فرضه الواقع السياسي الجديد الذي تغيِّرت فيه ملامح التركيبة السياسية تماماً ، مما يعني أننا مُقبلون على عهد جديد يتشح بفكر يرى أنه مُتحرر من التبعية التي كانت وصمة عار في جبين الأنظمة السابقة ، لذا سيعمل جاهداً على تحرير ذاته منها عن طريق سن تشريعات جديدة في كيفية التعامل مع الآخر خاصة – الغرب – الذي يبادله التوجس والحذر جراء الضبابية التي تُخيِّم على النهج السياسي الذي لم يتبلور بعد ؛ بهدف الحكم على تفاعله الإيجابي أو السلبي مع مُحيطه الإقليمي والدولي أولاً ومن ثم التعامل معه في المُستقبل ثانياً .

الخوف كل الخوف أن يرتبط رموز هذه الحركات ارتباطاً عضوياً بالمرشدين لها ، وتعود التبعية العمياء ، ولكن بنمط مُغاير يتقاطع مع مرجعية ولاية الفقيه التي تجعل من ممارسة السياسة مباشرة من الأمور المحذورة ، بينما لا يتجاوز القائمون على تنفيذها أن يكونوا أدوات تُدار بالريموت كنترول من قبل مراجعهم .

Zaer21@gmail.com

-- المدينة: د. محمد عثمان الثبيتي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*