الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » منهج الاعتدال السعودي

منهج الاعتدال السعودي

إن الكون كله يقوم على (التوازن) والاعتدال، لا على الغلو، والتطرف، والاضطراب، والاعتدال توسط حال بين حالين وكلما تناسب فقد اعتدل والعدول هم الأخيار. وأضاف الحمد «المقصود من الاعتدال التزام المنهج العدل، والحق الذي هو وسط بين الغلو والتنطع وبين التفريط والتقصير، ومن المعلوم أن أمة الإسلام هي الأمة الوسط، كما قال الله سبحانه: (وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس)، وأمر المصطفى صلى الله عليه وسلم بالتوسط في جميع الأمور، وما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما مالم يكن إثما، وقد قال عليه الصلاة والسلام كما في صحيح البخاري: (إن الدين يسر ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه)، وأمر بالاعتدال وسلوك مسلك السداد والمقاربة، وحذر من كل اتجاه ينزع إلى الغلو في الدين أو يقود إلى التشدد والعسر، وأنكر على من توجه نحو المبالغة في التعبد والتقشف كما في قصة الرهط الذين جاءوا إلى بيوت أزواجه عليه الصلاة والسلام يسألون عن عبادته فلما علم بخبرهم قام في أصحابه خطيبا قائلا: (أما إني أخشاكم لله وأتقاكم له ولكني أصلي وأنام وأصوم وأفطر وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني) رواه البخاري ومسلم.

ويعتبر الاعتدال من السمات الدينية والحضارية التي تطمح كثير من المجتمعات إلى الظهور بها وبلورتها على أرض الواقع من خلال سلوك سياسي واقتصادي واجتماعي مسؤول، بالنسبة للأفراد والجماعات على حد سواء، وقد لا يكون من باب التضخيم إذا ذكرنا أن الأمة الإسلامية هي أكثر الأمم وسطية واعتدالا، لذا اهتمت المملكة بالاعتدال منذ عهد مؤسسها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ــ يرحمه الله ــ ومرورا بعهود الملك سعود والملك فيصل والملك خالد والملك فهد يرحمهم الله وإلى العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يحفظه الله، حيث دعا الملك عبدالله الأمة الإسلامية إلى الالتزام بالاعتدال، وأسس للحوار الوطني والعمل المنهجي في جميع المؤتمرات الداخلية والخارجية، ليعلن للعالم أن الدين الإسلامي دين الوسطية والاعتدال، وقد أكد الملك ذلك بقوله: «إن الوطن والشعب السعودي الوفي لا يقبل بديلا عن الوسطية والاعتدال، ويرفض الغلو والتعصب بالقدر الذي يرفض بها التحلل».

وتابع قائلا: «في هذا المقام أنوه بما لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، من إسهامات متعددة في المجالات الفكرية فالأمير خالد، يدير مؤسسة الملك فيصل الخيرية، التي تحتضن جائزة الملك فيصل العالمية، وعددا كبيرا من المراكز البحثية والمعاهد التعليمية، ويرأس مؤسسة الفكر العربي، والتي تعد إحدى المؤسسات الفكرية الأهلية التي تدعو إلى التضامن بين الفكر والمال، كما أن للأمير خالد محاضرات متعددة منها المحاضرة التي ألقاها في جامعة الملك عبدالعزيز بعنوان (تأصيل منهج الاعتدال السعودي) والتي اختتمها بالتحذير من تيارين يسريان في حياتنا الفكرية، يمثل التيار التكفيري أحدهما، ويمثل التيار التغريبي ثانيهما، يريد الأول أن يسلخنا من دنيانا، ويريد الثاني أن يسلخنا من ديننا، ولكل منهما أجندته التي يريد من خلالها أن يهمش منهج الاعتدال السعودي، موضحا أن لا سبيل لنا لمواجهة هذين التيارين بغير تكريس سياسة الاعتدال والتوازن، التي مكنت المملكة من تحقيق ما حققته، حتى أصبحت دولة من حق المواطن أن يفتخر بالانتماء إليها، وقد أعلن الأمير خالد في ختام محاضرته تلك، تأسيس كرسي الاعتدال السعودي، في جامعة الملك عبدالعزيز، مؤكدا من خلال ذلك تطلعه إلى بلورة نهج الاعتدال على مستوى نظري، يشارك فيه المفكرون وأساتذة الجامعات. ونوه رئيس المحكمة الإدارية الشيخ محمد بن عبدالقادر شيبة الحمد حديه بجهود الجامعة الإسلامية في نشر العقيدة الصحيحة والفكر الإسلامي الوسطي في مختلف أصقاع الأرض، ومن تاريخ إنشاء الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة عام 1381هـ 1961م لتكون عالمية في رسالتها، ومركز إشعاع، ومنارة هدى لكل من يلتحق بها من أبناء المسلمين

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*