الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » حزب كومله (العصبة الثورية لكادحي كردستان الإيرانية)

حزب كومله (العصبة الثورية لكادحي كردستان الإيرانية)

معارضة كردية يتزعمها عبد الله مهتدي،وهي ذات توجه شيوعي يساري، تنشط في كردستان الإيرانية، تأسست عام 1967 ،وناهضت بهدف الانفصال عن نظام الشاه لمدة 12 عاماً ، حتى قيام الجمهورية الإسلامية بقيادة الخميني عام 1979 ، حيث واصلت نشاطها المعارض ،إلى أن صنفتها السلطات الإيرانية كمنظمة سياسية غير مشروعة .

وتقول المنظمة أنها تقاتل سياسياً وعسكرياً ضد الدكتاتورية الطائفية في إيران، وتدافع عن الشعب الكردي من عدوان النظام ، في الوقت نفسه تحث سكان المنطقة على المشاركة في الاحتجاجات المستمرة ، ورفع مطالب العمال والشعب الكردي من أجل الإصلاحات وتحسين ظروف المعيشة.

والحزب يرى أن العنف لا يخدم القضية الكردية ، وبرغم أنه يريد تغيير نظام الجمهورية الاسلامية، لكنه يرفض العنف والعمل المسلح،وقد أعلن ذلك مراراً، ويقول أنه أثبت ذلك عملياً.

شهد الحزب عام 2008 انشقاقات لجماعات وفصائل من قياديي وكوادر الحزب ومقاتليه،ولكنها لم تحصل بسبب أفكار أيديولوجية أو خلافات سياسية، كما تؤكد قيادته.

مجالات نشاطاتها

1-تطوير التنظيم السري للحزب وأنشطته، في مدن وقرى كردستان، حيث أنشأت هيئة سرية يتصل أعضائها عن طريق المراسلات الكتابية أو الشفهية .

2-تطوير نضال الشعب في سبيل الإصلاحات، من خلال المجلات والبرامج الإذاعية .

3-العمل المسلح في كردستان ضد عدوان النظام الإسلامي، ولذلك أنشأت هيئة عسكرية (بيشمركة) التي انضوى تحت لوائها مجموعات صغيرة سرية، بغرض تنظيم الدفاع العسكري .

و يتخذ مقاتلو الحزب من جبال منطقة قرداغ على مشارف السليمانية في إقليم كردستان العراق معاقل لهم ولمعسكرهم حيث يمتلك الحزب هناك بعض الإدارات المركزية مثل اللجنة التنفيذية ، ومركز المنظمة السري، والمقر الإعلامي مابين البث الإذاعي والنشر الورقي ، بالإضافة إلى مركز صحي، وملجأ لبعض الرعايا الإيرانيين اللاجئين.

السلطات الإيرانية والحزب

حزب كومله يتم التركيز عليه بشكل كبير من قبل الجمهورية الاسلامية، وتعتبره من الأحزاب المحاربة، وتقوم السلطات بين حين وآخر بإعدام عناصره بتهمة الانتماء له.

وتقول إيران رسمياً رسميا إنه يملك قوة عسكرية كبيرة وينفذ عمليات عسكرية باستمرار تستهدف المؤسسات الثورية والعسكرية والأمنية، وتقدم دائماً أشخاصا تحاكمهم بتهمة محاربة الله ورسوله عبر الانتماء لهذا الحزب وتقوم بإعدامهم.

ويؤكد زعيم الحزب أنهم ألقوا السلاح أمام الحكومة الإيرانية منذ حوالي 15 عاماً، إلا أنه يضطر أحياناً للدفاع عن نفسه، ولذلك يقوم بعمليات دفاعية للرد على عمليات تنفذها إيران على مواقعه داخل العراق.

كيف تعرّف إيران الحزب؟

جماعة فوضوية موتورة تحمل عقيدة شيوعية ماوية، أسست حزباً وسرعان ماتبنته أجهزة الأمن الغربية –البريطانية خاصة- ونظام صدام، سعى هذا الحزب إلى تشجيع الأكراد الإيرانيين على الإنفصال عن الثورة الإسلامية ، وحرّك فيهم العصبية القومية الجاهلية، وكان شعاره هو (كردستان إشتراكية موحّدة) اشتهر هذا الحزب بمجازره الوحشية البشعة ضد الناس وأنصار الثورة الإسلامية وتعذيبه لهم، ومن أساليبه تلك: قطع أعضاء البدن وسلخ الجلد، وإحراق الأبرياء وهم أحياء.

*********

المصادر
-الموقع الرسمي لحزب كومله.
-صحيفة الشرق الأوسط (1 أبريل 2009)
-حوار خاص مع نجاح محمد علي رئيس تحرير الشؤون الايرانية ومسؤول ملفها في قناة العربية (إيلاف 8 مارس 2011)
-هوامش على (النداء الأخير) الوصية السياسية للخميني (الطبعة السابعة 2003 –مؤسسة تنظيم ونشر تراث الإمام الخميني).
– موقع السكينة

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*