السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » إيران بين المناورات السياسية والعسكرية

إيران بين المناورات السياسية والعسكرية

بدأت إيران منذ الأمس مناورات بحرية عسكرية تستمر لمدة ١٠ أيام في منطقة واسعة تمتد من مضيق هرمز إلى بحرعمان وخليج عدن، ورغم أن إيران كأي دولة تتمتع بحق تدريب قواتها العسكرية، إلا أن صيغة الإعلان عن هذه التدريبات والتي بدت أنها تستهدف تضخيما إعلاميا وليس فقط مجرد القيام بمناورات لهوأمر يثير الكثير من التساؤل حول المغزى الحقيقي لهذه المناورات؟

فدول المنطقة تقوم بالكثير من المناورات العسكرية دون التسليط الإعلامي الهائل، والذي يبدو في حالة إيران وكأنه بمثابة إرسال رسالة ما لدول المنطقة.

المنطقة اليوم في وضع متأزم، خاصة على بعض حلفاء إيران في المنطقة مثل النظام السوري، كما أن الوضع الذي انفجر في العراق مباشرة بعد خروج القوات الأميركية ووصل حد توجيه مذكرات اعتقال بحق قياديين أمر ليس بعيدا أيضا عن ضلوع النظام الإيراني فيه، فإيران تملك حلفاء من أطياف داخل العراق، ويبدوأنها بصدد رفع مستوى تدخلاتها في العراق على حساب تراجع نفوذها في سورية.

مناورات إيران البحرية فيها رسائل مبطنة، وتدخلاتها في العراق فيها رسائل مبطنة أيضا، وللأسف عندما قالت المملكة إن إيران تسيء للعرب وإن عليها احترام الدول الخليجية لم تعبأ إيران بهذه الرسائل السعودية التي تكررت كثيرا، والأمير سعود الفيصل كان واضحا عندما قال إن كل خطوة إيجابية من إيران ستقابلها خطوتان من المملكة، ولكن العلة في سياسة إيران، وهو ما على النظام هناك أن يعيه جيدا، فاستمرار سياساته السلبية في المنطقة هو ما سيقود لأمور لا تحمد عقباها.

على إيران أن تعي أن المملكة لا ترى أي ضرر في التعاون معها على الإطلاق، ولكنه تعاون يجب ألا يخضع لمناورات عسكرية في الخليج أو مناورات سياسية في العراق.

-- الوطن أونلاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*