الأحد , 11 ديسمبر 2016

الغضب

الحديث عن آفة الغضب حديث يجدر طرحه وخصوصًا في زمننا هذا الذي كثر فيه الغاضبون لأسباب غالبها أسباب تافهة منحصرة في حظوظ النفس والانتصار لها، والغاضبون لأنفسهم أو لمصالحهم يعتريهم الغضب غير المنضبط وإن جئنا للحديث عن الغضب بصورة شاملة فالغضب نوعان منه المحمود ومنه المذموم فالمحمود منه يؤجر عليه المسلم، وهو الغضب المنضبط بضوابط الشرع وهو حين تنتهك محارم الله غير أن من العجب أن من الناس من ينهى عن هذا الغضب فيقول: (يا أخي الغضب مذموم فلا تغضب) ويستشهد بقول رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «لا تغضب»!!، ومما لا يختلف عليه اثنان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا ينهى عن خلق ويأتي مثله ـ وحاشاه عن ذلك ـ وهو الذي قال الله في وصفه: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}.

لذا هو عليه الصلاة والسلام لم يغضب قط غضبًا مذمومًا، بل دائمًا ينهى عن ذلك الغضب الشخصي والدنيوي والعنصري والفئوي، أما الغضب المحمود وهو غضب الغيرة لله فقد غضبه رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث رأى خاتمًا من ذهَب في يد رجل، فنزعه فطرحه، وقال: «يعمد أَحدكم إلى جمرة من نار، فيجعلها في يده»، فقيل للرجل بعْد ما ذهب رسول الله صلَّى اللَّه علَيه وسلَّم: خذ خاتمك انتفع به؟ قال: لا واللَّه لا آخذه أَبدًا.

وقد طرحه رسول اللّه صلَّى اللَّه علَيْه وسلَّم»، وأيضًا في قصة نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام مع قومه صورة من صور الغضب المحمود فعندما رجع عليه الصلاة والسلام رآهم يعبدون العجل من دون الله غضب غضبًا شديدًا وألقى الألواح وأخذ بلحية أخيه هارون يجره إليه قال تعالى: وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إلى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أسفًا قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي أَعَجِلْتُمْ أمر رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الْأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إليه قَالَ ابْنَ أُمَّ أن الْقَوْمَ استضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ وَلا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ .

وهنا وقفة وهي يجب إلا يُفهم من الدليلين السابقين أن لك أن تغضب لله فتستخدم يدك لأن الإنكار على المخالف باليد ليس لك بل هو لولي الأمر ولمن ولاهم ولي الأمر ذلك، فأنت لا تملك حق الإنكار باليد إلا على نفسك وعلى بيتك!!، كما أنك لا تنكر منكرًا إلا أن تكون عالمًا بحكمه الشرعي، وإن كان في حكم ما تراه منكرًا خلاف بين أهل العلم فالتمس العذر فربما ما تراه منكرًا يراه مرتكبه معروفًا أو على أشد الأحوال مباحًا، لذا حنانيك فأرفق بالناس ولا تعنف عليهم لا بلسانك ولا بيدك ولو كان ما تراه مخالفة صريحة!!.

قبل أن أختم أود أن أشير إلى نقطتين الأولى هي عن آثار الغضب المذموم وهي كثيرة ومنها أن لون الوجه يتغير وترتجف الأطراف وتضطرب الحركة وتختلط العبارات ولا يُفهم كلام الغاضب وينطق لسانه بالشتم والفحش وقبح الكلام ويلي ذلك غالبًا الاعتداء الجسدي وربما يصل إلى القتل ـ والعياذ بالله ـ وكم من سجين خلف القضبان ينتظر القصاص بسبب تصرف في لحظة غضب وكم من مُطلقٍ طلق أم أولاده بعد عشرة طويلة بسبب لحظة غضب، وكم، وكم!!.

والغضب المذموم يورث الحقد والحسد والإقدام على إفشاء الأسرار، أما النقطة الأخرى والأخيرة وهي علاج الغضب وألخِصُهُ في الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم وتغيير الحالة التي بها الغاضب فإذا كان جالسًا فليقم وإن كان واقفًا فليجلس، وإن استطاع مغادرة المكان فذلك فليفعل، كما أن عليه أن يتوضأ وأن يتذكر فضائل كظم الغيظ ومغبة أي تصرف أرعن وسوء عاقبته في الدنيا والآخرة، وقبل أن يتصرف عليه أن يضبط لسانه وجوارحه حتى لا يلجأ إلى ذل الاعتذار.

amaljardan@gmail.com

-- صحيفة الجزيرة:أحمد بن محمد الجردان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*