السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » ولماذا لا يحكم الإسلاميون؟!

ولماذا لا يحكم الإسلاميون؟!

طبيعي أن ينقسم الرأي العربي حول وصول الإسلاميين إلى المراكز المتقدمة في الانتخابات، بدءاً بتونس، ثم ليبيا، فمصر، وربما اليمن وغيرها، والسبب أن التجارب الماضية من حكم الشيوعيين للعراق ثم اليمن الجنوبي، سابقاً، ونشوء أحزاب أقرب لليسار أيضاً حكمت أكثر من بلد عربي، ثم ما حدث من صراعات وقتال على الكراسي، انتهيا إلى فساد هائل في المؤسسات الحاكمة، ليكون الشعب هو الضحية في الملاحقات السياسية، أو الحرمان من أبسط تأمين السلامة الذاتية، أو الاقتصادية، عندما تراجعت التنمية لصالح شعارات تحرير فلسطين، والنفقات العسكرية، وغيرهما، هذه التجارب بمجملها كانت في الواقع المعاش، تكريساً للفساد السياسي والعسكري.. 

الإخوان المسلمون وغيرهم من التنظيمات المشابهة، هم من تعرضوا للتهجير والقمع والسجون، ومع ذلك ظلوا القوة المنظمة حتى في ظروفهم القاسية، وبعيداً عن الشطحات، التي تحدث لتكون باعث خوف على الحقوق المدنية، أو المداخيل الاقتصادية من السياحة غيرها، ورعب طالبان الذي أخذ حجماً من الدعاية المخيفة عالمياً، وإسلامياً لنموذج غير متطابق مع العصر، لكن تجربة هذه التنظيمات يبدو أن فيها من يفكر بلغة العصر، بل هناك من حسبوا على العلمانية وتيارات أخرى، لا يظهرون التشاؤم الحاد منهم، وعملية أن يختار أي شعب من يمثله، فإننا إذا كنا نؤمن بالاقتراع الحر، فهؤلاء وصلوا لهذه المناصب بقوة، وإرادة كل شعب، وبالتالي، فالخيار هناك منطقي ومنصف.. 

التحدي القادم ليس سهلاً، فالخروج من عباءة الحزب إلى الدولة يبدو أنه أمر صعب، لأن الأفكار والمطالب، وحتى العمل أمور مختلفة بين جماعات متناسقة ومتضامنة، وبين دولة ذات مطالب كبيرة في الاقتصاد والأمن، والتنمية الشاملة، سواء في قطاعات التعليم والصحة والمواصلات والاتصالات وغيرها، أو بين الفكر العام الوطني الذي توجد فيه العديد من التناقضات، ما يعني أن هذه الأحزاب، إذا لم تحقق المطالب الأساسية في التغلب على المشاكل الفورية، فإنها ستواجه موقفاً يختلف فيه كسب الشارع بالشعارات عن إدارة دولة لها علاقات دولية متشابكة، ومطالبات شعبية ملحة.. 

من وصلوا للبرلمانات، أو سيصلون للحكم من الإسلاميين، هم من جذور الوطن أي لم يُستوردوا من خلال انقلاب، أو حزب تسنده المؤسسة العسكرية وقبضتها، ونحن أمام مفترق طرق جديدة، فالإسلاميون يجب أن يأخذوا فرصتهم، وهي ليست أماني، بل جاءت سلطتهم من خلال رغبة شعبية، ودعونا نرَ كيف ستكون المقدمات ثم النهايات، لأن أي حكم، غير مبرر، من طرف راديكالي لا يلتقي مع طروحاتهم، وأفكارهم، أو ليبرالي اتخذ خط التخويف في حرب باردة، فإن الإخوان أو غيرهم سيبقون في مواجهة كل الشعب، وهنا لابد من إدراك أن كوادرهم ليست بالهامشية أو التي تريد تفجير المواقف، بل هناك ممن يملكون فكراً سياسياً، واقتصادياً، واجتماعياً متقدماً، ويبقى طرح مشروعهم بشكل معلن لا يترك للتعليلات والتسويفات أن تأتي كهزات أرضية على مقاييس مدمرة، ولا نعتقد أن هذه التصورات غائبة عن من خاضوا تجارب السجون، والأفكار الواعية والمتطرفة، أن يسلكوا ما يخلّ بتوازنهم، ويزيل صورتهم عن مجتمع ينتظر الكثير، وأقلها الإصلاحات الجذرية غير المتطرفة..

-- الرياض:يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*