الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » القيم الجمالية وأثرها في السلوك

القيم الجمالية وأثرها في السلوك

تعتبر القيم عنصراً رئيساً من عناصر الثقافة الاجتماعية وهي وسيلة للتعبير، بل هي وسيلة لإشباع أرقى حاجات الإنسان المتمثّل في الذّوق والفن والوجدان، فهي تنمية للنفوس والعقول، ونتفق مع رجال التربية في قولهم إنّ القيم تدور مع المتغيّرات والتطوّرات الحادثة في بنية المجتمع، حيث تستدخل في تنظيماته وميكانيزماته، أي أنها تنطلق في مسار حركة الزمان الاجتماعي، فتساهم في النمو الحضاري والرقي والثراء والتقدم في المجتمع، ليس في قيمه الجمالية فقط، بل في بنية المجتمع بأبعاده وأنساقه المتباينة.
وبناءً على ذلك يهمنا القول بأنّ القيم الجمالية ذات علاقة موجبة بآداب السلوك وأنماطه، حيث يتم تشرب هذه القيم عن طريق التربية والتنشئة الاجتماعية، بشأن الأدب والعلم والدين والفلسفة، ولا تقتصر على عمر بعينه، لكنها تشمل الزمن المعاش.
وإنْ قلنا إنّ القيم الجمالية هادية للقيم السلوكية، فإنّ الفرد يكتسبها عن طريق أساليب التربية كما يكتسب قواعد الضبط الاجتماعي، ومبادئ الأخلاق والدين، ومعايير السلوك ومفهومات قيم المجتمع، وبفهم القيم السلوكية يتم الالتزام بآداب السلوك والتطبُّع بها والتكيُّف معها، والتفاعل السوي بموجب معطياتها.
ويتم التوافق مع معطيات القيم السلوكية حسبما تكون عليه درجة القبول الاجتماعي، وقد خرجت النتائج في العديد من الدراسات الاجتماعية بأنّ القيم السلوكية تدخل في دائرتيْ (المرغوب فيه) و(المرغوب عنه) حسب درجة القبول الاجتماعي (مقبول – مرفوض)، وهكذا القيم الجمالية التي تدور حول ما هو (جميل) وما هو (قبيح).
وجدير بالذكر أنّ بحوث علم النفس (التربوي – التكويني – الإبداع)، أوضحت أنّ القيم الجمالية تساعد على تأكيد الذات وتهذيب السلوك وتنمية القدرات وشحذ الذكاء الاجتماعي وتجسيد أنماط السلوك المرغوب فيه، وبناء الشخصية الفاعلية، وهذه كلها عناصر الصحة النفسية أساس الشخصية السوية، وسبيل تأهيل المواطن الصالح.
ويقول أحد الخبراء في التربية إنّ التربية ليست مجرّد إعداد للحياة بل هي الحياة نفسها، ولذا نقترح بأن تتضمّن عمليات تطوير التعليم التربية مهما تعدّدت مداخلها ونظمها وسياساتها وأهدافها وأن تتضمّن مناهجها منهج التربية الفنية، وأن تهتم بتزويد الطالب بالقيم الجمالية كأساس للقيم السلوكية، فإن كان ذلك كذلك فنرى أن تعتبر مادة التربية الفنية مادة أساسية تضم درجتها ضمن التقويم العام للطالب وأن تراعى عند الالتحاق بالجامعات، ما دام عن طريقها يمكن بناء الشخصية المتوازنة نفسياً واجتماعياً وعلمياً وتأهيلاً لإنسان منتج دينامي يسعى لمعرفة واستنباط سبل وأساليب التربية القويمة، التي تتساير مع الواقع المعاصر – في عالم متغيِّر – شديد التعقيد، في فضاء المعرفة والعلوم والاختراعات التكنولوجية والابتكارات الإلكترونية والإبداعات الفنية، وهذا هو مكمن سلوك التعلُّم وازدياد الخبرة، ووظيفة ذلك كما يحددها علماء التربية، هي تحقيق التوافق العام مع الذات ومع البيئة الحاضنة ومع المحيط، وهي سبيل للوقاية من تسرُّب الملل والقلق والضيق والتوتُّر إلى النفس.

وأختم حديثي عن أهمية تعلُّم القيم الجمالية وأثرها في السلوك، بما قاله أحد فلاسفة التربية: لا خير يمكن أن يصيب هذا العالم إلاّ عن طريق الإبداع في النشاط المطلق من أجل دفع عجلة التنمية المستدامة وما يعوزها من تربية وتثقيف.

-- صحيفة الجزيرة:مندل عبدالله القباع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*