الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » إيران وأمريكا..وبينهما غلقُ مضيق هرمز..

إيران وأمريكا..وبينهما غلقُ مضيق هرمز..

حرب باردة بين إيران، التي تهدد بغلق مضيق هرمز إذا ما تعرضت لحظر نفطي من قبل أمريكا وأوروبا، وجرّ دول أخرى معهما باتباع نفس المقاطعة، وبين أمريكا وأوروبا اللتين تريان ضرورة تواجد قواتهما على استعداد كامل حتى إن بريطانيا سترسل أهم وأحدث أساطيلها إلى الخليج العربي، والحلفاء الذين تقودهم أمريكا يرون أن أي إجراء كهذا هو خط أحمر يستدعي الرد المباشر..
بين اللغتين نجد أن إيران تحاول أن تكون القوة المنفردة على مياه الخليج العربي، لكن مثل هذا التفكير يفتقد العقل، إذ إن المواقع الحساسة والاستراتيجية مثل الخليج الذي يمر 40٪ من نفط العالم خلاله، لايمكن أن يوضع في المساومات السياسية أو المزايدات بجعل القوة تقود إلى حرب، أو شبه نزاع سياسي يتحول إلى حرائق كبيرة..
إيران ربما تتذكر أن ضرب اليابان بالقنابل النووية لمدينتيْ نجازاكي وهيروشيما، بدأ بمغامرة ضرب الأسطول الأمريكي في ميناء «بيرل هاربر» ولا ندري ماذا ستكون عليها الحال لو تكررت المغامرة من قبل إيران والتي ربما يراودها إحساس بأن أمريكا لا تستطيع القيام بحرب جديدة بسبب أوضاعها المادية، والعسكرية مع أفغانستان، لكن الوضع مختلف إذ إن مبرر الحرب، لو حدثت، سيكون بسبب ضغطٍ على العالم من خلال قطع شريان النفط، وهنا ستبارك كلّ الدول أي خطوة رادعة تمنع تدهور الاقتصاد العالمي..
الواقعية في السياسة هي مهمة العقلاء، وإيران كثيراً ما استعملت البراغماتية في الكثير من الخطوات عندما تنسحب من المواقف الحرجة عند الشعور بأي خطر مباشر، لكن هناك فكر سائد يخلط العمل السياسي والعسكري بالخرافة، وهو ما تتحسب له الدول الغربية من القيام بأي خطأ يدفعها للدفاع عن مصالحها مهما كانت النتائج، ودرء المخاطر لابد أن لا يترك للسائد من الفكر العدمي أن يسود لتبدأ القضية بلعبة الإنذار ثم يلحقها دمار شامل..
والسؤال.. لمن في صالحه الوقت والتوقيت لو حدث أي خطأ في التقدير؟!
وهو سؤال مفتوح على العديد من الاحتمالات، لأن القبول بفرض سياسات على قوى عظمى تتمتع بميزات التفوق العسكري، والاقتصادي وحشد العالم خلفها، يناقض الوضع الإيراني الذي لا يستطيع تحمل وقف صادراته للنفط في ظروف اقتصادية داخلية أصبحت ضاغطة، وحتى لو فاجأت العالم بتفجير قنبلة نووية، فهذا لم يمنع أمريكا من تهديد الاتحاد السوفياتي بحرب نووية ما لم يسحب صواريخه عابرة القارات من كوبا أثناء الحرب الباردة، لتنتهي الأمور إلى تسوية بلا نشوب حرب، وإيران عليها أن تفهم أن جدية التهديد لا تصدر من طرف بلا فاعلية، وعملية أن تفكر بماضي امبراطوريتها والإلحاح بعودتها، فذلك ضربٌ من الخيال، ولنأخذ إسرائيل التي لا توازي جغرافيتها إحدى مقاطعات إيران، ولكنها تتفوق على كل جيوش المنطقة وتسبقها تقنياً، وهي لم تصل في تأسيسها لثلاثة أرباع القرن، ولعل التقليل من موازين القوى سبق أن تسبب للعرب بالهزيمة عام 1967م ، وإيران أمام حلف هائل وكبير لا نعتقد أنها ستلوي ذراع هذه الدول، والحكيم هو من يعرف حجمه، ووزن قوته، ويتعامل معهما بحس المسؤولية..

 

-- الرياض:يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*