الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » حتى لا يكون الطلاق وسيلة إذلال للمرأة

حتى لا يكون الطلاق وسيلة إذلال للمرأة

 تعد الحياة الزوجية رباطا مشتركا يجمع بين شريكين قد يمتد بهما هذا الرباط مدى الحياة , وقد تعترضه بعض الصعوبات والعوائق التي قد تعجل بانفكاك عرى هذا الرباط وتعجل بالانفصال لذا عمل الإسلام على أن تعيش الأسرة المسلمة حياة ملؤها الطمأنينة والحب والهناء ، مع الأخذ في الاعتبار أنه لن تكون هناك أسرة بمعزل عن المشاكل والمنغصات , فظروف الحياة المتغيرة قد تشكل عوائق يصعب اجتيازها لدى البعض بينما قد تعزز تلك العوائق الرباط المشترك بين الزوجين إذا كان هناك تفاهم وثقة متبادلة بين الطرفين.
لذلك وضع الإسلام العديد من السبل والحلول لما قد يعترض الحياة الزوجية من منغصات ومشكلات قد تكدر صفو الحياة الزوجية وتعمل على إحداث الفرقة والشتات بين الزوجين ومن ضمن تلك الحلول الطلاق ، والطلاق أبغض الحلال إلى الله إلا انه يعتبر الحل النهائي والعلاج الأخير للحالات المستعصية التي لا يمكن فيها الإصلاح بين الزوجين والجمع بينهما، ويكون فراقهما خيرا من اجتماعهما , يقول الله تعالى: (الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان), والطلاق على أنه علاجٌ نهائي وحلٌّ أخير للمشاكل المستعصية بين الزوجين ، إلا أنه لم يشرع ليكون وسيلة إذلال للمرأة ، ولا سيفاً مسلطاً على عنقها يهددها به الزوج كلما أراد بحقٍّ أو بغير حق.
بل هو فكٌّ لعقدة النكاح كما فسَّره الفقهاء ليستأنف كلٌّ من الزوجين حياته كما يختار , وهو يكره لعدم الحاجة، ففي حديث ثوبان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” أيما امرأة سألت زوجها الطلاق في غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة ” وأخرج أبو داود والحاكم وصححه عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ابغض الحلال إلى الله الطلاق”, حيث مما لا شك فيه أن ديننا الإسلامي قد جعل الطلاق في أضيق الحدود، وفي حالة استحالة العشرة بين الزوجين ، وبما لا تستقيم معه الحياة الزوجية ، وصعوبة العلاج إلا به وحتى يكون مخرجاً من الضيق وفرجاً من الشدة في زوجية لم تحقق ما أراده الله – سبحانه وتعالى – لها من مقاصد الزواج التي تقوم على المودة والسكن النفسي والتعاون في الحياة لذا فليتق الله الأزواج في زوجاتهم وليبتعدوا عن إيقاع الطلاق ما أمكن إلى ذلك سبيلا , رغبة في التئام الأسرة المسلمة والمحافظة عليها من التشتت والضياع , والله الهادي إلى سواء السبيل.

 

-- الرياض:حمود دخيل العتيبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*