الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » وقفات حول مقال الدريس

وقفات حول مقال الدريس

في تسعينات القرن الماضي، وبعد أن اجتاحت القوات العراقية أراضي الكويت، صدمت دول الخليج، وفي مقدمها المملكة العربية السعودية،من موقف جماعة الإخوان المسلمين. 

كانت الدول الخليجية ترى أن لها دينا لدى الجماعة بوقفتها التاريخية معها، وقد حان الوقت لرد الجميل.

 كان الشيخ مناع القطان، رحمه الله، الذي كان يقوم بدور المراقب العام في المملكة، معارضا لبيان الإخوان في مصر.

كان يعلم أنها لحظة تاريخية وحاسمة فاستقل الطائرة واتجه إلى مصر. 

مجلس شورى الجماعة كان حينها منعقدا لإصدار بيان يقف ضد المملكة في استعانتها بقوات اميركية لتحرير الكويت. 

جهود الشيخ القطان لاقناع الجماعة باتخاذ موقف مختلف ذهبت مع الريح، وصدر البيان وكأن السعودية لم تفعل شيئا مع الإخوان المسلمين، طيلة الفترة الماضية!

صحيح أن الشيخ مناع القطان وإخوان الخليج،أدانوا تهور الجماعة في مصر، ووقوفها إلى جانب الظالم ببيان مناصر، الا أن السؤال بقي مفتوحا ولا يزال وهو: لماذا الحركات الإسلامية، إذا احتاجت للمملكة جعلتها النموذج الإسلامي الكبير، واذا غضبت، جعلتها عكس ذلك؟

ولماذا يطلب من المملكة أن تكون الدولةالإسلامية الحاضنة، إذا احتيج إليها فقط؟!

هذه قصة قد لا يكون لها علاقة مباشرة بالموضوع، لكنها قد تكون مدخلا لموضوع جدلي يتطلب كثيرا من البحث والتمحيص.

فقد كتب الدكتور زياد الدريس مقالا جدليااتفق معه في فكرته، واختلف معه في تفاصيله. 

لسنا هنا بصدد الدفاع عن السلفية،  لكن وجب التوقف عند بعض ما ورد في المقال، حيث كتب الاستاذ زياد: (قد نتفهم أن تكون الدولة الفلانية شيعية، ودولة أخرى صوفية ودولة ثالثة «إخوانية»، لكن يبقى من غير المقبول، ولا المعقول للدولة التي هي مهبط الوحي الإسلامي الشامل لكل أولئك، أن تكون طائفية أو مذهبية أوحزبية.

الدولة التي فيها مكة المكرمة والمدينة المنورة، يجب أن تكون في منأى عن أي تصنيف سوى تصنيف واحد فقط: الدولة الإسلامية الأم).

يفهم مما سبق أن الدكتور زياد ليس لديه أي اشكالية مع الإسلام السياسي والحركات الإسلامية، وتشكلها وبنائها وفق ايديولوجيتهاالتي قد تتخذ جانبا اقصائيا، تقصي من خلاله أحيانا بعض الإسلاميين، الذين ليسوا على منهجها.

لو أن الدكتور طالب بإقفال شعارات الإسلام السياسي امام الانتهازيين، لكانت دعوته اكثر منطقية وانسجاما، كونها ترتكز إلى رؤيةلها موقف من استخدام الدين في تصنيف الناس وولاءاتهم، وهي الفكرة التي دار حولها المقال كثيرا، وهذا راجع إلى أن اشكالية الدكتور زياد الدريس ليست اشكالية ايديولوجية، رافضة لمبدأ اقحام الدين في السياسة، وقد يكون من المستساغ السؤال: لماذا لم يكن الحديث عن الإسلام السياسي بشكله الكامل؟

أورد الدكتور في مقاله إشكالية كبرى وحقيقية،وهي قوله (أدرك أن منطوق «السلفية» لا غبار عليه من منظور شرعي، لكنني أدرك أيضاَ أن كل الحركات الطائفية والحزبية بدأت حراكها بأسماء نبيلة لا غبار عليها، لكن الغبار غطّى كثيرا من أفعالها وتحركاتها. وهو ذاته الغبار التحزبي والإقصائي الذي يصيب «السلفية»الآن).

 هو موقف محمود ويشكر للدكتور زياد الدريس واتفق معه تماما، وهو أن الحزبية ومن خلال اسماء نبيلة تمارس اقصائية مدمرة للمجتمعات، لكنني اتصور أن الحزبية ليست وليدة الفكر السلفي، بل السلفية ربما تحاربها وتمارسها في نفس الوقت، بمعنى أن الحزبية والتحزب هما المنهج لكل التيارات الاسلامية وغيرها،منذ أن تأسست جماعة الإخوان المسلمين، وولدت من تحتها الحركية الإسلامية المعاصرة.

قد يقال إن المقال كان يتحدث عن السعودية،وليس عن العالم، لكنني أتصور أننا ندرك أن لدينا في المملكة مزيجا متنوعا من الحركات الإسلامية، يمنعها القانون من إشهار اسمائها كأحزاب، لكنها موجودة كتيارات فاعلة لها حضورها المؤثر في الساحة، فهناك الإخوان المسلمون، والسروريون، بالاضافة الى السلفيةالتي قصدها الدكتور في نقده.

 المحور الثالث للمقال هو تناوله لمسألةارتباط السلفية بالارهاب، حيث يقول (فهذا الاسم الوديع، خرجت منه السلفية الجهادية،التي تفجر أجساد الناس وتغتالهم في عمليات انتحارية باسم الإسلام، وخرجت منه أيضاًالسلفية الجاميّة، التي تفجر قيم الناس وكراماتهم، وتغتالهم وهم أحياء، في انتهازيةرخيصة باسم الإسلام).

 هل بالفعل خرجت الحركات الجهادية من السلفية؟

دعوني في البداية اتفق انها تسمى سلفية جهادية، لكن لا يعني المسمى الانتماء الفكري الكامل، وذلك بسبب ان الحركات الجهادية ومن خلال ادبياتها تقر بتأثرها بالفكر الاخواني.

وبالعودة إلى نشوء السلفية الجهادية في ملامحها الجديدة، التي مزجت ما بين الحركية السياسية والسلفية النصية، فالامتداد منطرف واحد وهو النص السلفي من دون الحركية السياسية التي استمدت بعدها من حركة الإخوان والحركات المنشقة منها، لذا نجد ان اللغة التي كان يتحدث بها زعيم القاعدة السابق اسامةبن لادن، والحالي ايمن الظواهري، هي لغة معروفة مفرداتها من خلال كتب سيد قطب، التي شكلت مع النصوص السلفية قاعدة الارهاب في العالم.

 لذا وجدنا ان شخصيات مثل عبدالله عزام واسامة بن لادن هي شخصيات اخوانية في امتدادها الحركي، فهل نحمل الاخوان عواقب الارهاب في العالم! لاسيما وأن معظم الدراسات التي اجريت ترى ان في كتب سيد قطب، مفتاحا سحريا لأيديولوجيا القاعدة.

هذا الكلام غير دقيق، ذلك ان فكر الإرهاب خرج وتكوّن من خلال فكر الحركية الإسلامية ، لذا ليس الانتماء للسلفية هو من ولّد الارهاب.

من السهل ان تطيح بخصمك بأن تجعله سببا لآثام وتحمله كل الأوزار، لذا نجد ان تيارات وحركات إسلامية عندما ينشب بينها خصومة تسارع السلفية إلى اتهام الاخوان بأنهم سبب الإرهاب ويسارع الاخوان إلى اتهام السلفية بالارهاب، وهي اتهامات سهلة اذا لم تستند إلى دليل وتحليل منطقي.

 إن تحميل السلفية أسباب الارهاب هو قفز على التحليل المنطقي للقاعدة، التي تقول هي نفسها في أدبياتها انها تشكلت من انشقاقات الحركات الإسلامية والانشطارات الفكرية، التي احدثها سيد قطب، والتي جعلت الجماعة تتبرأمن أحد رموزها بسبب تطرف أفكاره، بالإضافة إلى النص السلفي الخالص، الذي يستند إلى النص، بعيدا عن الرأي في تحليله وقراءته التفسيرية العصرية.

يبقى أن محاولة الدكتور زياد الدريس، تحتاج إلى مزيد من الدراسة والعمق في فهم معنى الانتماء والانشقاق والتحزب والعنف

-- خالد المشوح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*