الأحد , 11 ديسمبر 2016

من شوّش هدوء حياتنا؟

من شوّش مسارات حياتنا الفكريّة والاجتماعيّة؟ ومن حرَمَنا وحَرّم علينا مُتعة الهدوء والسكينة التي طبعت حياة أجيال سبقتنا وهم يعيشون شظف العيش وضيق الفرصة، ومع ذلك تراهم متصالحين بقناعة ورضا النفوس البيضاء؟ ما الذي يجري؟ وكيف سوّدنا كل شيء أمام الأجيال القادمة؟ ماذا سيقرأ اللاحقون عنّا نحن السابقين… وأيّ تراث حضاري نؤسس بنيانه لهم اليوم وتؤرخه عنّا الشبكات والفضائيات؟ هل هذا كلّ ما لدينا؟ عقلاؤنا يقولون أن جزءا من الصورة الحاضرة يكاد يقول أننا كلنا كنّا شركاء في وضع هذا الركام من التنازع والتشاحن بيننا، وأنّ التحوّلات الفكريّة صناعة عربيّة رديئة أنتجت التشويش بإشراف فئات وتيارات تصارعت على المناداة بحقوقنا ثم اقتسموا المغانم وتركوا الجموع بلا بوصلة، وليت هذا كفاهم، بل أخذوا يتلهون بإثارة الغبار في وجوهنا وإثارة زوابع التشكيك والتخوين الذي بات يحيط بكل شيء في حياتنا.

تأمل وأنت تستعد للدخول في الزحام كيف أن الكلٌ يتّهم من يليه بلا حجة، والكلُّ يشكو ممن أمامه بلا موجبات. ومن زوايا الاتهام والشكوى هذه تخرج حوارات بلا قضيّة ويتعارك الخصوم بلا مشروع، وكأن الجميع اتفقوا على أن لا شيء يستحق الاحترام بيننا، وأن لكلّ من مشاكس حق تهشيم واجهات ما يعترضه حتى لو دخل من باب الجدال العقيم والخصومة المريضة انتصارا للذات أو مندفعا للملذات. ولا تسأل اليوم عن قوانين (أدب) التراشق واعتبارات (حدود) التنابز، فالفرقاء اتفقوا على أن يتعاركوا بلا مرجعيّة ترشّد الانفعالات، ولا نظام عام محترم لضبط السلوك. ما أشبهنا اليوم مع رموزنا الفكرية بجمهور مسرح عبثي يعرض ممثليه أمام الدنيا كلها رواية استثنائية مثيرة تكاد مدخلاتها ومخرجاتها تعصف بكيان ووجود الإنسان العربي بعد أن مسحت بضجيجها كامل وعيه واعتزازه بهويته.

لا أظن أن مثل هذا الحال تكرّر في تاريخ الأمم من حولنا وهو بلا شك ظرف نادر ومؤقت في حاضرها، ولكنه في مجلسنا العربي ضيف ثقيل مقيم سواء لجهة الشكل والمضمون أو اتساع الجماهيريّة ومدى التأثير. ومع هذا كلّه فلا جواب أمامك عن أسئلة الهدوء في وجه الفوضى، ولو كنا سمعنا بمثل هذه الحال عند من سلف لأمكن زيارة أرشيف التاريخ لعلّه يسعفنا بشيء من عظات وعبر نفتّش في تفاصيلها ونحلّل الأسباب وربما ننجح في الفهم واستخلاص الدروس.

وهكذا نشأت وتأطرت صور التشويش على المشهد الفكريّ الإعلاميّ المحلي والعربي حتى لكأنها باتت هي أنموذج الصور الأكمل والأجمل على الفضائيات مع نجوم صنعها الاصطخاب وقد وجدت في عصر الضجيج كل التبجيل، وهنا فقط وحده الشاتم على كل منبر يحظى بالتصفيق والهتاف. وفي الزوايا المعتمة يتحرك من وسط الرموز أناس هامسون لامزون يجيدون لغة التخوين والتعريض موظفّين أسماءهم وصفاتهم عبر أرقى وسائل العصر لجمع وتجنيد المريدين من بين المحبطين الذين خذلتهم البيروقراطيّة وأحبطهم استشراء الفساد ليرفعوا لهم – منصاعي ن- لافتة تحمل رسالتين، الأولى يقرأها الشارع حقوقا ويهيج معها، والثانية كتبت بحبر سريّ مادته معجونة بمخلوط انتهازيّة الصفوة وتكاذب النخب التي لا تطرب إلا على أمنيات الإنسان العربي بالموت “بالروح” المهمومة” وبالدم” المضمخ بالتراب “نفديك” يا بائع الشعارات.

**مسارات:

قال ومضى: تعجّب – مع كثرة من حوله – أنّ لم يجد بينهم كفؤا يحاوره في عمق أزمة عرضت، ثم تذّكر كيف أنفق سنواته الأخيرة وهو يقصي كلّ من لا يتحدثون كثيرا عن أسرار عبقريته وذكائه.

**

صيحفة الرياض

-- د. فايز بن عبدالله الشهري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*