الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » بماذا يحتفل المصريون؟!

بماذا يحتفل المصريون؟!

لماذا يحتفل المصريون بيوم اندلاع الثورة في 25 يناير، وليس في 11 فبراير يوم تنحي الرئيس السابق مبارك؟!.. ولماذا احتفل التونسيون بالذكرى الأولى لثورتهم في يوم رحيل ابن علي في 14 يناير وليس في يوم اندلاع الشرارة الأولى للثورة التونسية في 17 ديسمبر عام 2010؟!.. سؤال قد يراه البعض من قبيل الثرثرة التي تقتل الوقت، ولا تحرك الفكر أو تثري المعرفة، لكنني أراه على درجة كبيرة من الأهمية، سواء بحسب دلالاته أو بحسب ما قد تسفر عنه محاولات الإجابة عليه.
والسؤال بدوره قد يثير سؤالاً آخر حول ما إذا كان لمعايير الاحتفال بالثورتين في البلدين صلة بمآلات الثورة في كل من تونس ومصر، أو بالطريقة التي تدار بها المرحلة الانتقالية في البلدين؟!
دعونا نذهب أولاً إلى التاريخ القريب لنعرف: هل ذهب الشعبين التونسي ثم المصري إلى الثورة بهدف الإطاحة بنظامي الحكم في البلدين أم أن ثمة تباينًا في أهداف الثورتين قاد بدوره إلى تباين في المسارات والمآلات؟!
الإجابة عن هذا السؤال تقتضي بدورها أمرين على درجة كبيرة من الأهمية، الأول هو معرفة «الظرف»، أما الثاني فهو تحديد «السياق».
بالنسبة للظرف يمكن ملاحظة أن عمر النظام السياسي في تونس منذ الاستقلال لا يتجاوز خمسة وخمسين عامًا، بدأت مع عودة الحبيب بورقيبة (أول رئيس تونسي) إلى بنزرت قادمًا من المنفى في منتصف الخمسينيات من القرن الماضي، وانتهت بهروب زين العابدين بن علي (ثاني رئيس لتونس منذ الاستقلال) في 14 يناير 2011، أما جذور ثقافة السلطة الحاكمة في مصر فتمتد الى أكثر من خمسة آلاف سنة منذ عهد الفرعون «مينا» موحد القُطْرين.
أما بالنسبة لـ «السياق» فإن ما حدث في تونس وفي مصر ثم ما حدث ويحدث في غيرهما، يستحق النظر إليه باعتباره وقائع ضمن سياق طويل يستهدف بلوغ غاية واحدة، تأخرت عنها مسيرة الدولة في العالم العربي لقرون طويلة ممتدة، تلك الغاية هى «بناء الدولة الحديثة» التي تقوم على أسس احترام قيم المواطنة وحقوق الإنسان وعلى شراكة حقيقية عبر مؤسسات تضمن استمرارية المنهج مهما تبدلت الوجوه أو تغيرت الأسماء.
وهكذا فما يحدث في البلدين وفي المنطقة هو مخاض ضمن سياق ولادة طويلة ومتعثرة للدولة العربية الحديثة، تصادف ممانعة ومقاومة من إرث ثقافي وسلطوي عتيق.
ولأنَّ حجم الإرث من ثقافة السلطة في تونس يبدو صغيرًا جدًّا، إذا ما قورن بنظيره في أقدم دولة مركزية في التاريخ الإنساني (مصر) يحتفي التونسيون بيوم هروب الدكتاتور، فيما يحتفي المصريون بيوم عصيانه.
الحدث الحقيقي في مصر التي لم تتغير فيها قواعد السلطة منذ عهد الفراعنة، يبدو بنظر المصريين هو كسر جدار الخوف من الفرعون، وامتلاك شجاعة المواجهة معه وهو ما حدث في 25 يناير من العام الماضي. فالفرعونية السياسية متجذرة على ضفاف النيل، حيث احتفظ الحاكم رغم تبدل الصفات والأسماء بكل مزايا الفرعون، حتى أن الولاة الذين حكموا مصر في العصور «الأموي والعباسي والفاطمي والمملوكي والعثماني»، تحولوا إلى فراعنة، يتمتعون بسلطات استثنائية تبز نظراءهم في الولايات الإسلامية الأخرى.
ولهذا تبدو ثورة 25 يناير بالنسبة للمصريين مناسبة لكسر الفرعونية السياسية، وسوف يطول أمد تلك العملية بمقدار عمق جذور ثقافة السلطة في مصر.
أحد أهم أدوات كسر «الفرعونية السياسية» بنظر غالبية المصريين في اللحظة الراهنة، يجسده الإصرار على محاكمة قتلة «شهداء الثورة» وإنزال أقصى العقوبة بهم، وهو ما عكسه مشهد الرئيس السابق حسني مبارك وابنيه ووزير داخليته داخل قفص الاتهام، وعنونته إحدى المجلات العالمية «الفرعون داخل القفص».
إنزال العقوبة بالفرعون ونظامه، يقع إذن ضمن «ثورة ثقافية» هدفها النهائي هدم الفرعونية السياسية، التي لا تنهض في حضورها لا تعددية ولا ديمقراطية ولا دولة مؤسسات.
وفيما يحتج بعض من يذهبون إلى «روكسي» و»العباسية» من جماعة «آسفين يا ريس» أو «بنحبك يا مبارك» بأن روح التشفي والانتقام لا ينبغي أن تشوه ثورة المصريين، تصر غالبية المصريين على أن محاسبة القتلة باتت جوهر الهدف النهائي للثورة، باعتبارها السبيل لإحداث قطيعة مع فرعونية سياسية هيمنت على النظام السياسي المصري عبر آلاف السنين، وباتت عقبة حقيقية أمام إنجاز هدف إقامة الدولة المدنية الحديثة.
الذين خرجوا أمس إلى جميع الميادين بكافة المحافظات المصرية للاحتفال بذكرى اندلاع شرارة الثورة في 25 يناير من العام الماضي، يعرفون أن التغيير عملية ممتدة قد تستغرق أعوامًا، لكنهم يصرون في نفس الوقت على رسم خط أحمر الآن وفورًا، بين ماضي سلطة كانت تتمتع بصلاحيات فرعون، وبين مستقبل حكم سوف يخضع بالضرورة للمراقبة والمحاسبة وحتى للعقاب.
السياق واحد في جميع بلدان الربيع العربي (تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا)، حيث تتطلع شعوبها لإرساء أسس الدولة المدنية الحديثة، لكن اختلاف الظرف بين كل دولة وأخرى هو ما يقود حتمًا إلى اختلاف المعالجة وترتيب الأولويات.
فداحة وعمق الفرعونية السياسية في مصر، هي من دفعت المصريين -حسب ظني- للاحتفال بيوم عصيان الديكتاتور، فيما احتفل أشقاؤهم في تونس بيوم رحيله، فالمصريون انتصروا في 25 يناير على أنفسهم وهزموا الخوف داخلهم، وخرجوا إلى عالم جديد تمامًا عليهم، تحكمه قواعد لعبة جديدة ومختلفة سوف يحتاجون بعض الوقت لامتلاك أدواتها وتثبيت قواعدها.

a.moneam@yahoo.com
—-
نقلاً عن صحيفة المدينة السعودية

-- عبدالمنعم مصطفى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*