الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » دوت كوم،الإعلام الجديد: تشكل وتشكيل

دوت كوم،الإعلام الجديد: تشكل وتشكيل

في إطار التحولات والتطورات التقنية المتتالية التي تلقي بظلالها على كافة شؤون الحياة، ظهر في الآونة الأخيرة ما اصطلح على تسميته بـ «الإعلام الجديد» الذي يعد انقلابا حقيقيا في وسائل تلقي وإرسال المعلومات والتعبير عن الآراء حولها.
يعرف الأستاذ عبدالرحمن الكنهل هذا الإعلام بأنه: (الرأي والمعلومة والخبر والخبرات والتجارب والصور ومشاهد الفيديو التي تنشر إلكترونيا من قبل أفراد مستقلين غير خاضعين لأي نظام سياسي أو غيره سوى التزام الفرد الشخصي بما يؤمن به من قيم ومبادئ، ووفق ما لديه من رقابة ذاتية).
وعلى الرغم من طول هذا التعريف ــ بما لا يتناسب مع لغة الإعلام الجديد ــ إلا أنه من وجهة نظري تعريف جامع مانع لمارد لا يمكن جمعه أو منعه بأي شكل كان.
وما يهمنا هنا، هو أن هذا الفتح الإعلامي أتى ليكون بمثابة استفتاء حقيقي على الكثير من القضايا وليضع كل شخص أمام مسؤولياته فإذا كان الإعلام التقليدي يضع الكثير من الضوابط الدينية والنظامية والاجتماعية والأخلاقية، فإن الوضع هنا مختلف، حيث يغيب الرقيب التقليدي، وتبقى الرقابة الذاتية، التي تمثل وعيا جمعيا لابد أن يؤخذ في الاعتبار، والمؤكد أن هذه الثورة الإعلامية قادرة على إعادة صياغة الوعي من جديد، لكنها بحاجة لئن تأخذ المدى الزمني الذي يمكنها من ذلك، ولهذا فلست حزينا وأنا أشاهد من خلال منابر هذا الإعلام الجديد الكثير من الطرح الحواري المتشنج، وسيطرة نظرية المؤامرة أو طغيان الجانب الكوميدي ــ التسطيحي غالبا ــ فهو مجرد زبد عابر مصاحب لأي حدث بهذا المستوى الذي تم تشكله وبقي تشكيله للوعي القادم.
—–
نقلاً عن صحيفة عكاظ:

-- مشعل الفوازي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*