الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » لماذا لا يثور الشعب السعودي ؟

لماذا لا يثور الشعب السعودي ؟

طبعا السؤال خطأ

السؤال الصحيح:

لماذا يثور الشعب السعودي ؟

شعب مشغول بالتنمية والتجديد وتوسيع المدخولات المالية .

شعب مشغول بقضايا فكرية وفعاليات ثقافية وعلمية ودينية متزاحمة .

شعب يخاف على أسرته وعائلته وبيته ومدينته .

شعب يسأل العلماء عن تفاصيل حياتهم الخاصّة هل هي على الشريعة أم لا !

شعب يستطيع الوصول للملك وولي العهد وأمير منطقته أيسر عليه من الوصول إلى وزير أو نائب وزير .

شعب إذا انحرف أحد أولاده أوّل من يلاحقه أسرته ويسلمونه للأمن .

لماذا يثور هذا الشعب ؟

يقولون فقر ، ومعنى فقر في السعودية يعني أنه يأخذ شهريا من الضمان الاجتماعي 800 ريال ، ولكل فرد ممن يعول مثلها .

ومئات الجمعيات الخيرية وصناديق البر تتزاحم في الأحياء لتقديم المعونة للفقراء .

لماذا يثورون ؟

لماذا يثورون وهم يقطعون صحاري السعودية شمالا وجنوبا وشرقا وغربا وهم آمنون !

لا عصابات مسلحة ولا قطاع طرق ولا يوجد من يترصد بك ليذبحك على جنسك أو هويتك أو ديانتك أو قبيلتك .

لا أقول أن الصورة مثالية وأنه لا توجد سرقات واعتداءات لكنها فردية ، يقولون الفساد .. الفساد .. ونقول يوجد فساد ، لكن لا يوجد مبررات للثورة لأن الشعب يعرف أن وراء الفوضى أرتال فساد وضياع أمن وانتهاك حرمات وحقوق .

تخيّل السعودية – حرسها الله – بلا انضباط أمني !

أضحك كثيرا وأنا أتابع عرضا بعض القنوات التي تدعو للثورة وأتخيل هذا المُتكلّم وهو حاكم البلاد !

تُرى كيف سيكون الوضع ؟

أذكر قبل سنوات لما كانوا يدعون إلى ( الزحف الكبير ) الذي لم يزحف فيه أحد تابعت ليلتها منتديات أولئك ، فكانوا يتقاسمون الوزارات والمطارات والأمارات ، فقالوا لكبيرهم ( السفيه ) سوف نعطيك أحد القصور ، فقال متواضعا : لا ، لا أريد ، ثم أصروا عليه وقالوا أنت خير من يسكنها . فتنازل عن تواضعه !

هؤلاء لا يحملون برنامجا ، أجندتهم كلها شتم وسب وفلان سرق وفلان نهب .

عدم الثورة في السعودية ليست لعدم وجود البديل ، بل لأنه لا يوجد سبب للثورة .

منذ شهرين وهم يحشدون في الفيسبوك : جمعة المساجين ، جمعة الأحمد ، جمعة الإصلاحيين ، جمعة فكوا العاني … وتتوالى الجمع وراء الجمع وكلما خرج ( مخبول ) قام جماعة المسجد بجلده وتدخلت الشرطة لإنقاذه !

-- أسماء بنت عمر

التعليقات

  1. تونسي راسي عالي

    أين الكرامة ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*