السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » هل سيحكم الشيخ ( أبو إسماعيل ) مصر ؟

هل سيحكم الشيخ ( أبو إسماعيل ) مصر ؟

 تتجه “الدعوة السلفية” إلى الإعلان رسميًا عن دعمها المرشح الإسلامي الدكتور حازم صلاح أبو إسماعيل في انتخابات رئاسة الجمهورية.
ففي لقاء له على قناة “الحكمة” وصف الدكتور أحمدفريد (أبو إسماعيل) قائلا: “أنه أولى الناس بهذا المنصب، وهو جدير به”. وكان ذلك ردًا على سؤال: “لما لا تعلنون رسميًا دعمكم لـ حازم أبو إسماعيل”؟
 
فخاطب فريد وهو واحد من أشهر رموز الدعوة السلفية بالإسكندرية ـ مستمعيه، قائلا: “بالنسبةلى أنا معروف رأيى بالنسبة للشيخ حازم، أنا أحبه وأرشحه، وأرى أنه أولى الناس بهذاالمنصب وهو جدير به”.
ثم استطرد موضحًا موقف الجماعة، أما بالنسبة لـ “الدعوةالسلفية” فهى قالت إنها تنتظر إلى أن يغلق باب الترشح للرئاسة فإذا أغلق فإنها ستختار أكثر المرشحين التزمًا بالشرع ونصرة لدين الله.
ثم تابع: “وأنا أظن أنالشيخ حازم أكثر الموجودين التزامًا بالشرع، وهو يصرح بتطبيق الشريعة من غير مداهنةولا مواربة”.

ولم تكن هذه هى المرة الأولى التى يتحدث فيهاأحد شيوخ “الدعوة السلفية” ممتدحًا الداعية حازم أبو إسماعيل.
ففى لقاء على قناة”الجزيرة مباشر” تحدث عبد المنعم الشحات ـ المتحدث الرسمى باسم الدعوة قائلا: “لو كان الكلام عن شرط (الهوية الإسلامية) وحدها ـ وهو واحد من بين 3 شروط وضعها للمرشح الذى سينال دعم الجماعة وثانيها الكفاءة والنزاهة ـ هي كون حازم أبو إسماعيل هو رقم واحد، وبفارق كبير جدًا عن الآخرين”.

وكان الشيخ ياسر برهامى قد سُئل بشأن موقف الدعوة السلفية من تأييد الشيخ “حازم صلاح أبو إسماعيل”،وذلك فى أعقاب إعلان د.حازم خوض المنافسة مباشرة وقبل أشهر من الانتخابات البرلمانية.

فرأى أنه “أفضل من طُرح اسمه لمنصب الرئاسة”، لكنه ـ وقتهاـ قال إنه يفضل التشاور قبل اتخاذ القرار.
وبعد انتهاء مؤتمر جماهيرى كان قد نظمه الشيخ أحمد المحلاوى وعدد آخر من الدعاة فى الإسكندرية لحازم أبو إسماعيل قام الأخير وبصحبة الشيخ أحمد فريد بزيارة الشيخ ياسر برهامى فى منزله لكن لم يعلن شيئًا عن تفاصيل اللقاء.

ويعد الشيخ أبو إسحق الحوينى من أوائل الداعمين لأبو إسماعيل منذ أعلن ترشحه للمنافسة على المنصب، وكان دائمًا ما يذكره ممتدحًا فى لقاءاته التى تبثها القنوات الدينية.
وفى أحد لقاءاته خاطب الحوينى مستمعيه، قائلا: “أنا أقول للدنيا كلها انتخبوا الشيخ حازم أبو إسماعيل”. هو رجل صالح، وفاضل، ويريد أن يربط الدولة بالدين،وبالحلال والحرام.
وأضاف متمنيًا: “ياريت (يا ليته) ينجح، أنا أصلى لله عزوجل وأسجد، ولو كانت لى دعوة صالحة لدعوته لمثله أن يعينه الله”.
ثم توجه بالدعاء: “أسأل الله أن يمكن الشيخ حازم، وأن ينصره، وأن يرفع مناره، وأن يحكم مصر”.

وإلى جانب القبول الذى يحظى به نجل الشيخ صلاح أبو إسماعيل ـ أحد الرموز التاريخيين للإخوان المسلمين وصاحب السمعة الطيبةلدى جميع المنتمين للحركة الإسلامية فى مصر ـ لدى شيوخ الدعوة السلفية، ومن بينهم:الشيخ أمين الأنصارى، والدكتور حازم شومان، والدكتور محمد على يوسف ـ المتحدث باسم ائتلاف الدعوة الإسلامية ـ وأحمد خليل خير الله ـ عضو اللجنة العليا لحزب النور والنائب عن الحزب ـ.
يتمتع الرجل بدعم عدد كبير من الرموز الإسلامية على رأسهم: الشيخ أحمد المحلاوى، والشيخ وجدى غنيم، والدكتورخالد سعيد “المتحدث باسم الجبهة السلفية”. والشيخ أشرف عبد المنعم. والدكتورمحمد عبد المنعم البرى – الرئيس الأسبق لجبهة علماء الأزهر – الذى يقول: “يجب أن تلتف الأمة حول رجل يتصف بالصدق والإخلاص والأمانة مثل الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل”.

وإلى جانب الشخصيات والرموز الإسلامية، هناك عدد من القوى والأحزاب السلفية أعلنت هى الأخر ىدعمها أبو إسماعيل، وعلى رأس هؤلاء تبرز “الجبهة السلفية” ـ التى تشكلت فى أعقاب الثورة من عدد كبير من الدعاة والشباب السلفيين ـ ففى تصريح له قال الدكتور خالد سعيد ـ المتحدث باسم الجبهة ـ إن أبو إسماعيل هو مرشحنا للرئاسة، وسوف نقف معه فى حملته الانتخابية‏، وأضاف أن الجبهة سوف تنظم العديد من المؤتمرات الشعبية فى مختلف محافظات الجمهورية لدعمه. ودائمًا ما تعلن قيادات حزبى “الأصالة” و”الفضيلة”السلفيين تأييدهما لحازم صلاح أبو إسماعيل.

لكن للدكتور أحمدالنقيب ـ رئيس الأكاديمية السلفية بالمنصورة وأحد أبرز الدعاة السلفيين ـ كان لهم وقفًا مغايرًا، فبالرغم من كونه أحد المؤيدين بشدة لـ أبو إسماعيل إلا أنه أرسل له رسالة يطالبه فيها بعدم الترشح لرئاسة الجمهورية، وذلك: “حفاظًا عليه كقيمةإسلامية، وحفاظاً على تاريخه، وجهاد والده” من “هذه البيئة السياسية المسممة”.

وفى رسالته، قال الدكتور النقيب: فى ضوء تعالى الصوت الديمقراطى على الصوت الإسلامى المجرد، وفى سياق مزاحمة أصحاب الهوية الإسلامية الخالصة، لاسيما أصحاب المشاريع الحضارية الإسلاميةالراقية نرى صعوبة ترشيح الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، وأيضاً حفاظاً عليه كقيمة إسلامية،ولِمَا لَهُ ولوالده، عليه رحمة الله، من تاريخ وجهاد عريق.
وأضاف نعم، لا نجد أحداً ممن سُمّوا للترشيح فى هذا المنصب أفضل ولا أزكى منه، لكننا فى ضوء هذه الحياة السياسية نرجو من أخينا ألاّ يسمح لأحد أن ينال منه، أو يزاحمه بباطل، أو يدفعه إلى باطل.
وانتهت الرسالة برجاء الدكتور أحمد النقيب أن يسحب الشيخ حازم ترشحه من هذا المضمار المعوج،والله يعوضه ويخلف عليه بالخير.

ولد محمد حازم صلاح أبو إسماعيل عام 1961. وهو محام بالنقض وصاحب مكتب معروف للمحاماة وسط القاهرة.
وله مرافعات فى قضايا شهيرة منها المحاكمات العسكرية للإخوان التى كان يلفقها نظام مبارك لقيادات الجماعة.
وهو عضو سابق بمجلس نقابة المحامين ضمن لجنة الشريعة، ومرشح سابق لانتخابات مجلس الشعب.
وأبو إسماعيل داعية إسلامى ومتحدث جيد فى قضاياالدعوة والفكر الإسلامى.
وهو نجل الشيخ صلاح أبو إسماعيل أحد علماء الأزهر الشريف وداعيةإسلامى معروف وأحد أعلام جماعة الإخوان المسلمين.
===================
نقلا عن صحيفة”المصريون”

-- علي عبدالعال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*