الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » المكتبة ودورها في تنمية القراءة والكتابة لدى الطفل

المكتبة ودورها في تنمية القراءة والكتابة لدى الطفل

لا يوجد اختلاف حول أهمية تثقيف وتعليم الطفل من نشأة بدايته التعليمية, وبزوغ عقله خصوصاً عند بدء التعليم والتحاقه بالمؤسسة التعليمية, والطفل عند بداية التعليم من الطبيعي أن يلاقي الصعوبة وكيفية التكيف مع الدروس المعطاة من قبل المدرسة من المناهج المختلفة, خصوصاً الكتابة والقراءة ومسائل الجمع والطرح (عمليات حسابية) هي مسألة الخوض بمرحلة يجب أن نعطي الأبناء دروساً تثقيفية كتمهيد للبدء بالتعليم.

ودور المعلم يشكل دوراً كبيراً بكيفية توصيل هذه المعلومة للطفل ومدى موافقة تفكير الطفل وعقله وتوصيل هذه المادة بمواكبة السن وإعطائه جرعة (تعليمية) تناسب وتواكب عمره وتناسب قوة ذاكرته, نسبة وتناسباً, والمعلم خصوصاً (المخضرم) ونقصد هنا المخضرم بخبرته ومدى معرفته لاستيعاب الطفل والذي لا يتجاوز (سبع) سنوات, والذي مارس التعليم ما يقارب سنوات عاشر آلاف الطلاب من الأطفال وعرف كيف يوصل المعلومة ويمهد أبجديات الحروف والقراءة ونطقها وكتابتها للطفل , بل بخبرته نجد انه يساعد الطفل بمسك يده بكيفية مسك القلم وتحفيزه وتشجيعه عندما يتقن كتابة حرف ما.

هذا الشعور يعطي الطفل دافعاً لمواصلة الكتابة , والمعلم بالوقت الحالي (حديثي التخرج) نعتقد لا يكون نجاحه بأبسط الطرق فالوقت بمروره تتسع مفاهيمه التعليمية ورسخ مفهوم (مربي الأجيال في مخيلته), والطفل عند انضمامه يعيش بطفولة واللعب والمرح يكونان اهتمامه والأسبوع التمهيدي خير دليل بمواكبته للالعاب والمرح , الكلام آنف الذكر يوصلنا إلى أن مرحلة التأسيس هي المحك الرئيسي والبداية لانطلاق الطفل نحو التعليم , لان مرحلة تأسيس الطفل مرحلة مهمة جداً ونركز هنا (تعليم القراءة والكتابة) القراءة التي هي عمود التعليم وهي مادة مهمة جداً .

وكذلك (الإملاء) وتركيزنا على هاتين المادتين يأتي لنظرة مستقبلية ونافذه كانطلاقة حقيقية للتعليم , فمخرجات التعليم في الوقت الحاضر من خريجي الجامعات لا يتقنون كتابة بعض الكلمات ونتفاجأ عندما نرى البعض يسأل عن كلمة معينة وكيفية كتابتها , هنا يأتي مرحلة التأسيس الفعلية بمتابعة أولياء الأمور لبنائهم والتركيز على الأحرف والتمارين اليومية , المعلم يشكل نسبة كبيرة لتوصيل المادة.

ويبقى دور الوالدين لترسيخ هذه المادة وتقوية الابن, وهناك ادوار يجب أن تُفعل وتلاقي اهتمام أوسع وهي المكتبة (المدرسية), لا نريد مكتبة مجرد أرفف مليئة بالكتب ومتكدسة بغبار طال انتظار تنظيفه وشغر مكانه بأطفال يحتاجون منا الدعم لهم.

ونجد ان المكتبة أصبحت من الماضي إلا ما ندر من بعض المدرسة, مجرد صالة لا تفرز أي نتيجة, بالماضي كانت المكتبة (وقد عشنا هذه المرحلة) كانت محل اهتمام وكان لها نصيب (زيارتها) بكل اسبوع مرتين.

كنا نلاقي التدريب بها وقراءة القصص لتقوية اللفظ وسهولة كتابة الحرف , تمارين عادت بالفائدة , والمكتبة لها نتائج جميلة جداً , وتكون قريبة لجسر تواصل بن المعلم وطلابه.

ولذلك فان امتلاك مهارة القراءة عاملا اساسيا فى الفهم الدراسي ورفع مستوى التحصيل الدراسي وسبب من اسباب الاستيعاب , الجيل الحالي نعرف انه جيل (التقنية) نادر ما نجد أن الطفل لا يكون بحوزته جهاز (تقني) جهاز يتحكم به بممارسة فعليه ويكون ملماً بجميع أبجديات وفهرسة الجهاز.

التقنية مفيدة جداً خصوصاً أجهزة الحاسوب, ومعرفة كيف التنقل بين الصفحات, ولكن لا نريد لاطفالنا جيل (تقني) فقط بل نمزج هذه الهواية والرغبة بتقوية قراءته وكتابته , المسألة قد يستهين بها البعض ولكن المستقبل القادم لدى هذا الطفل مهام وظيفية ومهام أخرى تتوجب عليه أن يكون ملماً بها.

والله ان الوضع نتأسف عليه عندما نرى أن خريجي الجامعات (يخطئون في قراءة نص ما أو كتابة جملة ما), خطأ ليس بوقته فقط ولكن خطأ سوف يستمر معه لأن مرحلته لهاتين المادتين لم تكن بالمفيدة , الإملاء بالتركيز والخط الجميل موهبة وفن , والقراءة تأتي من قراءة الكتب والقصص . وكل هذا بسبب معالجة اللغة وما تحتاج .

*كاتب وإعلامي

——————

نقلاً عن الرياض

-- سلمان بن عبدالله القباع*

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*