الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » لا دخل لنا بأي حرب إسرائيلية إيرانية

لا دخل لنا بأي حرب إسرائيلية إيرانية

 

يلوح في الأفق احتمال مقلق هو أن تجد بعض الدول العربية نفسها أدخلت في جبهة مشتركة بالصدفة مع إسرائيل وأمريكا ضد إيران. صحيح، أن هذا الاحتمال يبدو أقرب إلى الهلوسة التي هي ضرب من أنواع الجنون أو على الأقل من الخيال الجامح، لكن الأمر جدير بالحصول على نصيبه من التفكير العميق. هناك عدة سيناريوهات محتملة لحدوث ذلك. ماذا مثلا لو نفذت إسرائيل تهديداتها فوجهت ضربة أولى إلى إيران ثم اكتشفت أنها تحتاج إلى نجدة من الولايات المتحدة الأمريكية مثلما ما حصل في حرب عام 1973م مع مصر. للتذكير فقط ولإعطاء المعلومة لجيل الشباب، في حرب رمضان عام 1973م وجدت إسرائيل نفسها ولأول مرة في مأزق عسكري حقيقي يهددها بالهزيمة فطلبت جولدا مائير متوسلة غوثا عاجلا من الرئيس الأمريكي جونسون. خلال 24 ساعة كانت المنطقة العازلة بين الجيش المصري والإسرائيلي تزدحم بالدبابات الأمريكية الجديدة بطواقمها وذخيرتها وعليها النجمة الإسرائيلية. كذلك أفراد الطواقم الأمريكيون كانوا يرتدون الملابس العسكرية الإسرائيلية. النتيجة دخلت التاريخ، إذ إنه خلال يومين كان الجيش الأمريكي إسرائيلي قد توغل في الضفة الغربية لقناة السويس مطوقا الألوية المصرية من الخلف، وقد سماها العرب آنذاك ثغرة الدفرسوار. لم تكن ثغرة بل ضربة أمريكية رهيبة في القفص الصدري للجيش المصري كسرت فيه عدة أضلاع ونفذت إلى الداخل. 

نعود للافتراض الأول.. دخلت الولايات المتحدة ملبية تعهداتها المتكررة في الحرب لنجدة إسرائيل باعتبار ذلك جزءاً من الأمن الأمريكي. مثل هذه المواجهة المهولة سوف تصيب ساسة إيران بالمزيد من التخبط، وهم سياسيا ليسوا عقلاء أصلا ويتحدون كل العالم ويدعون أنهم يتحدثون إلى المهدي المنتظر. القلق هنا ينبع من تبني الحكومة الإيرانية الخيار الشمشوني علي وعلى أعدائي كلهم فتختار ما تظنه الهدف الأقرب والأسهل والأكثر إيذاء للاقتصاد العالمي والخليجي وتهاجم المنشآت الحيوية لدول مجلس التعاون. مثل هذا التصرف سوف يكون إعلان حرب إيرانية عدوانية على الطرف العربي من الخليج وهذه سوف تدخل مضطرة إلى المعركة دفاعا عن مواطنيها وكياناتها ومصالحها الاقتصادية. 

المتوقع حينئذ أن العالم العربي والإسلامي سوف ينقسم على نفسه كالعادة. إيران لها بعض الشعبية الجماهيرية في العالم الإسلامي والعربي وعلينا أن نقر بذلك مثلما علينا أن نعترف بأننا بالمقابل لا نتمتع بالشعبية المطلقة في كل البلاد العربية والإسلامية. الاتهام الجاهز عند ذلك سوف يعتمد على تزييف الحقائق. المتعاطفون من غير العرب مع إيران سوف يصرخون هاهم العرب الخليجيون يحاربون مع الصهاينة اليهود ضد المسلمين الإيرانيين، وبعض العرب سوف يقول نفس الشيء. عليكم تخيل النتائج لهذا الانقسام المتوقع في الرأي الإسلامي والعربي حول حرب مفروضة علينا لا ناقة لنا فيها ولا جمل. 

خطاب بنجامين ناتانياهو في الكونغرس الأمريكي في 24-7-2011م ثم خطاب باراك أوباما أمام مجلس آيباك قبل يومين في 4-3-2012م يوضحان بما لا يدع مجالا للشك أن الكونغرس الأمريكي بشقيه الجمهوري والديموقراطي وكل السياسة الأمريكية في جيب إسرائيل. القضية الفلسطينية والشؤون العربية أصبحت عندهم من سقط المتاع. الواجب على الطرف العربي قبل احتمال نشوب هذا النزاع المتوقع محاولة تفكيك الفخاخ المنصوبة لهم لجرهم إلى الحرب وألا يتناسوا ولو للحظة أن الكيان الصهيوني هو العدو الأول والأخطر والأقوى. 

إيران مع عدائها الواضح لعرب الخليج بالذات جزء من المنطقة الجغرافية وجزء من العالم الإسلامي، كتابها المقدس هو القرآن الكريم وقبلتها مكة المكرمة، وعداؤنا معها مقدور عليه حتى ولو بحرب ثنائية بأي وسيلة كانت عدا الانجرار إلى الفخاخ الإسرائيلية الأمريكية. إنني شخصيا أتذكر الفلوجة وبغداد كلما سمعت تصريحاً أمريكياً أو إسرئيلياً عن خطر التسلح الإيراني النووي. 

————-

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

 

-- د. جاسر بن عبدالله الحربش

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*