الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » في البحث عن السكينة !!

في البحث عن السكينة !!

كل إنسان في الغالب معرض لأن تمر به فترات عصيبة تثير في نفسه ألما وتولد في قلبه وجعا، فيتمنى لو أن بيده الخروج منها والتحرر من أذاها. ما يحرق كبده من الألم يجعله لا يرى سوى ما هو فيه من سوء فتعمى عيناه عن رؤية أي جانب آخر. من يعاني من المرض أو الإعاقة أو الفقر أو فقد حبيب أو خيبة حلم ظل زمنا طويلا ينتظره ويترقب تحققه أو أي محنة أخرى من المحن المتنوعة التي قد تحل بالإنسان عبر حياته، هو غالبا يضيق بما حل به وربما أخذ يقارن بين حاله وحال غيره ممن لم يصبهم ما أصابه، فيزيد من ألمه ويضيق صدره وربما كره حياته وأخذ يتطلع إلى الخلاص منها، فهو يغيب عنه أن في بعض الأحيان تكون الأزمات خيرا على صاحبها!! والله سبحانه أخبر عباده بهذا ليطمئنوا ولا يجزعوا عندما يحل بهم ما يكرهون: (فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا)، فليس كل كربة تمر بالإنسان هي شر محض وقد يكتشف الإنسان بعد زمن أن ما كرهه في وقته حمل إليه الخير أو أبعد عنه شرا أكبر.

بعض الأزمات قد تستفز همة الإنسان عندما تحل به فتدفعه إلى اتقاء أذاها والبحث عن مخرج منها، فيكون ذلك سببا في أن يجد لحياته طريقا جديدا أفضل مما كان فيه، وما كان له أن يجده لو لم يقع في تلك الأزمة وتدفعه إلى السعي للهروب منها. وإذا تأملنا قول المتنبي: (فربما صحت الأجسام بالعلل) وجدنا أن العلة تصيب الجسد فيتألم صاحبه ويرى في تألمه شرا، لكنه ربما كانت العلة هي الطريق إلى أن يلتفت للاهتمام بصحته فيكف عن تناول ما يؤذي بدنه ويقدم له ما يحتاج إليه من رعاية. وقد يبتلى الإنسان بالفقر وتكبله الديون فيكون ذلك مهمازا له يحركه إلى خوض المغامرة والعمل بجد أكثر فينتقل بسبب معاناته، من الفقر إلى عالم الغنى ولولا ذاك لربما بقي على حاله لم يتحرك فيه حافز الرغبة في المغامرة والتجريب والاجتهاد. 

والناس عرفوا هذه الحقيقة منذ القديم، بفضل الخبرات الحياتية التي يمرون بها فتبرهن لهم أن ليس كل أزمة شرا محضا وليس كل كارثة خالية من النفع حتى شاع بينهم ترديد قول: (رب ضارة نافعة).

والمؤمنون بالله هم أكثر الناس سكينة ورضى بما يصيبهم من الأزمات، فهم مطمئنون إلى أنهم متى آمنوا وتوكلوا على ربهم فإنه لن يتخلى عنهم، ولن يدع الأزمات تأكل قلوبهم فلا يحصلون منها على خير، ومما يروى عن بعض السلف قوله: «لو علمنا ما نغرق فيه من الأجر عند إصابتنا بالمحن لما تمنينا سرعة الخروج منها».. (ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرا) .. الطلاق (2/3).

وما يقال عن الأفراد يمكن أيضا أن ينسحب على الأمم، فما يصيب الأمم من الأزمات والمحن هو وإن بدا في ظاهره شرا، إلا أنه قد يكون يحمل في طياته الخير، فالحرب الأهلية أحيانا تنتهي ليخرج الناس منها وهم أقوى ارتباطا ببعضهم بعضا وأشد إيمانا بضرورة الاتحاد بينهم وإشاعة المحبة والسلام في قلوبهم. والثورات التي تتفجر في المجتمعات أحيانا فتحمل إلى أهلها الفوضى والفساد والهلاك، قد تنتهي بخروج الناس منها وهم أشد ما يكونون بغضا للفوضى والاضطرابات فيتحولون إلى مقاومين لها نافرين منها.

فاكس: 4555382 ــ1

—————

نقلاً عن صحيفة عكاظ

-- عزيزة المانع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*