السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » حصاد الثورة السورية في عام

حصاد الثورة السورية في عام

يُصرّ الشعب السوري الثائر أن يُعبّر عن نفسه بالفعل والموقف بدل التعبير بالكلمات. تلك هي الرسالة التي أرسلها هذا الشعب حين خرج يوم الجمعة الماضي يتظاهر سلمياً بمئات الآلاف، وفي جميع أنحاء سورية.
تنظر إلى هذه الصورة، وتتأمل فيما كتبتَه عن الثورة السورية على مدى شهور، فتدرك أنك لم تكن مخطئاً.
لم تكن مخطئاً حين وصفت هذه الثورة بالملحمة السورية الكبرى.
وحين تكلّمت عن شعبٍ يكتب بدايةً حقيقية أخرى لتاريخه العظيم، يقدّم من خلالها نموذجاً إنسانياً يُحتذى سيتحدث عنه التاريخ طويلاً.
وأن السوريين يقدّمون في هذه الملحمة الراقية، بحياتهم وسلوكهم وممارساتهم ومواقفهم نمطاً من الفعل الإنساني السامي يطمح لتحقيقه كل شعبٍ يتوق للحرية والكرامة.
لم تكن مُخطئاً حين أكّدت المرة تلو الأخرى أن المقام ليس مقام الكتابة الأدبية، وأن كل كلامٍ منمقٍ سيكون تافهاً وقاصراً عن التعبير.
وأن كل ماتكتبه ويكتبه غيرك ليس سوى محاولة متواضعة لنستقرئ جميعاً، وبإجلال، ظاهرةً اجتماعية إنسانية فريدةً أصبحت لها مفرداتها ونحويتها ولغتها الخاصة. ظاهرةً تبدو الحاجة ماسةً لدراستها من جانب علماء الاجتماع في كل المجالات، لأنها تتجاوز الفعل السياسي المباشر الذي يركّز عليه الكثيرون، وتقدّم أمثلةً وشواهد على ولادةٍ جديدةٍ لواقعٍ إنسانيٍ جديد.
لم تكن مُخطئاً حين استقرأت بعض ملامح هذا الواقع الذي يعمل السوريون لإيجاده. وأنه واقعٌ لا تتنافر فيه بالضرورة مقوّمات الأصالة مع مقوّمات المعاصرة، ولا يشتبك فيه لزاماً التاريخ بالحاضر، ولا تتناقض فيه وجوباً متطلبات الدنيا مع متطلبات الآخرة، ولا تتضارب فيه عوامل الهوية الذاتية مع مقتضيات العلاقة مع الآخر..
لم تكن مُخطئاً حين رأيت كيف تحاول الملحمة السورية أن تلغي ثقافةً حدّيةً تنظر إلى العالم والحياة من خلال الثنائيات المتناقضة وتخلق مكانها ثقافةً جديدة.ثقافةً تهضم إمكانية أن يكون شعبٌ أصيلاً ومعاصراً في الوقت نفسه، وتتصور إمكانية أن يعيش شعبٌ حاضرهُ وزمانه بكل الحيوية المطلوبة، وأن يكون في الوقت نفسه ممتلئاً بعبق التاريخ.
ثقافةٍ تفهم أنه يمكن لشعبٍ أن يحيا في هذه الدنيا حياةً طيبةً، ملؤها الخير والحق والعدل والحرية والجمال، ثم تكون تلك الحياة بحدّ ذاتها طريقاً إلى نعيم الآخرة الموعود للصالحين المصلحين من بني البشر.
ثقافةٍ تدرك أنه يمكن لشعبٍ أن يحافظ على كل خصائص ومقومات هويته الذاتية، وأن ينفتح في الوقت نفسه على الآخر في هذا العالم أياً كان، ويتفاعل معه أخذاً وعطاءً، بكل الطلاقة وبكل الحيوية، دون أن يكون هذا بالضرورة سبيلاً لذوبان الهوية وضياع الخصوصيات.
لم تكن مُخطئاً حين أبصرت كيف يفدي السوري أخاه فعلياً وهو يرفع في درعا شعار (بالروح بالدم نفديك ياحمص) وكيف يتكرر الفداء من منطقةٍ إلى أخرى. وكيف رأيتَ في هذا المشهد العفوي العجيب لقطةً باهرة من المشهد السوري. بل ورمزيةً إنسانية كبرى تلفت نظر البشرية في كل مكان.
خاصة ونحن نتحدث عن بشريةٍ مثقلة بهموم مادية غيّبت في عالمها مثل هذه المعاني.
لم تكن مُخطئاً حين تحدثتَ عن السقوط المدوي لورقة المقاومة من قبل النظام، وعن سقوط حاجز الخوف لدى الشعب السوري، وكيف يُعتبر هذا مكسباً هائلاً ومفرق طريق نفسي متميز في عملية قيام الدول ونهوض المجتمعات، لأنه الأداة الرئيسة لظهور إرادةٍ جمعيةٍ على التغيير الجذري لايمكن أن يقف في وجهها بعد حاجز الخوف حاجز، مهما طال الطريق.
لم تكن مخطئاً حين أعدتَ تفسير مصطلح (المندسّين) الذي اخترعه النظام، وخرجتَ من ذلك إلى أن هذا الشعب البطل وجد أخيراً، وبعد عقودٍ من الصبر والمعاناة والتعب، فِراشهُ الأصلي الذي كان يبحث عنه. فراش الكرامة والحرية والوحدة الوطنية.
وجدتَ كيف يشرح الله من عليائه صدر الشعب السوري اليوم، فيرمي عن ظهره وزر أثقالٍ أنقضته من القهر والذلّ والهوان، ويندسُّ في ذلك الفراش، ملتحفاً بكل مافي طاقة الإنسان على هذه الأرض من معاني العزّة والشجاعة والبطولة والتضحية والفداء.
فيشعر بالدفء بعد بردٍ قارسٍ طويل، وتنفجر عبقريته بألف طريقة وطريقة لتُظهر للعالم نموذجاً فريداً عما يمكن أن تفعله الشعوب حين يشتعل شوقها إلى الحرية. كلمةٌ واضحة هي مناطُ التكريم الإنساني الفريد على هذه الأرض، ولاتحتاج إلى تعريفٍ تطلبه أبواقٌ تافهة لاتستحق أن تُذكر بأكثر من هاتين الكلمتين.
لم تكن مُخطئاً حين شعرت بأنه لاغرابة بعد كل هذا أن يرفع الله في عليائه ذكرَ هذا الشعب البطل. وأنه ليس كثيراً أن يمنّ عليه بعد هذا العسر بيُسرين، يَنصَب معهما ليساهم في تقديم نموذجٍ جديدٍ للوجود البشري على هذه الأرض، يرغبُ إلى خالق الإنسان، ويرغبُ في رؤيته كل إنسان واقعاً حقيقياً.
لم تكن مخطئاً حين احترتَ فيما تقول وفيما تكتب وفيمَ تتحدث وأنت تحاول أن تختصر الملحمة السورية العظيمة في مقال من صفحتين. ثم حين قرأت تعريفاً آخر للملحمة يقول بأنها: «قصة شعرية طويلة مليئة بالأحداث غالباً ما تقص حكايات شعب من الشعوب في بداية تاريخه»، فشعرتَ أن السوريين ماضون لابدّ في كتابة قصتهم وصناعة ملحمتهم التاريخية بطريقتهم وأبجديتهم الخاصة.
وأخيراً، لم تكن مخطئاً حين تساءلتَ ثم وجدتَ الجواب: هل يكون مانتحدث عنه غريباً وكثيراً ومبالغاً فيه؟ قد يظن البعض ذلك، وخاصةً ممن عاشوا عقوداً بعقليةٍ تستكثر على نفسها القدرة على التغيير، وتستكثر على ثقافتها أن تكون فيها ينابيع جديدة للحياة البشرية، وأن يكون لإنسانها قولٌ ودورٌ في عملية تدافع الحضارات.رغم هذا، يكفينا أملاً أن ثمة جيلاً عربياً جديداً يفهم عمّاذا نتحدث، لأنه هو الذي ألهمنا بفعلهِ ابتداءً أن نقول مانقول.

waelmerza@hotmail.com
نقلاً عن صحيفة المدينة

-- د. وائل مرزا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*