السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » موقف عربي موحد تجاه التهديد الإيراني

موقف عربي موحد تجاه التهديد الإيراني

مع بداية التغيير السياسي الذي جاء بالخميني إلى الحكم في إيران ظهرت الأطماع التوسعية الجيوسياسية لمجموعة ملالي قم وطهران وبدأوا بإصدار شعار تصدير الثورة المذهبية الطائفية إلى كل أنحاء العالم الإسلامي عن طريق آليات حزبية سياسية في باطنها وإن كانت تحمل شعارات إسلامية ومرتكزها حزب الدعوة والمجلس الأعلى الإسلامي في العراق وكتائب حزب الله في جنوب لبنان وخلايا نائمة منه منتشرة في دول مجلس التعاون الخليجي. 

ومع تولي الرئيس الحالي أحمدي نجاد للسلطة في طهران والذي تتلمذ على أفكار رجال الحرس الثوري الرامية للرغبة في التوسع على حساب جيران إيران بجعل الانتشار المذهبي طريقاً للسيطرة السياسية معتمداً على سياسة الفتنة الطائفية وتقسيم جغرافية الدول بهذا المسلك المرفوض أخلاقياً وسياسياً قبل أن يكون مخالفاً لمبادئ إسلامنا الحنيف، وللأسف استطاع عن طريق الأحزاب الطائفية وميليشياتها المسلحة والمدربة في إيران التغلغل في المشهد السياسي العراقي منذ اليوم الأول للغزو الانكلو/ أمريكي، حيث سهل دخول القوات البحرية البريطانية في كسر الجبهة العسكرية العراقية في جنوب البصرة ودخلت ميليشيات بدر وأسلحتها الثقيلة كدليل للمستعمر الأجنبي ولبسط نفوذها على المؤسسات الحكومية في المنطقة الجنوبية من العراق معزّزة بعملاء مدربين يتكلمون العربية بلهجة عراقية لإنشاء شبكة واسعة لاطلاعات الإيرانية الاستخبارية ومراكز أمنية لفيلق القدس بإشراف الجنرال قاسم سليماني وتم تكليفه بتصفية العلماء العاملين في مصانع الإنتاج العسكري العراقي واغتيال كل من اشترك في الحرب الإيرانية العراقية من الضباط القادة وبالذات الطيارون المميزون بتلك الحرب حتى بلغ عدد الشهداء منهم أكثر من مائتي طيار عسكري وبلغ إشعال نار الفتنة الطائفية أوجها عام 2005م حين مشاركة عملاء اطلاعات إيران وفيلق القدس بتنفيذ قتل العراقيين على الهوية والقيام بأعمال تخريبية إرهابية بالتفجير والاغتيال وهدم المساجد والمراقد التابعة لأهل البيت عليهم السلام لإثارة عامة المواطنين العراقيين مذهبياً ووضعهم في طريق الحرب الأهلية، إلا أن الوعي الوطني والأخوة العربية للشعب العراقي وقفت حائلاً دون تنفيذ المخططات الإيرانية المعتمدة على الحقد والثأر السياسي وتفكيك الوحدة الوطنية العراقية! والتدخل السياسي والإعلامي الذي كان بالأمس تلميحاً أصبح اليوم علنياً للعبث في أمن واستقرار دول خليجنا العربي بتحريك ودعم الحركات الطائفية وتوجيهها إعلامياً بأبواق الكذب والتلفيق بنشر حوادث وأخبار هدفها زعزعة الثقة الوطنية بين المواطن العربي وقادته المخلصين وظواهر هذه الحملات المغرضة موجهة نحو شعب مملكة البحرين الشقيقة للبلد الآمن المستقر في حملة عدوانية لحث التفرقة الطائفية والعمل الدؤوب في استمرار حالة اللا حل بين مكونات الشعب البحريني الشقيق وامتدت هذه الأذرع الخبيثة لتحريك الحوثيين في منطقصعدا باليمن لتفكيك وحدته الوطنية وإشعال نار الطائفية السياسية بين أفراد شعبه المسلم ومده بالأسلحة والمعدات الحربية. 

وجاء اعتراف السيد حسن نصر الله أمين حزب الله في جنوب لبنان بتلقي الأسلحة والصواريخ من سلطة إيران وتقليده المذهبي للمراجع في قم واتباعه لولاية الفقيه «المرشد الأعلى الإيراني» كل هذا متراكماً مع التحذير والتهديد للدول العربية بأنها ستدمر اقتصادها ومنشآتها العمرانية من قبل القوات الإيرانية في حالة تعرضها لضربة عسكرية أمريكية إسرائيلية وكأن وضع الأمن القومي العربي ضامن لأمن إيران وهذه مخالفة فاضحة لكل القواعد والمواثيق الدولية. 

وأمام هذه الأطماع الإيرانية بالجغرافية العربية لدول مجلس التعاون الخليجي والمخاطر الأمنية القاسية التي يعيشها شعبنا العربي السوري والدعم السافر لملالي طهران للسلطة الظالمة في دمشق وإنشاء جسر جوي لنقل الأسلحة والمساعدات لنظام الأسد المرفوض شعبياً لهو عمل عدائي نحو الشعب العربي وتهديد إستراتيجي للأمن القومي العربي بأجمعه وأتمنى موقفاً موحداً قوياً لصد هذا التهديد العدائي الإيراني يوجهه زعماء الأمة العربية المشتركون في قمة بغداد كقرار إستراتيجي ملزم لكافة الدول العربية في الوقوف صفاً واحداً أمام الأطماع الإيرانية في أرضنا العربية وتحريم أي صنف من صنوف التدخل في شؤوننا الداخلية والالتزام بالاتفاقات والمواثيق الدولية في التعامل الدبلوماسي والسياسي مع العالم العربي بأجمعه. 

المصدر: الجزيرة

-- عبد الاله بن سعود السعدون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*