الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » لا مبرر للاختلاف بين التيارين الإسلامي والليبرالي وكتاب الله بيننا

لا مبرر للاختلاف بين التيارين الإسلامي والليبرالي وكتاب الله بيننا

احتدم النقاش والجدل بين التيار الإسلامي والتيار الليبرالي حول فهم وتأطير المفاهيم والمصطلحات الغربية التي يروج لها التيار الليبرالي، وهذا الجدل والاختلاف منبثق من عدم فهم كلا التيارين بما ينادون له، فالتيار الإسلامي لم تتبلور عنده كل الأفكار والمفاهيم الإسلامية التي نادى بها الشرع الحكيم والتي جاءت في مصدريه الأساسيين كتاب الله وسنته الشريفة هذا من ناحية ومن ناحية أخرى الذين يروجون للمفاهيم والمصطلحات الغربية هم الآخرون لم يفهموا كنن هذه المصطلحات عند الغرب فلم يعرفوا منها إلا القشور ناهيكم أن بعضهم لم يفهموا شيئا عنها البتة!! وطالما أن الحالة هذه فمن المؤكد والطبيعي أن ينشأ اختلاف بين هذين التيارين الإسلامي والليبرالي.. إن السبب الذي جعل التيار الإسلامي يبعد النجعة أحيانا عن مضامين الشريعة الصحيحة ولكون هذا التيار يستقي تعاليمه من مصادر يجانبها الصواب في آحايين كثيرة، ولكون هذا التيار لم يتماس مع المصادر الشرعية الأصلية الصحيحة وهي القرآن الكريم وصحيح السنة، فإنه أحيانا ينداح بعيدا عن الصواب حينما يريد إفهامنا للتعاليم الإسلامية، إذا فإن الركون والارتماء في أحضان أشياء غير صحيحة فإنه من المؤكد أن بعض أطروحات هذا التيار تنأى عن الصواب ومن ثم لا يستطيع هذا التيار الإسلامي تمييز الغث من السمين مما يحاطون به من مصطلحات ومفاهيم غربية تُجلب إلينا من الغرب! إن هذا الفهم العاجز متأت من عدم التوغل في صميم المفاهيم والأفكار التي توجد في مصادر الإسلام الأصيلة القرآن الكريم وصحيح السنة، إنه من المؤكد أن الدين الإسلامي متمثل في مصادره الأصيلة ليس عاجزا عن فرز الغث من السمين، والصواب من الخطأ مطلقا، وإنما نحن الذين نعجز عن هذا التمييزمن عدم فهمنا لمضامين وأفكار الإسلام التي منشؤها كما قلت آنفا كتاب الله وسنة رسوله، إننا اليوم وفي كل يوم بحاجة ماسة إلى أن تكون استنباطاتنا ومخرجاتنا من هذه المصادر. 
أما ما أتوجه به إلى التيار الليبرالي الذين يسوقون لبعض مضامين هذا التيار فهم الآخرون لم يفهموا مضامين ومصطلح الليبرالية ! إن هذا المصطلح الذي ساد ذكره عندنا اليوم في الآونة الأخيرة يحمل في طياته معان غير المعاني التي وجدت إبان وجود هذا المصطلح والغرض الذي وُجد من أجله عند الغرب، فالليبرالية تحمل عند انبثاقها معان سامية وهو نصرة العمال على أرباب العمل، أو بمعنى أصح إن الليبرالية هي أخذ الحق للعمال الذين ظُلموا من قبل أربابهم. هذا هو معنى الليبرالية إبان نشوئها الأول.. إذا من هذا المنطلق فالليبرالية لها معان سامية ولكننا جلبناها من الغرب مشوهة الوجه والمضامين ولوينا عنقها إلى أشياء لا تمت لمعناها الأصيل بصلة تذكر،فحسبنا أن الليبرالية هي الحرية بدون حدود ولا قيود وهي التملص عن تعاليم الأديان !! كلا إن الليبرالية تُظلم عندما نفهمها هذا الفهم السقيم وعلى ذلكم قيسوا على مصطلحات غربية أخرى كالعلمانية والديمقراطية إلى آخره..فمثلا إن نشوء العلمانية عند الغرب كان هدفه التخلص من ربقة علماء الدين في الغرب ورجال الكنيسة الذين أساؤوا للدين المسيحي الصحيح، فعندما جدف وهرطق رجال الكنيسة وأتوا بتعاليم تخدم مصالحهم وأهوائهم،ثار عليهم المجتمع الغربي، فالمجتمع الغربي آنذاك حاول أن يتخلص من هذه التعاليم التي لا تمثل الدين المسيحي الصحيح، فمن المؤكد أن المجتمع الغربي آنذاك إذا وجد تعاليما مشوهة وخرافات أتى بها رجال الكنيسة فمن المؤكد أنهم سيثورون عليها، وكذلك مصطلح الديمقراطية إذا كانت تحارب استبداد شخص ما في قضية ما – فهي مقبولة ولها مبررها، أما إذا كانت الديمقراطية هي أن تذهب مع الأكثرية ولو جانبهم الصواب فهي ديمقراطية جانبها الصواب، أما إذا كانت الليبرالية في معناها الأصيل هي أخذ الحق للمظلوم من الظالم، وإذا كانت العلمانية هي محاربة الذين يهرطقون في الدين، وإذا كانت الديمقراطية هي منع الاستبداد في قضية ما – فلا نشك لحظة واحدة أن هذه الأفكار هي من معاني الأديان السماوية السامية لا سيما الدين الإسلامي، فطالما أن هذه المصطلحات لها مفهوم ينضوي تحت عباءة الدين الصحيح فهي مقبولة. أما إذا كان لهذه المصطلحات معان مشوهة فتُفهم الليبرالية على أنها العيش بدون قيود وتُفهم أن العلمانية هي مصادرة الأديان، وتُفهم الديمقراطية على أنها الذهاب مع الأكثرية ولو كانوا على خطأ – فمتى كانت هذه المصطلحات هذهو الغرض منها فهي ممقوتة عند جميع الأديان السماوية، ومن ثم يجب محاربتها، ما أريد أن أخلص إليه في هذا المقال المتواضع شكلا ومضمونا هو أن وجود الاختلاف بين هذين التيارين الإسلامي والليبرالي هو لأنهما لم يقفا على أرض صلبة، ولم يكن بينهما قواسم مشتركة، وهذا الاختلاف لن يرتفع إلا إذا فهم التيار الإسلامي الإسلام على حقيقته، وفهم التيار الليبرالي تلك المصطلحات التي يروجون لها فهما عميقا، ومن ثم يرتفع الاختلاف بينهما، وبالمناسبة فإنه قفز إلى ذهني في ثنايا هذا المقال شيء هام ألا وهو هل الإسلام عاجز عن إيجاد الحلول ومن ثم يكمل بما عند الغرب من مفاهيم؟!! كلا- إن الدين الإسلامي بل دعوني أبعد من ذلك إن جميع الأديان السماوية تحمل في مضامينها حلولا مناسبة لجميع مشاكل الزمان والمكان، فديننا الإسلامي ما ترك شاردة ولا واردة إلا وأعطانا علمها وقد نطقت آيات الذكر الحكيم بهذا قال تعالى: {مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ}، وقال تعالى: {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ}، وقال تعالى: {وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُواْ بِأَحْسَنِهَا سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ}. إذا إن الدين الإسلامي ليس عاجزا عن تلمس الحلول لجميع مشاكل الحياة والحالة هذه.. وإن السنة الصحيحة هي الأخرى تحمل مضامينا وأفكارا لجميع مشاكل الحياة. إن المسلمين أحيانا يُصابون ويُمنون بأمور خانقة ويرون أن الإسلام عاجز عن وضع الحلول لمشاكل الزمان والمكان ومن ثم يذهبون إلى تنظير آخر سواء كان من عندنا نحن المسلمين أو عند الغرب ! كلا وألف كلا – إن الإسلام لو أننا ذهبنا نتوكأعلى مصادره الأصيلة لم نعيش في أي ضائقة من الأمر، ولكننا يوم ارتمينا على مصادر أخرى يجانبها أحيانا الصواب فإننا سوف نقف حيارى تجاه معضلات الزمان والمكان. وسأقول لكم شيئا هاما بكل ما تحمله الكلمة من معنى، إن التيار الذي يعشق ما عند الغرب على علاته ويعشق مخرجاتهم الحضارية متناسيا تعاليم الدين الإسلامي هو بسبب أن مخرجات الذين يشتغلون بالدين الإسلامي أحيانا مخرجات هزيلة، ومن ثم لا تروق لمن يتطلع إلى ما عند الغرب من مخرجات، وإني هنا لا أبرر للذين يعشقون ما عند الغرب من نتاج حضاري جانباصواب لأنه من الواجب عليهم هو قبل العكوف على دراسة ما عند الغرب أن يعكفوا على دراسة ما عندنا من تعاليم حتى يتبين لهم الحق. باختصار شديد إني لا ألوم التيار الإسلامي إذا لم ترق لهم أطروحات التيار الليبرالي لاسيما إذا كان التيار الليبرالي يأتي بتعاليم جانبها الصواب، كما أني لا ألوم التيار الليبرالي إذا ذهب إلى ما عند الغرب بسبب أنه لم يجد بغيته في أطروحات التيار الإسلامي. 
المصدر:الجزيرة

-- عبدالعزيز محمد الروضان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*