الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » تلبيس تنظيم القاعدة على العوام في حقيقة تفسير قوله تعالى: {وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ} والرد عليهم

تلبيس تنظيم القاعدة على العوام في حقيقة تفسير قوله تعالى: {وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ} والرد عليهم

لا يمكن الحكم على ولاة الأمر بالكفر لأنهم يقيمون علاقات مع الكفار فليست كل علاقة مع الكفار تعتبر موالاة لهم وأيضاً ليست كل موالاة كفرا بواحا لأن الحكم بالبواح أمر يخفى على الكثير من الناس. مفهوم الكفر البواح: 

قد يثير الكلام عن وسائل تغيير المنكر تساؤلات كثيرة، واعتراضات كثيرة أيضاً، وقد ينبري للرد بطرق غير مباشرة كثيرون، ومن أهم هذه الاعتراضات والشبهات التي قد أثيرت حول هذا الموضوع هي: ما مفهوم الكفر البواح؟ هل هو بأن يعلن الفرد نفسه أنه كافر؟

 قالوا: إن هذا لا يحصل عادة، وذهب هؤلاء المعترضون إلى أن الكفر البواح هو الخروج عن أحكام الدين، ولو في أمر واحد فقط، فقد قطع كلام هؤلاء في أن كل من خالف أحكام الإسلام ولو في قضية واحدة فهو كافر، وإن صلى وصام وأعلن أنه مسلم!! 

وهذا الذي توصل إليه هؤلاء المعترضون هو من أعظم الفساد في الأرض لأنه إخراج للمسلمين جميعاً من الإسلام بل إخراج لأنفسهم أيضاً منه لأنه لا يوجد فرد ما حاكما كان أو محكوما إلا وهو مقصر، أو خارج عن بعض أحكام الدين، وقد يكون هذا ضعفاً أو تقصيراً أو جهلاً أو خوفاً أو غير ذلك.ولو عرف هؤلاء الآثار المدمرة لفقههم المريض في هذه القضية الخطيرة لربما كفوا عن الكلام في العقائد دون روية وتبصر وتعلموا أيضاً أن دراسة العقائد ومسائل الإيمان من أهم ما ينبغي على المسلمين فعله الآن، فليس كل من حمل بعض لحماس الديني، واستطاع أن ينقل بعض الأحاديث والآيات قد أصبح فقيهاً بها، وهذه أعظم مشكلاتنا في الوقت الحاضر: أنصاف وأرباع المتعلمين الذين يستعجلون الفتوى وخاصة في الأمور العقائدية الخطيرة !. 

والبيان لمفهوم الكفر البواح الذي عناه الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الذي يرويه مسلم عن جنادة بن أمية، قال دخلنا على عبادة بن الصامت وهو مريض فقلنا: حدثنا أصلحك الله بحديث ينفع الله به، سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (دعانا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبايعناه فكان فيما أخذ علينا أن بايعنا على السمع والطاعة في منشطنا ومكرهنا وعسرنا ويسرنا وأثرة علينا وألا ننازع الأمر أهله قال: إلا أن تروا كفراً بواحا، عندكم من الله فيه برهان) – مختصر مسلم للمنذري ص 331- 

فالبواح هو الظهور والإعلان وهو ضد الخفاء بالرغم من أن الإسلام قد أمرنا أن نحكم للمسلم بالإسلام بأي ظاهر يدل على ذلك فإنه قد شدد جداً علينا أن نخرج مسلماً من جماعة المسلمين إلا بيقين مطلق لا يقبل الشك أبداً، فنحن نحكم بالإسلام للشخص إذا رأيناه يعمل أي عمل يدل على الإسلام، كالشهادتين والصلاة.

ففي صحيح مسلم عن عتبان بن مالك أنه قال: «أصابني في بصري بعض الشيء فبعثت إلى رسول الله صلى عله وسلم أني أحب أن تأتيني فتصلي في منزلي، فأتخذه مصلى قال: فأتى النبي صلى الله عليه وسلم ومن شاء من أصحابه فدخل وهو يصلي في منزلي وأصحابه يتحدثون بينهم، ثم أسندوا عظم ذلك وكبره إلى مالك بن دغشم، (أي أنهم اتهموا هذا الرجل بالنفاق وسوء الأفعال)، قالوا: -أي الصحابة- ودوا أنه دعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فهلك، أو أصابه شر.. 

فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته قال: (أليس يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله؟ قالوا: إنه يقول ذلك وما هو في قلبه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يشهد أحد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله فيدخل النار أو تطعمه) وهذا نص واضح في أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أصحابه عن الحكم بنفاق رجل ظهرت لهم منه أفعاله القبيحة، ما دام يشهد أن لا إله إلا الله.

وكذلك جاء الحديث في الصحيح (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا غزا قوماً انتظر إلى صلاة الفجر، فإن سمع أذاناً كف عنهم، وإن لم يسمع أذاناً هاجمهم) وهذا واضح أيضاً أن الحكم بالإسلام يثبت للقوم إذا أعلنوا شعيرة من شعائر الإسلام، وهي الأذان، وأنهم يأخذون بعض حقوق المسلمين، وهي عدم جواز الهجوم عليهم وقتالهم، كذلك النص القرآني في سورة الفتح الذي يعلن الله فيه أنه صرف المسلمين عن قتال الكفار في غزوة الحديبية لأن بمكة مسلمين مستترين، قال تعالى: {وَلَوْلَا رِجَالٌ مُّؤْمِنُونَ وَنِسَاء مُّؤْمِنَاتٌ لَّمْ تَعْلَمُوهُمْ أَن تَطَؤُوهُمْ فَتُصِيبَكُم مِّنْهُم مَّعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَن يَشَاء لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا} أي وتنحى هؤلاء المؤمنون وتميزوا وخرجوا عن مكة ولم يبق فيها إلا المشركون الخلص لسلطناكم عليهم. 

وهذا إعلان لنا من الله أن المؤمن ولو كان مستتراً أيضاً له كرامة المؤمنين في عدم جواز البطش بقومه، إلا إذا خرج من بين ظهرانيهم, فكيف بالذين يريدون الفتن في بلاد المسلمين، وأن يقتل أخاه، والحال أن هذه البلاد تقام فيها الصلاة وسائر العبادات؟!. 

والمهم من كل ذلك أن الحكم بالإسلام إنما هو للظاهر، وكف اليد عن المسلم حق له وإن لم يقل لا إله إلا الله إلا تحت السيف كما جاء في الحديث الصحيح عن أسمة بن زيد قال: (بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحرقة فصبحن القوم فهزمناهم، ولحقت أنا ورجل من الأنصار رجلاً منم فلما غشيناه قال: لا إله إلا الله، فكف الأنصاري عنه وطعنته برمحي حتى قتلته، فلما قدمنا إلى المدينة بلغ النبي صلى الله عليه وسلم ما فعلته فقال: يا أسامة أقتلته بعد أن قال لا إله إلا الله؟ 

قلت: يا رسول الله كان متعوذاً.قال: هلا شققت قلبه؟!

 فما زال يكررها حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم ) رواه البخاري ومسلم وكذلك جاء مثل هذا عن المقداد بن الأسود أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: (أرأيت إن لقيت رجلاً من الكفار فاقتتلنا، فضرب إحدى يدي بالسيف فقطعها، ثم لاذ مني بشجرة فقال: أسلمت لله، أأقتله يا رسول الله بعد أن قالها؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تقتله، فإن قتلته فإنه بمنزلتك قبل أن تقتله، وإنك بمنزلته قبل أن يقول كلمته التي قال) متفق عليه، ومعنى هذا أن المسلم يكفر إذ قتل مسلماً ومن مات مظلوماً بعد أن قال لا إله إلا الله فهو في الجنة.ومعنى هذا كله أن الحكم بالإسلام لشخص ما يتحقق إذا أظهر شيئاً من الإسلام، وأنه يحكم له بذلك ويأخذ أحكام الإسلام من وجوب الكف عن دمه وماله وعرضه وأنه لا يجوز الحكم بتاتاً بأنه منافق، وإن أظهر بعض أعمال المنافقين، لأن النفاق قضية قلبية لا يطلع عليها إلا الله سبحانه. وأن القرائن التي توحي بأن شخصاً ما أعلن الإسلام لحاجة في نفسه، أو لمنفعة مادية لرغبة أو رهبة، لا يجوز التعويل عليها مطلقا. 

– باحث في الشؤون الأمنية والقضايا الفكرية ومكافحة الإرهاب

hdla.m@hotmail.com 

———————-

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- *د. محمد بن حمود الهدلاء

التعليقات

  1. قال الشيخ أحمد شاكر في كتابه
    (كلمة الحق )ص 126-137 تحت عنوان
    (بيان إلى الأمة المصرية خاصة وإلى الأمة العربية والإسلامية عامة ):

    ــ أما التعاون مع الإنجليز, بأي نوع من أنواع التعاون, قلّ أو كثر, فهو الردّة الجامحة, والكفر الصّراح, لا يقبل فيه اعتذار, ولاينفع معه تأول, ولا ينجي من حكمه عصبية حمقاء, ولاسياسة خرقاء, ولامجاملة هي النفاق, سواء أكان ذلك من أفراد أو حكومات أوزعماء. كلهم في الكفر والردة سواء, إلا من جهل وأخطأ, ثم استدرك أمره فتاب واخذ سبيل المؤمنين, فأولئك عسى الله أن يتوب عليهم, إن أخلصوا لله، لاللسياسة ولا للناس.
    وأظنني قد استطعت الإبانة عن حكم قتال الإنجليز وعن حكم التعاون معهم بأي لون من ألوان التعاون أوالمعاملة, حتى يستطيع أن يفقهه كل مسلم يقرأ العربية, من أي طبقات الناس كان, وفي أي بقعة من الأرض يكون.

    وأظن أن كل قارئ لا يشك الآن, في أنه من البديهي الذي لا يحتاج إلى بيان أو دليل:
    أن شأن الفرنسيين في هذا المعنى شأن الإنجليز, بالنسبة لكل مسلم على وجه الأرض, فإن عداءالفرنسيين للمسلمين, وعصبيتهم الجامحة في العمل على محو الإسلام, وعلى حرب الإسلام, أضعاف عصبية الإنجليز وعدائهم, بل هم حمقى في العصبية والعداء, وهم يقتلون إخواننا المسلمين في كل بلد إسلامي لهم فيه حكم أو نفوذ, ويرتكبون من الجرائم والفظائع ما تصغر معه جرائم الإنجليز ووحشيتهم وتتضاءل, فهم والإنجليز في الحكم سواء, دماؤهم وأموالهم حلال في كل مكان, ولا يجوزلمسلم في أي بقعة من بقاع الأرض أن يتعاون معهم بأي نوع من أنواع التعاون, وإن التعاون معهم حكمه حكم التعاون مع الإنجليز:

    الردة والخروج من الإسلام جملة, أيا كان لون المتعاون معهم أو نوعه أوجنسه.
    وماكنت يوما بالأحمق ولابالغر, فأظن أن الحكومات في البلادالإسلامية ستستجيب لحكم الإسلام, فتقطع العلاقات السياسية أوالثقافية أوالاقتصادية مع الإنجليز أو مع الفرنسيين.

    ولكني أراني أبصر المسلمين بمواقع أقدامهم, وبما أمرهم الله به, وبماأعدّ لهم من ذل في الدنيا وعذاب في الآخرة إذا أعطوا مقاد أنفسهم وعقولهم لأعداء الله.
    وأريد أن أعرفهم حكم الله في هذا التعاون مع أعدائهم, الذين استذلوهم اوحاربوهم في دينهم وفي بلادهم, وأريد أن أعرفهم عواقب هذه الردة التي يتمرغ في حمأتها كل من أصر على التعاون مع الأعداء.

    ألا فليعلم كل مسلم في أي بقعة من بقاع الأرضأنه إذ تعاون مع أعداء الإسلام مستعبدي المسلمين, من الإنجليزوالفرنسيين وأحلافهم وأشباههم, بأي نوع من أنواع التعاون, أو سالمهم فلم يحاربهم بما استطاع, فضلا عن أن ينصرهم بالقول أو العمل على إخوانهم في الدين, إنه إن فعل شيئا من ذلك ثم صلى فصلاته باطلة, أوتطهر بوضوء أو غسل أو تيمم فطهوره باطل, أو صام فرضا أونفلا فصومه باطل, أو حج فحجه باطل, أو أدى زكاة مفروضة, أو أخرج صدقة تطوعا, فزكاته باطلة مردودة عليه, أو تعبد لربه بأي عبادة فعبادته باطلة مردودةعليه, ليس له في شيء من ذلك أجر بل عليه فيه الإثم والوزر.

    ألافليعلم كل مسلم: أنه إذاركب هذا المركب الدنيء حبط عمله, من كل عبادة تعبد بها لربه قبل أن يرتكس في حمأة هذه الردة التي رضي لنفسه, ومعاذ الله أن يرضى بها مسلم حقيق بهذا الوصف العظيم يؤمن بالله وبرسوله.

    ذلك بأن الإيمان شرط في صحةكل عبادة, وفي قبولها, كما هو بديهي معلوم من الدين بالضرورة، لا يخالف فيه أحد من المسلمين.

    وذلك بأن الله سبحانه يقول
    (وَمَنْ يَكْفُرْ بِالْأِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)
    وذلك بأن الله سبحانه يقول
    (وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُم ْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُالنَّارِ هُمْ فِيهَاخَالِدُونَ)

    وذلك بأن الله تعالى يقول
    (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُواالْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُبَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا أَهَؤُلاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ)

    وذلك بأن الله سبحانه يقول
    (إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوامَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الْأَمْرِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمُ الْمَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوارِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْلَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ وَلَوْنَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُ مْ فَلَعَرَفْتَهُم ْ بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّ هُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ وَلَنَبْلُوَنَّ كُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَأَخْبَارَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواوَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَشَاقُّوا الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِمَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئاًوَسَيُحْبِطُ أَعْمَالَهُمْ يَاأَيُّهَاالَّذِينَ آمَنُواأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُواالرَّسُولَ وَلا تُبْطِلُواأَعْمَالَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ فَلاتَهِنُواوَتَدْعُواإِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ) .

    ألافليعلم كل مسلم وكل مسلمة أن هؤلاء الذين يخرجون على دينهم ويناصرون أعداءهم، من تزوج منهم فزواجه باطل بطلاناً أصلياً، لايلحقه تصحيح، ولا يترتب عليه أي أثر من آثارالنكاح، من ثبوت نسب وميراث وغير ذلك، وأن من كان منهم متزوجاً بطل زواجه كذلك وأن من تاب منهم ورجع إلى ربه وإلى دينه، وحارب عدوه ونصر أمته، لم تكن المرأة التي تزوجها حال الردة ولم تكن المرأة التي ارتدت وهي في عقد نكاحه زوجاً له، ولا هي في عصمته، وأنه يجب عليه بعد التوبة أن يستأنف زواجه بها فيعقد عليها عقداً صحيحاً شرعياً، كما هو بديهي واضح.

    ألافليحتط النساء المسلمات،في أي بقعة من بقاع الأرض ليتوثقن قبل الزواج من أن الذين يتقدمون لنكاحهن ليسوا من هذه الفئة المنبوذة الخارجة عن الدين، حيطةً لأنفسهن ولأعراضهن، أني عاشرن رجالاً يظنونهن أزواجاً وليسوا بأزواج، بأن زواجهم باطل في دين الله،ألافليعلم النساء المسلمات، اللائي ابتلاهن الله بأزواج ارتكسوا في حمأة هذه الردة، أنه قد بطل نكاحهن، وصرن محرمات على هؤلاء الرجال ليسوا لهن بأزواج،حتى يتوبوا توبة صحيحة عملية ثم يتزوجوهن زواجاً جديداًصحيحاً.

    ألافليعلم النساء المسلمات،أن من رضيت منهن بالزوج من رجل هذه حالةوهي تعلم حاله، أو رضيت بالبقاء معزوج تعرف فيه هذه الردة فإن حكمها وحكمه في الردة سواء.

    ومعاذ الله أن ترضى النساءالمسلمات لأنفسهن ولأعراضهن ولأنساب أولادهن ولدينهن شيئاً من هذا.

    ألاإن الأمر جد ليس بالهزل, وما يغني فيه قانون يصدر بعقوبة المتعاونين مع الأعداء، فما أكثر الحيل للخروج من نصوص القوانين, وما أكثر الطرق لتبرئة المجرمين, بالشبهة المصطنعة،وباللحن في الحجة.

    ولكن الأمة مسؤولة عن إقامة دينها، والعمل على نصرته في كل وقت وحين،والأفراد مسؤولون بين يدي الله يوم القيامة عما تجترحه أيديهم، وعما تنطوي عليه قلوبهم.

    فلينظركل امرئ لنفسه، وليكن سياجاً لدينه من عبث العابثين وخيانة الخائنين.

    وكل مسلم إنما هو على ثغر من ثغور الإسلام، فليحذر أني ؤتى الإسلام من قبله. وإنما النصر من عند الله،ولينصرن الله من ينصره.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*