السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » التعذيب الأبيض والأسود في إيران

التعذيب الأبيض والأسود في إيران

أوقفت جمارك مدينة كولن الألمانية شحنة غير مرخّصة لمصل مخدّر موجّهة لإيران وتحتوي على خمسة آلاف قارورة صغيرة لمادة «ثيوبنتال» (Thiopental) يستعمله الأمن الإيراني في «التعذيب الأبيض» لإرغام المعتقلين السياسيين على الاعتراف تحت وطأة تأثير الدواء، يستخدم بعد العجز عن سحب الاعترافات بواسطة التعذيب الجسدي الشديد الذي يطلق عليه تسمية «التعذيب الأسود».

و«الثيوبنتال» عبارة عن مادة مخدرة تستهدف قدرات السجين على التركيز وتؤدي إلى كثرة الحديث والهلوسة والبوح عمّا يفكّر فيه دون أدنى تأمّل، وتمكّن خبير التحقيق من توجيه الضحيّة نحو الاعتراف. 

كما يمكن من اعتراف المعتقل بأفعال قد لقنت إليه من قبل إخصائي التحقيق تحت وطأة تأثير الدواء، على الرغم من أنه لم يرتكبها من قبل. 

ويستخدم ذات الدواء لتهيئة المحكومين بالإعدام قبل قتلهم بواسطة تزريق السم.

والأدوية المشتتة لذهن السجين في إيران، قد انتشر استعمالها على نطاق أوسع بواسطة قوى الأمن منذ 12 عاما. وبعد الاحتجاجات العارمة التي شهدتها إيران جرّاء عملية تزوير نتائج انتخابات عام 2009 وما تلاها من أعمال قمع وبطش من قبل قوات الأمن والحرس الثوري والباسيج، نشرت أسر المعتقلين بياناً يؤكد إجبار الضحايا على استهلاك الأدوية ذات الآثار الجسدية والنفسية الشديدة والمؤدية لسحب الاعترافات تحت ضغط تأثيرها.

وفي رسالة وجهّها أحد قادة المعارضة الخضراء «لهاشمي رفسنجاني»، أكد «مهدي كرّوبي» تجاوزات جنسيّة عديدة مثبتة اقترفت في السجون الإيرانية ضد النساء والرجال على حد سواء، وفي مقابلة مع «بارلمان نيوز» يعترف أحد أعضاء اللجنة الخاصة بالتحقيق في الانتهاكات التابعة للبرلمان الإيراني مؤكداً «سماح سلطات الجمهورية الإسلامية الإيرانية للجنة، اللجوء إلى الاعتداءات الجنسيّة ضد المعتقلين»!!

—————

نقلاً عن صحيفة الشرق

-- إياس الأحوازي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*