الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » منْ كَثر كلامهُ كثرت سقطاته!

منْ كَثر كلامهُ كثرت سقطاته!

العلماء المتقدمون بل قبل ذلك الصحابةُ رضوان اللهُ عليهم جميعًا؛ بل قبل هؤلاء جميعًا سيدُ الخلق ومعلمُ الناس الخير صلوات ربي وسلامه عليه؛ كان أقل الناس كلامًا حتى إن العاد (من العدّ) لو أراد أن يُحصي كلماتِه لأحصاها من قلتها!

ولكنه صلى الله عليه وسلم قد أُوتي جوامعَ الكلم، وكان مع أنه النبي الموحى إليه ومع تشوق الناس إلى كلامه وتعبدهم الله بسماعه كان مع ذلك يتخولهم بالموعظة خشيةَ الملل عليهم؛ وهو رسول الله الذي لا ينطق عن الهوى!

أما صحابتُه فكانوا كذلك تعلموا منه قلة الكلام وطول الصمت والفكرة، وعدم الحديث إلا عند السؤال أو الحاجة للبيان، وكذا دأب علماء الأمة الكبار من فقهاء ومحدثين وغيرهم؛ فكانوا يحبذون قلة الكلام وتجنب الخوض فيما لم يقع من المسائل، والفرار من الحديث في ما لا يحسنون ويعدونه من قلة الفقه ونقصًا في العقل!

ولكنهم رحمهم الله مع قلة كلامهم؛ كانوا إذا تحدثوا ومن توفيق الله لهم يأتوا بالدُررِ والفوائد العظيمة ولا يتحدثون إلا بعلم مفيد ومنهجٍ رشيد، ولهذا كله ولأنهم يراعون المنهج العلمي في حديثهم قلت أخطاؤُهم وندُرت زلاتهُم! 

أما في هذا الزمان الذي نحن فيه؛ زمان: القنوات والبرامج والوسائط الأخرى (وسائل التواصل الاجتماعي)، انقلبت الآيةُ واختلَّ الميزان، فظهر في الناس أشخاصٌ من الموصفين بأنهم من أهل العلم الشرعي ومن أهل الدعوة والوعظ، خالفوا هذا المنهج الشرعي النبوي، واستفزهم أو أغراهم الإعلام بقنواته وبهرجته، أو ظنوا أن المصلحةَ تقتضي كثرة الظهور وملء الفضاء بالحديث ومزاحمة أهل الباطل أو الطرح المُفسد بكثرة المشاركات.

ومهما كانت الأسباب؛ فلا بد للعالم أو الداعية على وجه الخصوص لأن زلتهما مضروبٌ بها الطبل كما يقال لا بد أن ينضبطا بضوابط الشرع وأن يكون لديهما من الفقه والوعي ما يعرفان به متى يتكلمون وكيف ولماذا!

لا بد للعالم أو الداعية أن لا يتكلم إلا فيما يُحسن، وحتى ما كان يُحسنهُ إذا لم يكن مجيدًا له باحثًا فيه فينبغي أن يتريث؛ حتى يرجعَ ويراجع ويتأكد.

كذا من الأليق والأوفق للمنهج الشرعي أن يقلل من الكلام فمن كثُر كلامه وظهوره كثُر سَقَطُه وشاع بين الناس زللُهُ، وهذا واقعٌ مشاهد مع الأسف، فعددٌ من الدعاة لا تفتح قناةً إلا هو فيها! ولا تعرف نوعًا من العلم إلا وتجده يتحدثُ فيه! وبعضهم لكثرة حديثه وإصراره على الظهور أصبح يُكرر كلامه ويعيده فلا تكاد تسمع علمًا ولا يكاد الناس يخرجون منه بفائدة مرجوة! بل هي مجرد خواطر وذكريات وقصص معادة! فأين مكانة العلم في النفس وأين احترام أوقات الآخرين؟ ورحم الله علماءنا المتقدمين!

لذلك لم يعد غريبًا أن تسمع أن فلانًا زلّ وكابر، وآخر اعتذرَ لأنه وقع في عظيمٍ من القول! وهذا قد يُؤثرُ في عامةِ أهلِ الشريعة ويُشكك الناس فيهم وفي علمهم ومقاصدهم ومصداقيتهم، ويعود بذات الأثر على الشخص نفسه من باب أولى!

ولنتذكر جميعًا قولهَ تعالى: (ولا تقفُ ما ليس لك به علم)، ولنتذكر أن من الثلاث اللواتي يهدمن الدين (زلةُ عالم)، ولنتذكر هدي المعلم الأول النبي المرسل صلى الله عليه وسلم وفق الله كل عالم وداعية للحق والصواب وكتب له ولنا القبول والتوفيق.

المصدر: المدينة

-- د. فهد بن سعد الجهني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*